تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى الدورة الثانية لمنتدى الشباب بشرم الشيخ تشهد العديد من الفعاليَّات المُتنوِّعة

 بعد النَّجاح الكبير الذى حقَّقه منتدى شباب العالم فى دورته الأولى فى العام الماضى يعود هذا العام فى موعده المُعتاد من شهر نوفمبر، فى مدينة السلام بشرم الشيخ، وسيشهد هذا العام أيضًا العديد من الفعاليات المهمة، وحضورًا كبيرًا من الشباب الفاعلين فى مجتمعاتهم من مختلف أنحاء العالم.
من بين حضور المؤتمر هذا العام مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة لشئون الشباب، جايثاما ويكرامنايكى، كما ستحضر زوريل أودويل، وهى أصغر مُخرجة فى العالم، وكذلك هى مُدافعة عن حقوق تعليم الفتيات.

أمَّا بالنسبة للفنون الموسيقية فيستضيف المؤتمر هذا العام مجموعة متنوعة من الفنانين والعازفين، مثل فرقة النور والأمل التى تتكوَّن من مجموعة من الفتيات الضَّريرات البارعات فى العزف الموسيقى، وكذلك الفنان مدحت ممدوح لاعب الـBeatbox الشاب، وسيُقدِّم هؤلاء الموسيقيون وغيرهم حفلات متنوعة طوال مدة المؤتمر، وذلك على مسرح مؤتمر الشباب الذى سيشهد عروضًا من كافة أنحاء العالم.

كما سيأتى فريق Expo 2020 من دبى لشرح فُرصه من أجل أن يُصبح شريانًا للمشاريع المُبتدئة، وسيُتيح نموذج القمَّة العربيَّة الأفريقيَّة للشباب فُرصة مُناقشة التَّحدِّيات المُشتركة فى حضور صانعى القرار بحيث يخطُّون بأقلامهم على صفحات مُستقبلهم.

أهمُّ الجلسات النقاشية لهذا العام فى المُنتدى ستكون حول كيفيَّة مُكافحة الإرهاب والتَّطرُّف عن طريق الاقتصاد أو الثقافة أو الدبلوماسية، حيث يُمكن القول إن القوَّة النَّاعمة هى أكثر وسيلة فعَّالة لمُجابهة التَّطرُّف والإرهاب، وفى الدورة الثانية لمؤتمر الشباب تُقدَّم ندوة بعنوان «دور القُوَّة النَّاعمة فى مُجابهة أيديولوجيات التَّطرُّف والإرهاب».

ومن ضمن جلسات المؤتمر أيضًا جلسة مُختصَّة بمناقشة دور منصَّات التَّواصُل الاجتماعى الإلكترونيَّة التى ساعدت الناس فى التَّواصُل وتخطِّى حدود المسافات، ولكن فى الوقت نفسه أصبحت مسألة الخصوصية على المحك، ويجب التَّنبُّه لها بشكل كبير، وهل يكون الحل بسيطًا كعدم كشف الأخبار على صفحات التَّواصُل الاجتماعى؟ ولكن بالنسبة لأصدقائك هل تُؤثِّر أخبارهم على خصوصيَّتك؟ كل تلك النقاط ستتم مناقشتها فى جلسة «وسائل التَّواصُل الاجتماعى.. تُنقذ مُستخدميها أم تستعبدهم؟».

كانت هناك فعاليات قد بدأت بالفعل قبل بدء المؤتمر بأيام قليلة، وهى «أجندة 2063.. أفريقيا التى نُريدها»، وندوة بعنوان «تمكين الأشخاص ذوى الإعاقة نحو عالم مُتكامل».

يُذكر أنه فى 25 أبريل 2017 تقدَّمت مجموعة من الشباب المصريين للرئيس عبدالفتاح السيسى أثناء فعاليات المؤتمر القومى للشباب بالإسماعيلية بمُبادرة ليتشاركوا فى الحوار مع شباب من كل أنحاء العالم، وفى 24 يوليو من نفس العام أعلن الرئيس السيسى فى مكتبة الإسكندرية أثناء المؤتمر القومى للشباب بالإسكندرية عن إقامة أوَّل مؤتمر عالمى للشباب ليُقام فى مدينة شرم الشيخ فى شهر نوفمبر، ليكون مُلتقى دوريًّا للنماذج القياديَّة من الشباب من كافة أنحاء العالم، وكذلك نماذج من الشباب المُؤثِّرين فى مجالات مختلفة، والمجموعات الشبابية المؤثرة حول العالم.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.