بحضور نجوم السينما فى العالم العربى مركز السينما العربية يُعلن عن الفائزين بجائزة النقاد فى مهرجان «كان»

على هامش الدورة الـ71 من مهرجان كان السينمائى، أعلن مركز السينما العربية فى حفل خاص عن الفائزين بالنسخة الثانية من جوائز النقاد السنوية، والتى شارك فى اختيارها عبر التصويت 62 ناقدًا ينتمون إلى 28 دولة فى مختلف أنحاء العالم، شاهدوا الأفلام العربية الروائية والوثائقية التى تم إنتاجها خلال 2017 عبر موقع Festival Scope الذى يُعد أحد شركاء مركز السينما العربية.

القائمة النهائية الفائزة بجوائز النقاد السنوية:

جائزة أفضل ممثل: محمد بكرى «واجب»، فلسطين (تسلَّمها المنتج أسامة بواردى).

جائزة أفضل ممثلة: مريم الفرجانى «على كف عفريت»، تونس (تسلَّمتها مريم الفرجانى).

جائزة أفضل سيناريو: «واجب»، آن مارى جاسر، فلسطين (تسلَّمتها آن مارى جاسر).

جائزة أفضل مخرج: زياد دويرى «قضية رقم 23»، لبنان (تسلَّمتها الموزعة هيام صليبى).

جائزة أفضل فيلم وثائقى: «طعم الإسمنت»، زياد كلثوم، لبنان، سوريا (تسلَّمها الموزع ألكسندر غوفيداريسا).

جائزة أفضل فيلم: «واجب»، آن مارى جاسر، فلسطين (تسلَّمها المنتج أسامة بواردى).

حضر حفل توزيع الجوائز مجموعة كبيرة من ضيوف المهرجان من السينمائيين، منهم النجمة ليلى علوى، والمنتجان والموزعان ماريان خورى وجابى خورى، والمغامر المصرى عمر سمرة الذى يشارك فى الفيلم الوثائقى Beyond the Raging Sea الذى يُعرض فى المهرجان، وممثلو مهرجانات برلين وروتردام، وكارلوفى فارى ولوكارنو، ومهرجان الجونة السينمائى الذى مثَّله انتشال التميمى مدير المهرجان، وبشرى مدير العمليات للشركة المنظمة للمهرجان، وعمرو منسى المدير التنفيذى للشركة المنظمة للمهرجان، وأمير رمسيس المدير الفنى للمهرجان، وكمال زادة رئيس القطاع المالى للشركة المنظمة للمهرجان، وعدد كبير من الإعلاميين، ووسائل الإعلام الدولية والعربية، من بينهم بوسى شلبى، وباسم يوسف، وفريق برنامج The Insider، وقناة الشرقية العراقية وغيرها، بالإضافة إلى راندا أبوالحسن مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر وراجنهيلد أيك مسؤول أول العلاقات الخارجية فى الأمم المتحدة.

علَّق المحلل السينمائى علاء كركوتى الشريك المؤسس فى مركز السينما العربية ورئيس مجلس إدارة شركة MAD Solutions على الفائزين قائلاً: «إنجاز كبير أن تكون 4 من جوائز النقاد السنوية من نصيب فيلمين لمخرجتين وهما (واجب) للفلسطينية آن مارى جاسر، و(على كف عفريت) للتونسية كوثر بن هنية، وهذا الوجود النسائى مؤشر واضح على التنوع الذى تشهده صناعة السينما فى العالم العربى».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.