زينة الصعيدى مُؤسِّسة جاليرى Arteology: رحلاتى لمعارض الفنون حول العالم زادت عشقى للفن المصرى

زينة الصعيدى صاحبة الـ«On line جاليرى Arteology»، وهى فكرة ذكية ومُفيدة للمجتمع الفنى فى مصر والعالم.. زينة فى المشهد الفنى منذ 5 سنوات كعاشقة للفن، وتهوى جمع واقتناء الأعمال الفنية، لكنها طموحة جدًّا، لأنها لم تتوقَّف عند عشقها للفن، ولكنها حصلت على العديد من دورات إدارة الأعمال فى لندن، كما حصلت على شهادة «Adwords» من «جوجل»، والتى تمكنها من الإعلان على جميع منصات «جوجل».
«7 أيام» حاورت زينة الصعيدى، التى استطاعت أن تذهب بالفن المصرى إلى العالم من خلال الإنترنت، وإليكم ما جاء بالحوار.

ما فكرة Arteology؟

Arteology معرض فنى (جاليرى) خاص على الإنترنت.. والمقصود بـ«خاص» أنه يعرض الأعمال الفنية لفنان واحد فقط كل شهر، مثل المعرض الحقيقى.. ونحن نستخدم التكنولوجيا، لكن دون أن ننسى أهمية اللمسة الشخصية التى تُضيفها المعارض الفنية الحقيقية، ولدينا الجزء الخاص بـ(لقاء مع الفنان) نُقدِّم من خلاله مُقابلة حصرية مع الفنان على موقعنا، كما نقوم باختيار أفضل أعماله المعروضة وغير المعروضة كلها فى مكان واحد هو «Arteology».

ماذا عن تجربتك الطويلة فى التسويق بالشرق الأوسط وأفريقيا؟

خبرتى السابقة كانت فى سوق الشرق الأوسط وأفريقيا فى محطات تلفزيونية، وكنت أُمثِّل منتجين كبارًا عالميًّا، وأسوِّق لأعمالهم فى المنطقة بأكملها.

ما الذى جذب انتباهك فى الفن؟ وهل تهوين جمع الأعمال الفنية؟

أنا أجمع الأعمال الفنية، وعلاقاتى مع الفنانين جعلتنى عاشقةً للفنون، حيث إن الفن يأخذكِ فى رحلة لها بُعد أكبر تجعلكِ تشعرين بعشقهم وتتشاركين معهم إيمانَهم بالفن، كما أن رحلاتى العديدة لمعارض الفنون حول العلام جعلتنى أعشق أكثر الفن المصرى.

حدِّثينا أكثر عن فنان هذا الشهر «مصطفى رحمة».

يُعرف «مصطفى رحمة» بفنان المرأة، فهو يُؤمن بالمرأة وقوَّتها، ويُركِّز على المرأة فى عصرها الذهبى متمثلاً فى زمن أم كلثوم، ورسالته تجذب أى امرأة فى كل العصور، ولوحاته التى يرسم فيها وجه المرأة تبدو مُتشابهة، لكنَّ كل واحدة منها لها شخصيتها الفريدة، وكل امرأة فى رسوماته مميزة تأخذ مكانها على كل جدار تظهر عليه، كما أنه فنان كاريكاتير، ويعد من أهم الشخصيات المؤثرة فى حركة الفن المعاصر.

هل تفكرين فى عمل جاليرى حقيقى يزوره الناس؟ أم ستكتفين بالإنترنت؟

أنا أنظر للمستقبل، وسيكون العرض من خلال الإنترنت كافيًا ليصل للسوق المحلى والعالمى، فالعديد من العلامات الفنية المهمة والمميزة تُعرض عبر الإنترنت فقط، كما لا ننسى أن المزادات المباشرة أيضًا لأعرق بيوت الفن أصبحت تُعقد «أون لاين».

ما الذى يقدمه موقعك الإلكترونى أفضل من المعرض الحقيقى؟

خدماتنا تشمل التوصيل بالطبع، ونعطى جامعى القطع الفنية ميزة مشاهدة العمل الفنى والوصول للقرار النهائى حيثما كانوا، وقائمة من يقتنون الأعمال الفنية المسجلة لدينا سيكونون أعضاء VIP لديهم مزايا عديدة، مثل الحصول على دعوات الأحداث الفنية وخدمات توصيل مميزة.

ما مميزات وعيوب العمل من خلال الإنترنت؟

الإنترنت يُسهِّل وصول مُقتنى الأعمال الفنية لمجموعة الفنون الكاملة من منزلهم، ومكاتبهم، أو على الكافيهات، فزحام الحياة اليومية التى نعيشها حاليًا يجعل من المستحيل تعقُّب الأعمال الفنية، والفنانين، وجميع المعارض، وهذا ما يجعل العمل من خلال الإنترنت جزءًا مهمًّا فى حياتنا اليومية.

ما التحديات التى واجهتِها؟

فوجئت بأن التحديات لم تكن بسبب الفنانين، بل كانت من بعض التفاصيل التقنية لإطلاق الموقع الإلكترونى.

مَنْ عُملاؤك؟

عاشقو الفنون دون تمييز فى العُمر أو المكانة؛ ففى عشق الفن يتساوى الجميع، أما بالنسبة للفئة العُمرية، ففى كل عام يتَّسع المجال ليضم من هم أصغر سنًّا بسبب وسائل التواصل الاجتماعى وسهولة الوصول للأعمال الفنية.

حدِّثينا أكثر عن نادى أعضاء مقتنى Arteology ومزاياهم الخاصة..

سيتمتَّع أعضاء نادى مُقتنى Arteology بمزايا التوصيل بدعوات لأهم الأحداث الفنية ووصول VIP لمجموعات الفنانين فى المستقبل.

مَنْ فنانك المُفضَّل؟

سمير عصفور، وأجد لديه رسالة فى كل عمل فنى يقدمه، وأقدِّر رسائله التى تتمحور حول الإنسانية والمُعاناة، أما على المستوى العالمى فأنا أعشق فرانسيس باكون، وآندى وارهول، وبالطبع بابلو بيكاسو.

مَنْ فنان الشهر المقبل؟

الفنان العالمى بريت بطرس غالى، الذى كان بمثابة إلهام لمشروعى ومصدر تشجيع.

هل هناك منافسة فى هذا المجال مع أى مواقع إلكترونية أخرى؟

بالطبع هناك منافسة، فالمنافسة شىءٌ صحى جدًّا للتقدم ودافع لتقديم الأفضل.

ما الدولة التى تستخدم موقعك بكثرة غير مصر؟

حتى الآن بيروت والإمارات، فلدىَّ علاقاتى الخاصة هناك.

ما العوامل المؤثرة على مجال عملك؟

موسم الفن بشكل أساسى، فالمعروف أن موسم الفن يبدأ فى أكتوبر، وينتهى فى مايو، بل سينتهى هذا العام مبكرًا بقدوم شهر رمضان، وكأى مجال عمل آخر يتأثر بالاقتصاد، كما أن التعليم من العوامل الاجتماعية المهمة أيضًا، وبالطبع كلما كان هناك ناس أكثر يستطيعون التعامل مع منصات التسوق الإلكترونى، سيكون هناك مُقتنو أعمال فنية فعَّالون ومهمون أكثر «أون لاين».

ما حلمك؟

أن يُوجد الفن المصرى ويُصبح مؤثرًا وظاهرًا فى سوق الفن العالمى.