تقاليد وتصاميم معمارية مغربية

 المغرب السَّاحرة العاشقة لها رونقٌ وروحٌ خاصَّة لكل من زارها، لذا ستجدون ملامح تاريخها مرسومة ومُزخرفة على مبانيها وشوارعها، فمازال يحرص أهلها على البقاء على تُراثها وتقاليدها حتى وقتنا هذا، فلم يتأثَّر أىٌّ من الطِّراز المغربى فى العمارة أو التصاميم بعكس باقى الطُّرُز التى امتزجت بطُرُز بلدان أخرى، فهم مشهورون بالزَّخارف والنقوش وبهجة الألوان التى أغلبها الأبيض، والأزرق، ودرجات الأحمر الدَّاكن، بجانب الأقمشة الفاخرة التى تُستخدم فى المفروشات والزى التقليدى والحرفية الدقيقة فى تصاميمهم، سواء بالتَّطريز، أو الحِرَف اليدوية.
المُلاحظ فى الزخرفة المغربية أنها لم تتأثَّر بغيرها من الطُّرُز الإسلامية تأثُّرًا كبيرًا، وأن تطوُّرها كان بطيئًا بالقياس إلى تطوُّر سائر الطُّرُز المعمارية الأخرى، وكان أهم المراكز الفنية فى هذا الطِّراز إشبيلية، وغرناطة، ومراكش، وفاس، ولم نسمع حتى الآن أن أحدًا من الكُتَّاب أو المُؤرِّخين قد فرَّق بينها وبين حضارة الأندلس، إلا فى حدود تفعيل تلك العناصر التى ربطت تلك الحضارة مع بعضها البعض.

الألوان

الأخضر، والبيج، والأبيض من الألوان التى تتوفَّر بكثرة فى الطِّراز المعمارى المغربى، وتكون الجدران غالبًا مُلوَّنةً بألوان فاتحة، مثل اللون الأبيض الناصع، وقد يُستخدم فيها لونان يفصل بينهما شريط جبسى مُزخرف، وأحيانًا تكون الجدران مُخطَّطةً بخطوط أفقية عريضة بدرجتين من لون واحد، أو باللون الأبيض، ولون آخر، والأسقف تكون إما بيضاء، أو أن تُغطَّى بالخشب الذى يكون عبارةً عن عوارض خشبية أفقية، ويتقاطع معها أحيانًا بعض العوارض الخشبية بشكل مُتعامد، ولكنَّ اللون الأبيض لون رئيسى لا غنى عنه أبدًا فى الطِّراز المغربى، فإذا لم يكن فى الجدران أو الأسقف فلابُدَّ أن يُطعَّم الأثاث باللون الأبيض من خلال المفارش والمراتب أو الستائر الشَّفَّافة (التى تُستخدم بكثرة).

الأرضيات

الأرضيات من العناصر الغنيَّة فى الطِّراز المغربى، وتكون إما سجَّادًا مُزخرفًا ومُتعدِّدَ الألوان، أو على شكل بلاط Tiles، سيراميك أو غيره من أنواع البلاط الأخرى، ويُستخدم البلاط بأشكال زخرفية متنوعة، أو يكون سادةً، وتُوضع عليه سجَّادات صغيرة مُزخرفة، أو تُستخدم الأرضيات الشطرنجية المائلة بدرجة 45 بكثرة، كما يُستخدم أيضًا شكل المُعيَّن بكثرة بشكل شبكى مع أرضيات البلاط، ويكون إما باللون الأسود أو الأخضر الغامق، أو باللون الأبيض أحيانًا، أما الموزاييك فيكثُر استخدامه فى الطِّراز المغربى، سواء فى الأرضيات، أو فى النوافير الجدارية، أو غيرهما.

الخصوصية

تتميَّز العمارة المغربية خلافًا لأنماط العمارة الأخرى ببعض المميزات التى منحتها بعض الخصوصية، ومن بين تلك المميزات:

استخدام المداميك فى الحوائط، كما فى العمارة الشَّامية مع زيادة السُّطوع لتلك المداميك، ووجود النَّوافير داخل الأفنية، وعرض الحوائط وجعل المنطقة ما قبل الشباك للزراعة الصغيرة. أمَّا عن الألوان فيُلاحظ التَّدرُّج الرَّهيب بدرجات كبيرة، مثل الفاتحة والغامقة دون انتظام، وهذا ما جعلها لافتة للأنظار، إضافةً إلى استخدام الأقواس لتأكيد مداخل الغُرف بلون يُخالف الحائط الجانبى له، واستخدام عاكسات الألوان ذات ألوان الطيف للاستفادة قدر الإمكان من النور المُنبعث منها، واستخدموا الحائط وحفروا به لجعله صالحًا للاستخدام كالدَّواليب، أمَّا عن غُرف النوم فهى لا تخلو من المُعلَّقات الكثيفة، ويشتهر الطِّراز المغربى كذلك بالجلسات الخارجية، سواء فى التيراس، حيث تكون الحديقة، أو فى البلكونة.

عمارة الجبس والخشب بالمغرب

الفتحات فى العمارة المغربية تكون غالبًا بأشكال مُقوَّسة مُختلفة، وأطرافها غير حادَّة وغير مُنتظمة إلى حدٍّ كبير بشكل يعكس الصناعة اليدوية، وتكون الأبواب والنوافذ مصنوعةً من الخشب، وأحيانًا من المعدن، خصوصًا الأبواب الرئيسية، حيث تكون فى أحيان مطليَّة باللون الذَّهبى، أما الأثاث فغالبًا ما يكون من الخشب، ويكون مُصمتًا، وأحيانًا مُفرَّغًا بشكل يُشبه المشربيات، ومطليًّا باللون البُنِّى أو الأسود، كما يُستخدم الحديد المُطاوع كثيرًا فى الأثاث، وخصوصًا فى غُرف النوم، أما الجلسات فتكون فى الغالب محفورةً فى الجدار، ويكثر استخدام الخشب ووحدات الجبس فى الطراز المغربى، فالجبس يُستخدم فى تيجان الأعمدة، أو لأقواس الفتحات، أو بشكل أحزمة فى وسط أو أعلى الجدران، أو فى النوافير، وغيرها من الأشياء، وتكون الإضاءات فى السقف غالبًا على شكل فوانيس، وتُستخدم الإضاءة الجدارية بكثرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.