أسبوع جديد

عندما نُفكِّر فى أىِّ شىءٍ نكتبه نقفُ دقيقةً لنفكر.. هل نُوجِّه تفكيرَنا فى الكتابة عن أحداث أسبوع فائت؟ أم نَستَشرفُ أحداث أسبوع جديد لنكتب عن الذى لم يأتِ أو لم يحدث بعد؟ ما يجعلنا نجد أنفسنا فى منطقةٍ وسط؛ فلا يسعنا تجاهل ما حدث ولا يسعنا التنبؤ بكل ما سيحدث فى الأسبوع المقبل.. كل هذا بجانب القصص التى لا ترتبط بالأحداث.

فى العدد الذى بين أيديكم هناك حدثٌ كان بالأمس القريب، والذى لا يُمكن أن يمر مرور الكرام.. البرازيل التى تعتبر إحدى الدول الناشئة اقتصاديًّا وسياسيًّا، والتى استطاعت أن تفيق من كبوة عالم ثالث، يبدو أن مكانتها باتت مُهددةً، بعد انتخاب جايير بولسونارو، اليمينى المتطرف، رئيسًا لها.. رئيسًا مُنتخبًا عُرفَ بتصريحاته الهجُومية ضد المرأة!.. رئيسًا مُنتخبًا يدعم النظام الدِّيكتاتورى السَّابق للبرازيل!.. رئيسًا مُنتخبًا هدَّدَ مُنافسيه بالحَبْس أو الطَّرد من البلاد!.. فقط، الأيام المقبلة ستكشف لنا ماذا سيحدث فى البرازيل، أو بالأحرى ما الذى سيحدث بالبرازيل.

أمَّا الحدث المُقبل فهو مُنتدى شباب العالم، فى دورته الثانية، المقامة على أرض مدينة السلام.. شرم الشيخ.. والذى يجمع آلاف الشباب من جميع أنحاء العالم، للقاء والتعاون البنَّاء لمستقبل أفضل.

وبداخل العدد أيضًا، تغطية لمؤتمر مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، الذى أعلن رئيسه المنتج والكاتب محمد حفظى عن أهم الفعاليات التى ستشهدها دورته الأربعين، خلال أسابيع قليلة.

وبمناسبة الهالوين، أقامت «نتفلكس» بالشراكة مع Urban cinema ليلةً دراميةً مُرعبة، بعرض حلقتين من أحدث مسلسلات الرعب على الشبكة الشهيرة.

وفى العدد أيضًا، تغطية من داخل قصر محمد على بالمنيل، الذى شهد معرضًا تشكيليًّا راقيًا، وحفلاً كبيرًا، ما يدفعنا لطرح السؤال: أليسالأجدربناأننهتمبتراثناالثقافىوالمعمارىعلىخطىتجربةقصرمحمدعلى،وأننُعيدللقصورالمهجورةرونقها،ونعيداستغلالها؟

أمَّا بالنسبة للقصص، ففى هذا العدد توجد قصة مختلفة ومشوقة.. حكاية «جويرية»، التى أصبحت بمطلق إرادتها فتاة المهام المستحيلة فى السينما المصرية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.