المصمم منتصر عبدالمنعم: BALTAGÂ منتج يتحدث عن نفسه بالتصميم والجودة

 حفر المصمم منتصر عبدالمنعم اسمه بخيوط من ذهب فى مجال التصميم بتقديمه جودةً عالميةً من قمصان وبِدَل فى مصر.. درس منتصر Industrial Design فى أفضل جامعة تصميم بالعالم (Art Center Collage) بولاية كاليفورنيا، وأكمل دراسته العُليا فى لندن بـRoyal Collage of Art، وشارك بمُنتجه فى فيلم «الكنز»، حيث ارتدى الفنان محمد سعد تصميماته التى كانت تكاد تنطق على الشاشة من شدَّة جمالها.
«7 أيام» حاورت المصمم والمصور منتصر عبدالمنعم حول منتجه المميز جدًّا (Baltaga)، الذى يتحدَّث عن نفسه ويتحدَّى العالم فى مستوى التصميم والجودة.

هل‭ ‬أنت‭ ‬مصمم‭ ‬أزياء‭ ‬فى‭ ‬الأساس؟

أنا أساسًا Product Designer.. كنتُ أصمِّم أثاث المكاتب وأعمل ديكورات وابتكارات فى التعبئة والتغليف، وكلها تحت نطاق صناعة الإبداع، وكان لدىَّ الـFurinture Line الخاص بى منذ 1990، ثم تركتُ مصر لمدة 15 عامًا، وكنت ما بين إسبانيا ودبى، وعُدتُ إلى مصر فى 2015، ولم أُكمل فى قطاع تصنيع الأثاث بعد عودتى؛ لأن مشهد صناعة الأثاث فى مصر قد تغيَّر.

كيف‭ ‬جاءتك‭ ‬فكرة BALTAGÂ؟‭ ‬

كنتُ فى اليابان أعمل على ابتكار فى التعبئة والتغليف، أو Packaging Innovation، لأكبر ثانى شركة بيض فى اليابان، وأنا فى اليابان وجدتُ محلاً صغيرًا جدًّا وبه رجل، فسألته ماذا يعمل؟ فقال لى إنه خيَّاط ويُفصِّل قمصانًا، فسألته: هل بإمكانك أن تُفصِّل لى؟ قال: نعم، ولكنك ستتسلَّم القمصان بعد شهر، وهذا لم يكن يتناسب مع موعد سفرى، ولم أناقشه لأنه كما تعلمين، اليابانيون لديهم نظامهم الخاص جدًّا، وعندما عُدتُ إلى مصر أعجبتنى الفكرة، وأردتُ أن أُصنِّع قمصانًا لنفسى، فذهبتُ إلى وسط البلد، ووجدتُ الترزى، والقماش المناسب، وطلبتُ أن يُفصِّل لى 5 قمصان، ولكننى مع الأسف تسلمت 5 قطع قمصان دون المُستوى المطلوب، وفى هذه اللحظة قرَّرتُ أن أعمل هذا المشروع (Baltaga)، وكان لدىَّ أعلى مستوى أثاث للمكاتب، وأحب أن أعمل كل شىءٍ بإتقان، ويجب أن تكون له مميزات فريدة، وليس مجرد منتج آخر فقط، فبحثتُ عن أفضل شركات العالم فى صناعة القمصان، وبدأتُ أدرس ما هو القميص وكيفية تصنيعه، وما الفرق بين القميص الجيِّد والسيئ، وبدأتُ أتعامل مع ورشة خياطة فى وسط البلد لأبدأ مشروعى، ولأُصمِّم لأصدقائى وأقاربى فى البداية، وبدأتُ أتعلَّم كيف آخذ مقاسات القمصان، وبدأتُ أبتكر بالأقمشة.

