العلم يؤكد: «الخناق» يجعل العلاقات أقوى وأكثر سعادة

وفقًا لاستطلاعات الرأى، يعتقد 44 بالمائة من المتزوجين أن «الخناق» أكثر من مرة فى الأسبوع يساعدهم فى الحفاظ على صحة العلاقات واستمرارها لفترة طويلة، وذلك لأن الأزواج الذين يجادلون بعضهم بعضًا كثيرًا، ولكن بطريقة سلمية، هم أكثر عرضة للبقاء معًا لأنهم على الرغم من كل سوء التفاهم، فإن تلك الخلافات تساعدهم أن يعرفوا أن حبهم حقيقى وصادق.. وإليك 9 أسباب تجعل «الخناق» من وقت لآخر مفيدًا لعلاقاتك.

1-«الخناق» علامة على وجود علاقة ناضجة

تجنب الخناقات المستمرة بالتأكيد ليس أفضل طريقة لبناء علاقة طويلة الأمد، فعلى العكس تمامًا، إذا كنت قادرًا على التعبير عن رأيك بوضوح أثناء الخناق، فهذا يعنى أنك مستعد للحفاظ على حبك وعلاقتك بالطرف الآخر، كما أن الأشخاص الناضجين لا يلجأن إلى الهجوم أو الصراخ، بل يحاولون دائمًا التوصل إلى حل وسط لحل المشاكل وتحسين علاقتهم بطرق صحية.

2-«الخناق» يعنى أنك تهتم

بالطبع، سيكون من الأسهل بكثير أن تتجاهل بعض عادات شريكك التى تدفعك للجنون، ولكن حقيقة أنك على استعداد لتحمل كل الألم وعدم الراحة فى الخناق للحصول على نتيجة أفضل فى المستقبل قد تكون علامة على حبك الحقيقى، أو بمعنى آخر، الجدال يعنى أنك أكثر التزامًا تجاه العلاقة وأكثر رغبة فى الحفاظ عليها.

3-«الخناق» يجعل التواصل أسهل

من أجل خلق الثقة فى العلاقة، لا يجب عليك التزام الصمت، بل على العكس تمامًا، فمن الضرورى التواصل مع شريكك بعقل مفتوح، وتحمل مسئولية أفعالك والاستماع إلى بعضكم البعض بعناية، وبما أن الجدال هو أحد أشكال التواصل الرئيسية، فإنه يساعد بالفعل على دعم المشاعر الحميمية والثقة وتعليم كيفية التواصل مع شريكك بطريقة أكثر إنتاجية.

4-«الخناق» علامة على وجود علاقة صحية

يعتقد علماء النفس أن هناك 7 نقاط رئيسية لعلاقة صحية وسعيدة، والجدال يعتبر واحدة منها، ففى الواقع، إذا لم يتشاجر الزوجان أبدًا، فقد تكون هذه علامة على أن هناك خطأ ما فى العلاقة، فالجدال يساعد الأزواج على إعادة النظر فى مشاعرهم من خلال تناول ومناقشة الأشياء المهمة بالنسبة لهم. ومع ذلك، يجب مراعاة أهمية تحديد نقاط النقاش المهمة دون الحاجة إلى رفع صوتك.

5-«الخناق» يجعل العلاقة أقوى

عندما تتجادل مع شريكك، لا يهم ما إذا ربحت أو خسرت، فالشىء الأكثر قيمة هو أن تتعلما الكثير عن بعضكما البعض، والأهم من ذلك، عن أنفسكما، فالخلافات الصغيرة تساعد كلا الطرفين على الكشف عن طبيعته الحقيقية، فيسهل على الشريك إيجاد طرق للتعامل معها، فإذا تمكنا من التغلب على كل التحديات معًا، فسوف يتعلما كيفية تقديم تنازلات وتقوية الروابط بينهما.

6-«الخناق» يخفف من استيائك

إذا كنت تهتم حقًّا بشريك حياتك، فعادة ما تنتظر منه أن يفعل الشىء نفسه معك، وإن لم يحدث ذلك فقد تبدأ الشعور بالاستياء، وإن لم تقم بمناقشة الأمر معه، فسوف يزداد استياؤك، ما يفسد علاقتكما، لذا فعليك مناقشة الأمور والأشياء المهمة بالنسبة لك وعدم السماح لمشاعرك السلبية فى التفاقم.

7-«الخناق» يعنى أنكما أكثر عرضة للبقاء معًا

وفقًا لبعض الدراسات، فإن أكبر خطأ يقوم به الأزواج عادة هو تجنب مناقشة المشاكل- فنحن غالبًا ما نشعر بأن شيئًا ما خاطئ ولكن لا نقول شيئًا، ويصبح هذا التواصل الضعيف السبب الأكثر شيوعًا للانفصال، فعلى الرغم من أنك قد تعتقد أن مناقشة المشكلات الحساسة لن تؤدى إلى أى فائدة أو نتيجة إيجابية، فهذا غير صحيح بالمرة، فالخلافات تسمح لك بالتركيز على مشاكلك وحلها قبل أن تصبح كبيرة جدًّا، ولهذا فإن الأزواج الذين يتجادلون معًا، تبقى علاقتهم طويلاً.

8-«الخناق» يزيد من الشغف فى العلاقة

بعض الأزواج يتمتعون حقًّا بالخلافات القوية لأنها تزيد من شغفهم تجاه الطرف الآخر، فالخناق فى كثير من الأحيان يعتبر علامة على الشغف، حيث إنه بعد انتهاء كل مشكلة أو خلاف عادة ما يشعر كل طرف بقيمة وأهمية وجود الآخر فى حياته، ما يدعم مشاعره وعاطفته ويزيد من حبه، فإذا كنت ترغب فى الحفاظ على علاقتك قوية ومزدهرة، فمن الضرورى ترك مشاعرك من وقت لآخر بدلاً من الاحتفاظ بها، ولكن لا تنس إنهاء أى جدال بطريقة إيجابية.

9-«الخناق» يقضى على الملل فى العلاقات

حتى إذا كانت علاقتكما مستمرة لعدة سنوات، فستظل هناك دائمًا بعض الأشياء التى لا تتفقا عليها، وهذا ليس سيئًا على الإطلاق، فقد تؤدى الصراعات البناءة إلى إثارة شرارة العلاقة وجعلها أكثر إثارة والقضاء على الملل والروتين، فقط تخيل كيف ستكون العلاقة مملة إذا كان الطرفان يتفقان دائمًا على كل شىء، لذلك فلا داعى للذعر فى المرة القادمة التى تتشاجر فيها مع حبيبك، ولكن فكر كيف تجعل ذلك مفيدًا للعلاقة وحياتكما المستقبلية معًا

كيف يساعد الحُضن فى تخفيف التوتر بعد الخناق؟