نصائح للسيطرة على مشاعرك فى الحياة المهنية

الذكاء العاطفى عامل هام جدًّا لابد أن يتوافر فى الشخص الناجح عمليًّا، فبخلاف المهارات الأخرى التى تساعد على النجاح، ومنها التطور الذاتى للفرد، والمهارات المهنية الأخرى، فإن الإنسان الناجح فى مجال عمله يكون أكثر قدرة على إدارة عواطفه ومشاعره بالنسبة للمحيطين به بشكل جيد.

أكد العلماء أن الذكاء العاطفى هو ميزة مكتسبة يكتسبها الشخص الناجح على مدار حياته وخبراته فى التعامل مع الآخرين، وهو أمر بالغ الأهمية فى المجال المهنى ويساعد فى الوصول إلى مراتب التفوق والنجاح فى العمل.

من جانبها، تقدم «7 أيام» عددًا من النصائح للتطور بشكل جيد فى السيطرة على عواطفنا وإدارتها للوصول إلى النجاح فى الحياة المهنية بالنسبة إلينا تعرَّف عليها خلال هذه الأسطر.

1 – تحديد العواطف أولاً

لابد فى البداية أن نكون على معرفة وإدراك كامل للعواطف داخلنا واستقبالها والتعبير عنها، أى ما يُعرف بـ«الفصاحة العاطفيَّة»، وهذا كله من شأنه أن يُساعد الشخص العامل على فهم مكنون ذاته وما يريد من أهداف فى الحياة بشكل عام وما يريد تحقيقه داخل حياته المهنية بشكل خاص.

2 – القدرة على التعبير عن العواطف المختلفة

لابد أن تكون لدينا قدرة ما على تفسير جميع المعانى التى تنقلها العواطف، فعلى سبيل المثال الحزن قد يشير إلى الفقدان والخسارة، والفرح يدل على تحقُّق هدف أو إنجاز ما، وإذا ما تمكنَّا من تنمية تلك القدرة لدينا فإننا نتمكن من إظهار التعاطف والمساندة للموظفين الآخرين.

3 – تسيير العواطف

لابد أن يمتلك الشخص الناجح القدرة على تسيير العواطف للعمليات الفكرية، أى تسخيرها بشكل فعَّال لتطبيق طرق التواصل الاجتماعى وآليات التأثير على الآخرين لأن ذلك يُساعد بشكل كبير فى المجال المهنى وعلاقتنا بالآخرين.

4 – الإدارة العاطفية الجيدة

يلخص مصطلح الإدارة العاطفية القدرة والتحكم فى ضبط النفس بشكل جيد، وكذلك التحكم فى الانفعالات، وخاصة فى المواقف المتأزمة والصعبة، وعندما نكون تحت ضغط بسبب خاص أو فى العمل فهذا أمر هام وضرورى حتى لا نفعل أو نقول شيئًا قد يخسرنا الكثير فيما بعد.

العلاقات العاطفية فى العمل نعمة أم نقمة؟