 هل‭ ‬لدينا‭ ‬التقنيات‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬التى‭ ‬تُساعد‭ ‬على‭ ‬إنتاج‭ ‬قمصان‭ ‬عالمية؟‭ ‬

نعم،‭ ‬لدينا‭ ‬كل‭ ‬شىءٍ‭ ‬فى‭ ‬مصر‭.‬

ما‭ ‬الذى‭ ‬ينقصنا‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬لإنتاج‭ ‬ملابس‭ ‬بجودة‭ ‬عالمية؟‭ ‬

ينقصنا‭ ‬أن‭ ‬نصنع‭ ‬السوق‭ ‬الذى‭ ‬يطلب‭ ‬هذه‭ ‬الجودة‭ ‬الممتازة؛‭ ‬لأن‭ ‬أكثر‭ ‬الناس‭ ‬لا‭ ‬يعلمون‭ ‬الفرق‭ ‬بين‭ ‬التصنيع‭ ‬الجيِّد‭ ‬والعادى‭ ‬والسيئ‭.‬

ما‭ ‬أهم‭ ‬شىءٍ‭ ‬فى‭ ‬تصنيع‭ ‬القمصان؟‭ ‬

خامة‭ ‬القميص،‭ ‬فإن‭ ‬كانت‭ ‬رديئةً‭ ‬فلن‭ ‬تتحمَّل‭ ‬المكواة‭ ‬والغسيل،‭ ‬ولا‭ ‬أى‭ ‬شىءٍ،‭ ‬وهناك‭ ‬تفاصيل‭ ‬كثيرة‭ ‬فى‭ ‬صناعة‭ ‬منتج‭ ‬ممتاز،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تلتفتى‭ ‬لكل‭ ‬تفصيلة‭ ‬ستخسرين‭ ‬الجودة‭ ‬الممتازة؛‭ ‬فكل‭ ‬شىءٍ‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬جيِّدًا؛‭ ‬من‭ ‬القماش‭ ‬حتى‭ ‬الأزرار‭.‬

 من‭ ‬الذى‭ ‬يُنافس BALTAGÂ؟‭ ‬

أستطيع أن أقول إننا نُقدِّم أفضل قمصان فى مصر، والأفضل فى العالم، فمثلاً معظم صُنَّاع القمصان يأخذون 6 أو 7 قياسات عند التفصيل، ولكننا نأخذ 22 مقاسًا. وبالنسبة للقماش الذى نستعمله فمعى توكيل أحسن شركتين فى العالم: «ألبينى» فى إيطاليا، و«ألومو» فى سويسرا، وكل أقمشتهما من قطن مصرى مائة بالمائة.

هل‭ ‬لديك‭ ‬عُملاء‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم؟‭ ‬

نعم،‭ ‬لدىَّ‭ ‬عُملاء‭ ‬من‭ ‬باريس،‭ ‬وألمانيا،‭ ‬وكوريا،‭ ‬ودبى،‭ ‬وبيروت‭.‬

كيف‭ ‬وصل‭ ‬BALTAGÂ‭ ‬لأشخاص‭ ‬فى‭ ‬الخارج؟‭ ‬

من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬إنستجرام‮»‬‭. ‬

 لماذا‭ ‬اخترت‭ ‬هذا‭ ‬الاسم؟‭ ‬

بعد عودتى إلى مصر عقب المعيشة فى الخارج قرَّرتُ أن أعمل «تيشيرتات» صيفية فى الساحل مكتوبًا عليها كلام «برمجة» غير تقليدى، مثل «أنا البرم»، أو «ثقالة»، فقرَّرتُ أن أُسمِّى البراند «بلطجة»، وكانت موضة فى ذلك الوقت كتابة «الفرانكو أراب»، أو خلط أرقام مع حروف أجنبية للنطق بكلام عربى، ولم يخرج هذا المشروع للنور؛ لأننى لم أجد المصنع المناسب، ولكننى أحببتُ «اللوجو» والاسم، فاستخدمتهما فى منظور مختلف تمامًا فى تناقض مع ما نُقدِّمه من جودة عالمية، وأنا أحب التناقض جدًّا، وأحب هذا الاسم جدًّا لأنه اسم قوى وجرىء.

