أبرزها تنمية سيناء ومكافحة الفساد المصريون يُحدِّدون مهام الرئيس حتى 2022

 بطموحاتٍ وأحلامٍ مشروعةٍ، انتخب الشعب المصرى الرئيس عبدالفتاح السيسى؛ ليقود مسيرة تنمية البلاد التى بدأها منذ 4 أعوام وتستمر مثلها لتنتهى ولايته عام 2022 بأحلام تُقارب عنان السماء، وطموحات تضع وطنهم بين كُبريات دول العالم.
مُنتخِبو الرئيس تحدَّثوا عمَّا ينتظرونه من الرئيس خلال المرحلة المقبلة، فى الوقت الذى أكد فيه الجميع أن الأعوام المقبلة ستشهد جنى ثمار إنجازات الأعوام الأربعة الماضية.
مشروع تطوير محطات إنتاج الطاقة

أستاذ العلوم السياسية، جمال زهران، قال إن أمام الرئيس بعض التحدِّيات الاقتصادية، وعلى رأسها إعادة تشغيل المصانع المُتعثِّرة، التى يقرب عددها من 1800 مصنع، ومواجهة الفساد، الذى يُعَدُّ أكبر التحدِّيات أمام الرئيس، وكذلك تحسين أوضاع التعليم والصحة، ما ينعكس بشكل إيجابى على المواطنين.

أما خبير الاقتصاد والتخطيط بالمعهد القومى للتخطيط، إبراهيم صالح، فقال إن المصريين يضعون آمالاً عريضةً على السيسى، وبالتالى فإنه يُتنظر تحسُّن الأوضاع الاقتصادية مهما بلغت أعباء الموزانة العامة الجديدة، كما أن الجميع ينتظر من الرئيس رفع مُعدَّل النمو، وتوفير فُرص عمل لتخفيض نسبة البطالة، وخفض مُعدَّلات التضخم، تزامُنًا مع ما ستشهده مصر من جنى ثمار المشروعات الكُبرى.

وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، النائبة غادة عجمى، ترى أنه من الضرورى إطلاق قناة فضائية إخبارية مصرية لتوضيح الصور المغلوطة التى تردَّد وتنقلها وسائل الإعلام فى الخارج، وهو ما سيُسهم فى تأكيد نجاح القيادة السياسية فى توطيد العلاقات المصرية الخارجية، ومن خلالها تتم مُخاطبة العالم ونقل إنجازات القيادة الحالية لجميع الدول والاتجاه الصحيح الذى نسلُكه.

أنفاق تربط سيناء بمدن القناة

أما الخبير فى مُكافحة الإرهاب الدولى، العقيد حاتم صابر، فيرى أن أبرز مهام الفترة المقبلة ستكون فى إنشاء تمركُزات جديدة فى سيناء للتمهيد لخطة التنمية، عقب حفر 4 أنفاق أسفل قناة السويس بغرض تحفيز الاستثمار فى شمال سيناء، خصوصًا أن خطة التنمية تصل قيمتها إلى 275 مليار جنيه تقريبًا.

أما رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، كرم جبر، فأكد أن أمام الرئيس عدَّة تحدِّيات أبرزها بناء الدولة الحديثة بعد تثبيت أركان الدولة الأساسية خلال الفترة الرئاسية الماضية، واستكمال المشروعات الاقتصادية، وإعمار وتنمية سيناء عقب تطهيرها من الإرهاب.

«الرئيس لا يملك عصا سحريةً لتحقيق أحلامنا، وما علينا إلا الانتظار».. بهذه الكلمات بدأت أسماء محمود – 25 عامًا- حديثها حول ما تنتظره من الرئيس، وتُتابع: «مستوى المعيشة يحتاج لتحسين بشكل عام.. الأسعار لا تتناسب مع الأجور والمعاشات، ولهذا فإنها بحاجة إلى زيادة حقيقية حتى لا يكون التقدم والنهضة على حساب الطبقات الوسطى».

مرشوع المليون ونصف المليون فدان

أما الطبيب محمد نبيل فيرى أنه ينتظر من الرئيس استكمال مسيرة التنمية المتمثلة فى مشاريع البنية التحتية، مثل الطرق السريعة، وإسكان الشباب، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع المليون ونصف المليون فدان، حتى يتمكَّن رؤساء مصر المقبلون من وضع خطة واضحة لاستكمال مسيرة تقدُّم البلاد، وأن تكون لتلك المشروعات انعكاسات على أرض الواقع يشعر بها المواطنون.

ريم كريم، مهندسة، تبلغ من العُمر 38 عامًا، قالت: «أتمنَّى إعادة فتح المصانع المتوقفة عن العمل حتى تتمكَّن من استيعاب الشباب وتُصبح مصر خاليةً من البطالة، حتى وإن شكا بعضنا من انخفاض الأجور مبدئيًّا، إلا أنه باستمرار الإنتاج يمكن أن ترتفع تلك الرواتب».

مشروع صوامع تخزين الحبوب والغلال

أما المحامى حسن سعيد – 46 عامًا- فيرى أن أبرز مهام الرئيس فى الفترة المقبلة تحسين وضع التعليم عبر تحديد منظومة واضحة يتم من خلالها تربية النشء على الانتماء، وزيادة مُعدَّلات ثقافتهم والاعتماد على آليتى الحفظ والفهم فى آنٍ واحدٍ، وإلغاء منظومة الثانوية العامة التى أصابت الطلاب بالعُقم الفكرى.

أما سمر عبدالله – 25 عامًا- فتتمنَّى أن يُكمل السيسى ملف دعم المرأة على كل المستويات عبر تمكينها من العمل السياسى، وأن تكون أوَّل رئيس وزراء فى عهده، وكذلك تبنِّى حملة لمناهضة ختان الإناث فى الصعيد.

تحسين وضع التعليم بتحديد منظومة واضحة يتم من خلالها تربية النشء على الانتماء استكمال مسيرة التنمية المتمثلة فى مشاريع البنية التحتية، مثل الطرق السريعة، وإسكان الشباب، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع المليون ونصف المليون فدان

نوران شلبى، خريجة الإعلام، ترى أن أبرز مهام الرئيس استمرار مُكافحة الإرهاب فى سيناء، مع استمرار عملية التنمية الشاملة التى انتهجها الرئيس منذ بداية ولايته الأولى عام 2014، كما ترى أن أبرز مهام الرئيس أيضًا مُحاربة فساد المحليات.

أما مصممة الأزياء، مروة العبد، فترى أن إنهاء أزمة سد النهضة والتهديد الإثيوبى لمياه النيل يُعَدُّ من المهام البارزة للرئيس فى الفترة المقبلة بالتزامن مع السعى للاكتفاء الذاتى من الطاقة، وكذلك تحسين العلاقات الخارجية لمصر مع جميع الدول.

حازم الأنصارى – 34 عامًا- يرى أن مهام الرئيس خلال المرحلة المقبلة تكمُن فى عدَّة محاور أبرزها تعيين كوادر شابَّة فى التعديل الوزارى الجديد، وكذلك النظر إلى مشاريع إسكان الشباب وتبسيط شروطها، والعمل على دعم الشريحة المتوسطة، وإعادة هيكلة الأجور ورفع الحد الأدنى لها.

عضو هيئة التدريس بإحدى الجامعات الخاصة، لمياء أكمل، ترى أن من المهم توفير فُرص عمل للشباب اعتمادًا على مؤهلاتهم وخبراتهم معًا، مع العمل على رفع الأجور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.