أبرزها خط لنقل الركاب والبضائع يربط العين السخنة بالعلمين مصر على أبواب عصر القطارات السريعة

 تسعى الحكومة خلال السنوات الأربع المقبلة، لاقتحام عصر القطارات السريعة، عبر تنفيذ العديد من المشروعات الاستراتيجية فى مجال النقل، والتى ستربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر لأول مرة، بجانب إقامة شبكة سكة حديد تصل من القاهرة للخرطوم ومن ثمَّ إلى باقى دول القارة السمراء.

الإسكندرية – جنوب سيناء

يُعد مشروع ربط الإسكندرية بجنوب سيناء أبرز تلك المشروعات، وأعلنت وزارة النقل مؤخرًا أنها بدأت فى دراسة إنشاء شبكة مواصلات لربط البحرين المتوسط والأحمر بالسكك الحديدية، لأول مرة فى تاريخ مصر.

تشمل المرحلة الأولى من المشروع، ربط ميناء الإسكندرية بدمياط، بينما تتضمن المرحلة الثانية مد السكة الحديدية لتصل إلى ميناء نويبع جنوب سيناء فى البحر الأحمر.

مصر وخريطة نقل الحاويات العالمية

يأتى هذا المشروع فى إطار المخطط الجديد للموانئ الذى تنفذه أكاديمية النقل البحرى بالتعاون مع ميناء هامبورج الألمانى.

يعتبر الخبراء أن مشروع ربط البحرين من خلال خط للسكك الحديدية سيضع مصر على خريطة نقل الحاويات العالمية، وأن المشروع يعد خطوة إيجابية، نحو تعظيم الاستفادة الاقتصادية للدولة بصفة عامة وهيئة السكك الحديدية المصرية بصفة خاصة.

العلمين – العين السخنة

لا تقتصر تلك المشروعات على مشروع الإسكندرية جنوب سيناء، حيث أعلن وزير النقل الدكتور هشام عرفات، بداية مارس الماضى عن أن الوزارة بصدد طرح مشروع خط سكك حديد جديد عالى السرعة يربط بين البحرين بمشاركة أكثر من 10 شركات عالمية.

ويربط هذا الخط المزمع إنشاؤه بين العلمين والعين السخنة ويمر بمدينة 6 أكتوبر والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الإسكندرية بطول 482 كيلو مترًا.

وتصل السرعة التصميمية لقطارات هذا الخط لـ250 كيلو مترًا فى الساعة، ويشمل خمس محطات رئيسية و6 محطات فرعية أخرى، على أن تقام ورش للصيانة فى كل من العين السخنة -حيث بداية الخط- والعلمين حيث نهاية الخط.

ويشمل هذا المشروع، خدمة نقل الركاب والبضائع معًا، حيث سيعمل نهارًا للركاب وسيتم تشغيله ليلاً لنقل البضائع.

القطار الكهربائى بالعاصمة الجديدة

اتفقت مصر والصين على عدة مشروعات ضخمة بالعاصمة الإدارية فى أغسطس الماضى، وكان من أبرز هذه المشروعات تمويل مشروع القطار الكهربائى الذى سيربط القاهرة بمدينة العاشر من رمضان مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة، والمقرر البدء فى تنفيذه يوليو القادم.

حيث تم الاتفاق مع شركة أفيك الصينية على مشاركتها فى تنفيذ المشروع الذى سيمتد بطول نحو 70 كيلو مترًا ويشمل 11 محطة و20 قطارًا، وهو ما سيسمح بنقل 350 ألف راكب يوميًّا فير مرحلته الأولى، ليصل العدد إلى 500 ألف بحلول عام 2022.

القاهرة – الخرطوم – أديس أبابا

وعلى صعيد خطوط السكك الحديدية الدولية، فتسعى مصر أيضًا للبدء فى مشروع لمد خط سكة حديد يربط القاهرة بالعاصمة السودانية الخرطوم ، بتكلفة تصل لنحو 7 مليارات دولار بحسب وزير النقل.

ومن المُنتظر أن يصل هذا الخط إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا وصولاً إلى كيب تاون فى جنوب أفريقيا، حيث إن مصر ستعمل على أن يكون هذا الخط بمثابة شبكة مواصلات تربط القاهرة بالقارة السمراء.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.