هل‭ ‬لديك‭ ‬محلات؟‭ ‬

من مبدئنا فى Baltaga أننا لا يوجد لدينا محل، وعملاؤنا عامَّةً مشغولون جدًّا، لذلك فنحن نذهب إليهم، ونبيع قمصانًا قليلة جدًّا online، والمقاسات standard، ونُقدِّم خدمة Bespoke وCustom Made، فنحن نُفصِّل قمصانًا خصيصًا لتُناسب العميل، ونأخذ مقاسات العميل ونعرض عليه الأقمشة والياقات، وكل الـCuffs، والتصميم الذى يُريده، ثم نعمل «باترون» تحديدًا على مقاسات العميل، وهذا يحتاج إلى قياس، أمَّا البِدَل فلها نظام مختلف، ونحن نُصنِّع بِدَلنا فى الخارج.

هل‭ ‬أنت‭ ‬المصمم‭ ‬الأساسى‭ ‬فى‭ ‬Baltaga؟‭ ‬

نعم‭.‬

ما‭ ‬سِنُّ‭ ‬عُملائك‭ ‬للبِدَل؟‭ ‬

فوق‭ ‬الـ ‮04 ‬سنة‭.‬

أين‭ ‬تُصنِّع‭ ‬البِدَل‭ ‬والقمصان؟

البِدَل‭ ‬أُصنِّعها‭ ‬فى‭ ‬ألمانيا،‭ ‬وحاولتُ‭ ‬أن‭ ‬أُصنِّعها‭ ‬محليًّا،‭ ‬ولكنَّ‭ ‬صُنَّاع‭ ‬البِدَل‭ ‬الآن‭ ‬ليسوا‭ ‬مثل‭ ‬زمان،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬بالمستوى‭ ‬الذى‭ ‬أريده،‭ ‬والمكان‭ ‬الذى‭ ‬نُصنِّع‭ ‬فيه‭ ‬البِدَل‭ ‬فى‭ ‬ألمانيا‭ ‬يُصنِّع‭ ‬لشركات‭ ‬عالمية‭ ‬ومعروفة،‭ ‬أمَّا‭ ‬القمصان‭ ‬فنحن‭ ‬نُصنِّعها‭ ‬فى‭ ‬مصر‭.‬

ما‭ ‬مفتاح‭ ‬النجاح؟

لا‭ ‬أعلم‭ ‬إذا‭ ‬كنتُ‭ ‬ناجحًا‭ ‬بعد‭ ‬أم‭ ‬لا،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تعملى‭ ‬شيئًا‭ ‬تُحبِّينه،‭ ‬وأن‭ ‬تعملى‭ ‬بجدِّية‭ ‬دائمًا،‭ ‬وأن‭ ‬تُداومى‭ ‬على‭ ‬الشىء،‭ ‬وتكونى‭ ‬راضيةً‭ ‬دائمًا‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬خطواتك‭ ‬وأعمالك،‭ ‬فمثلاً‭ ‬لا‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬أعرض‭ ‬قماشًا‭ ‬أنا‭ ‬غير‭ ‬راضٍ‭ ‬عنه‭ ‬لعميل‭.‬

هل‭ ‬الرجال‭ ‬مثل‭ ‬النساء‭ ‬فى‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالموضة‭ ‬والأزياء؟‭ ‬

نعم،‭ ‬الرجال‭ ‬يُفكِّرون‭ ‬فى‭ ‬الملابس‭ ‬والمظهر،‭ ‬ولكن‭ ‬بمنظور‭ ‬مختلف‭ ‬تمامًا‭ ‬عن‭ ‬النساء،‭ ‬فعندما‭ ‬يرتدى‭ ‬الرجل‭ ‬بدلة‭ ‬جميلة‭ ‬ومناسبة‭ ‬له‭ ‬تُعطيه‭ ‬ثقةً‭.‬

ما‭ ‬آخر‭ ‬صيحة‭ ‬للرجال؟‭ ‬

لا أُحبُّ الموضة، ولا أُحبُّ أن أتَّبعها؛ لأنها تتغيَّر سريعًا، ومُنتجنا لا يُحدِّده زمنٌ مُعيَّنٌ، ولكن طبعًا نتَّبع بعض التصميمات الدَّارجة فى اللياقة مثلاً والألوان، والآن الموضة أن تكون البِدَل ذات ألوان جريئة، وليس أسود وكحلى فقط، والـStripes، والـSquares أصبحا موضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.