احتفالية العدد الـ300

مرورًا بالأعداد تذكَّرنا كم من القصص والحوارات والموضوعات والتَّحقيقات والانفرادات، وتطورات حدثت فى تصميم المجلة، والتجربة للوصول إلى أفضل ما يمكن تقديمه من تصميم مُتميِّز للموضوعات والتَّحقيقات الصَّحفيَّة بحيث يتمتَّع القارئ بالكلمات والصُّورة معًا، كذلك مررنا بأسماء كثيرة من مُحررين وصحفيين وكُتَّاب ومُصممين لا تسع صفحات الأعداد الثَّلاثمائة أن تشكرهم جميعًا على ما قدَّموه لـ«7 أيام».

اخترنا جزءًا بسيطًا من الموضوعات المُتميِّزة التى نُشرت على مدار خمسة أعوام وتسعة أشهر؛ احتفالاً بصدور العدد رقم 300، من بينها مثلاً انفرادٌ بحوار مع الدكتورة ماهيناز أفريدى المُسلمة التى ترأس معهد دراسات الهولوكوست بالولايات المُتحدة الأمريكيَّة، واخترنا أيضًا -لنتذكَّر مع قُرَّاء «7 أيام»- حوارًا مع أحمد البكرى، حفيد آخر السلاطين العثمانيين، وكذلك حوار مع الأمير عباس حلمى الثالث، الذى كان والده البرنس محمد عبدالمنعم الذى تولَّى الوصاية على عرش مصر بعد ثورة 23 يوليو 1952، ووالدته الأميرة فاطمة نسل شاه حفيدة السلطان عبدالمجيد الثانى.

هناك أيضًا مجموعةً من الحوارات المُتميِّزة التى نشرناها من قبل مع اليهود المصريين فى الخارج؛ مثل إليسا صيدناوى، والرَّسَّامة كاميليا فوكس، والكاتبة جوليانا مايو مُؤلِّفة كتاب city of the sun «مدينة الشمس»، وأيضًا الكاتبة اليهوديَّة المصريَّة لوسيت لينادو مُؤلِّفة الكتاب الشَّهير «الرجل ذو البدلة البيضاء الشاركسكين»، وغيرهن، لكننا اخترنا فى هذا العدد إعادة نَشْر حوار أُجرى منذ نحو ثلاثة أعوام مع جان نجار حفيدة جوزيف سموحة، مُؤسِّس مدينة سموحة، التى شاركت «7 أيام» ذكريات طفولتها فى قصر جَدِّها بالجيزة، الذى أصبح الآن مَقرًّا لسفارة إحدى الدول الأجنبيَّة.

وبالنسبة للـ«لايف ستايل»، فاخترنا باقةً صغيرةً جدًّا من موضوعات وحوارات كثيرة مُختلفة ومُتميِّزة، وجلسات تصوير للمشاهير، كانت ولاتزال تلقى إعجاب مُتابعينا عند نَشْرها على مواقع التَّواصل الاجتماعى.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.