تضمُّ أقوى الفرق الآسيويَّة فى كرة القدم تعرَّف على حصيلة اليوم الأول من دورى أبطال آسيا الـ37

 انطلقت النُّسخة 37 من دورى أبطال آسيا أمس 13 فبراير، تحت رعاية الاتحاد الآسيوى لكرة القدم، الذى يعمل على تنظيمها منذ عام 1967، وأخذت أشكالاً كثيرةً وأسماءً متعددة منذ 16 عامًا حتى وصلت لشكلها ونظامها الحاليين.
تضمُّ هذه البطولة أقوى الفرق الآسيوية من شرقها إلى غربها، وتتنافس هذه الأندية فيما بينها على مدار العام لتحديد البطل الذى كان يشارك فى نسخة العام التالى، لكن فى عام 2002 أصبح الفائز بالمسابقة يتأهل تلقائيًّا لكأس العالم للأندية ليواجه أبطال القارات الأخرى.

يشارك فى هذه النسخة 32 فريقًا تُقسَّم إلى قسمين؛ القسم الأول يتكوَّن من 16 فريقًا، وهو قسم الفرق المنتمية لبلاد الغرب الآسيوى، والقسم الثانى يتكوَّن من 16 فريقًا أيضًا، ويكون مخصصًا لفرق بلاد شرق القارة الأكبر فى العالم، وكل قسم من هذين القسمين تتنافس فرقه فيما بينها ولا تواجه القسم الآخر إلا فى النهائى، ما يعنى أن النهائى يكون بين بطلى شرق وغرب القارة.

يتم توزيع الأندية المنتمية لكل قسم على 4 مجموعات، وكل مجموعة بها 4 فرق، فيصبح لدينا 8 مجموعات، ومن المقرر أن تنتهى البطولة -التى بدأت أمس- فى 18 أبريل المقبل.

كانت المباراة الافتتاحية بين لوكوموتيف طشقند والوحدة، وانتهت بسحق الفريق الأوزبكى لمترو العاصمة الإماراتية بخماسية نظيفة.

وفى المباراة التالية حلَّ ذوب آهن ضيفًا على الدحيل، وانتهى اللقاء بفوز الفريق القطرى بثلاثة أهداف لهدف، وفى ديربى خليجى عربى قوى استضاف الجزيرة نظيره الغرافة على استاد محمد بن زايد، وكانت المباراة مثيرةً جدًّا بين الشقيقين العربيين، لكن العنكبوت استطاع إنهاءها لصالحه بنتيجة 3-2، وفى نفس التوقيت واجه الأهلى تراكتور سازى الإيرانى، واستطاع اقتناص فوز صعب بهدف نظيف.

تصدر الجزيرة المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن الأهلى، وذلك بعد فوز الثنائى على الغرافة وتراكتور سازى على الترتيب.

أما المجموعة الثانية فيتصدرها لوكوموتيف طشقند بفارق الأهداف أيضًا عن الدحيل، وذلك بعد فوز الفريقين على الوحدة وذوب آهن على الترتيب.

أحمد الشاهد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.