خلَّد اسمه فى تاريخ الرِّياضة المصريَّة رحيل سمير زاهر رئيس اتِّحاد كرة القدم الأسبق

رحل عن عالمنا اليوم الثلاثاء رئيس اتحاد كرة القدم الأسبق سمير زاهر، عن عمر يُناهز 75 عامًا، وبعد صراع طويل مع المرض، وقد لفظ أنفاسه الأخيرة على فراشه بكل هدوء وسلام، بعيدًا عن مُهاترات الأحداث الرياضية التى قرر أن يتخلَّى عنها عقب أحداث استاد بورسعيد الشهيرة فى عام 2012.

خلَّد سمير زاهر اسمه كرمز رياضى فى تاريخ كرة القدم المصرية، فقد تولَّى لأول مرَّة رئاسة الاتحاد عام 1996 حتى عام 1998، وحصد المنتخب فى هذه الفترة بطولة كأس أمم أفريقيا 98 تحت قيادة المدير الفنى الرَّاحل محمود الجوهرى، وكانت البطولة الأولى منذ أكثر من 12 عامًا حينها، والثانية منذ 39 عامًا، وتلك البطولة أيضًا هى التى تسبَّبت فى ظهور مصر لأول مرَّة فى كأس العالم للقارات عام 1999.

ثم عاد زاهر عام 2005 ليقود الكرة المصرية مرة أخرى فى فترة من أفضل فترات تاريخ مصر الكروى، حيث حقق المنتخب الأول ثلاث بطولات أمم أفريقية متتالية، كان أولها عام 2006، بعد غياب عن حصدها منذ بطولة 98، ثم بطولتا 2008 و2010 وكان ذلك تحت القيادة الفنية للمعلم حسن شحاتة.

هذا الجيل الذى يُعدُّ من الأجيال الذهبية لمنتخبات مصر صعد لبطولة العالم للقارات بين البطولتين القاريتين الأخيرتين أيضًا، وقدَّم عروضًا مُبهرة ونتائج مُرضية حينها أمام إيطاليا والبرازيل وأمريكا.