الفراعنة يُواصلون التَّربُّع على عرش الإسكواش الشوربجى والوليلى بطلى «أمريكا المفتوحة»

ليست هذه المرَّة الأولى التى يكتسح فيها المصريون بطولة العالم فى الإسكواش رجالاً ونساءً، فاللعبة لها تاريخ طويل مع المصريين، وتشهد بتفوق كثير من المصريين، منذ اختراعها فى القرن الـ19 فى إحدى المدارس الإعدادية التى تُدعى «هارو سكول» فى بريطانيا عام 1820، وكانت أوائل الدول التى مارست اللعبة هى مصر، واحتل منذ ذلك الوقت المصريون مراكز متقدمة فى تصنيفات اللعبة عالميًّا، بالإضافة إلى حصد البطولات العالمية للرجال والسيدات، بل واحتكارها معظم الأوقات من قبل أبطال وبطلات الإسكواش المصريين، ومنذ ذلك الحين والأجيال تُسلم رايات النصر فى ملاعب الإسكواش للأجيال التى تليها.

تُوِّج محمد الشوربجى المُصنَّف رقم 1 عالميًّا ببطولة أمريكا المفتوحة للإسكواش للمرَّة الثالثة فى تاريخه بعد تغلُّبه على الألمانى سيمون روسنر فى نهائى البطولة بنتيجة 3-2، فى مباراة استغرقت 73 دقيقة.

وجاءت نتائج الأشواط كالتالى: 8-11، و11-8، و6-11، و11-8، و11-4.

ويُعد هذا اللقب هو الثالث لبطل مصر، بعد فوزه باللقبين عامى 2014، و2016.

كان الشوربجى قريبًا من اللقب الثالث عام 2017، لكنه تعرَّض للخسارة أمام مواطنه على فرج فى نهائى البطولة بنتيجة 0-3.

وبهذا اللقب تخطَّى الشوربجى المُصنَّف رقم 1 عالميًّا، الأسطورة عمرو شبانة الذى سبق له الفوز بالبطولة عامى 2009، و2011.

وللمرَّة الثانية على التوالى تُتوَّج مصر بلقبى الرجال والسيدات فى بطولة أمريكا المفتوحة للإسكواش بعد فوز على فرج وزوجته نور الطيب بالبطولة عام 2017، حيث فازت أيضًا رنيم الوليلى ببطولة أمريكا المفتوحة للإسكواش للسيدات للمرَّة الأولى فى تاريخها بعد التَّغلُّب على مواطنتها نور الشربينى المُصنَّفة رقم 1 عالميًّا بنتيجة 3-0 فى المباراة النهائية التى جمعتهما مساء السبت، وجاءت نتائج الأشواط كالتالى: 11-6، و11-9، و11-8.

ويُعد هذا اللقب هو الأوَّل للمُصنَّفة رقم 2 عالميًّا رنيم الوليلى فى تاريخ مشاركاتها بالبطولة، حيث صعدت الوليلى إلى نهائى البطولة مرَّتين قبل ذلك، الأولى كانت فى 2012، وخسرت أمام الماليزية نيكول ديفيد بنتيجة 1-3، والثانية كانت أمام مواطنتها المصرية نور الطيب فى العام الماضى، وخسرت المباراة بنتيجة 2-3.

على الجانب الآخر، يُلازم مسلسل عدم التوفيق نور الشربينى المُصنَّفة رقم 1 عالميًّا بعد خسارتها بطولة أمريكا المفتوحة للمرَّة الثالثة فى تاريخ مشاركتها بالبطولة، حيث خسرت البطولة للمرَّة الأولى أمام نيكول ديفيد فى 2014 بنتيجة 0-3، قبل أن تخسر للمرَّة الثانية أمام الفرنسية كاميل سيرميه فى 2016 بنتيجة 1-3، وبعد فوز رنيم الوليلى بلقب البطولة، أصبحت ثانى اللاعبات المصريات المُتوَّجات بهذه البطولة، بعد نور الطيب.