حرب بين البيت الأبيض والشبكة التلفزيونية.. «7 أيام» ترصد تفاصيل الصراع بين الرئيس الأمريكى وشبكة CNN

 عقب انتخابات التَّجديد النِّصفى فى مجلسى النواب والشيوخ؛ والتى جاءت نتيجتها بفوز الديمقراطيين بأغلبية على الجمهوريين فى مجلس النواب، ما سيُؤدِّى إلى تحجيم بعض سياسات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ومُراجعته فى مُخطَّطاته بعد أن كان يعتمد على وجود حزبه الجمهورى معه، والذى يُسانده فى جميع قراراته، وبعد أن حافظ الجمهوريون على نسبة الأغلبيَّة فى انتخابات التَّجديد النِّصفى لمجلس الشيوخ، خَرَجَ الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، فى اليوم التالى ليُلقى كلمةً تعليقًا على نتائج الانتخابات، والتى وصفها فى بداية خطابه بأنها «انتخاباتٌ تحدَّت التَّاريخ»، مُضيفًا أنها «نتائج طبيعيَّة، فمُعظم الوقت فى انتخابات التَّجديد النِّصفى يتم التصويت للحزب المُنافس للحزب الحاكم، وهذا أمر طبيعى»، لكن بعد حديث ترامب عن الانتخابات وفتح باب الأسئلة للصَّحفيين، حدثت المشكلة التى نتج عنها طرد مُراسل الـCNN من البيت الأبيض.. فماذا حدث؟

ترامب يطرد مُراسل الـ CNN

قام مُراسل الـCNN، جيم أكوستا، بسؤال ترامب عن قافلة المُهاجرين القادمة إلى الولايات المتحدة، ثم تطرَّق أكوستا لسؤال آخر، لتُحاول مُتدرِّبة بالبيت الأبيض أن تنتزع الميكرفون من يده، لكنه رفض، ليرد عليه ترامب قائلاً: «يكفى، يكفى»، بأسلوبٍ غليظٍ، ثم قال له: «عارٌ عليك أن تعمل فى سى إن إن»، ولم يكتفِ ترامب بذلك، بل قام بسحب ترخيص أكوستا من دخول البيت الأبيض، وغرَّد على تويتر مُطالبًا بفصله من شبكة CNN بشكل نهائى، لأنه صحفى غير لائق وليس مهنيًّا فى التعامل.

وقامت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، بنشر فيديو عبر حسابها على تويتر بأن الصحفى جيم أكوستا قام بإساءة مُعاملة المُتدرِّبة فى البيت الأبيض بأنه أمسك يدها، وحاول نزعها من على الميكرفون، وأن هذا هو سبب سحب ترخيصه من دخول البيت الأبيض، وكتبت أيضًا عبر حسابها على تويتر أن البيت الأبيض لن يسمح بأن يُعامل شخصٌ امرأةً بهذا الشكل، ويُعوق عملها وهى فى مرحلة التدريب.

حرب التَّصريحات بين البيت الأبيض و CNN

نفى الصحفى جيم أكوستا بشدَّة اتِّهامات سارة ساندرز، وقال إنا باطلة، وإنها تنشر أخبارًا وتختلق أفعالاً كاذبةً، لتُغطِّى بها على السبب الرئيسى، بينما قامت شبكة CNN بإصدار بيان تذكر فيه أن السبب الحقيقى لطرد مُراسلها هو الأسئلة المُحرجة التى سألها للرئيس ترامب، وأن الاتِّهامات التى نالت مُراسلها اتِّهامات باطلة وكاذبة، وأن متحدثة البيت الأبيض اختلقت أحداثًا كاذبةً، وليست حقيقيَّةً، لتطرد الـ CNNمن البيت الأبيض.

لم تسكت سارة ساندرز على ما ذكرته CNN وقالت عبر حسابها على تويتر، إن «من العار أن يعمل لدى شبكة كبيرة مثل CNN مُراسل يُعامل المرأة كما عامل مُراسلها مُتدرِّبة البيت الأبيض».

حرب التصريحات بين شبكة CNN والبيت الأبيض لم تهدأ منذ تلك الواقعة، لذلك استعانت CNN بخبير فيديو مستقل لتحليل الفيديو الذى قامت بنشره مُتحدِّثة البيت الأبيض وتتَّهم فيه مُراسلها بإمساك يد مُتدرِّبة البيت الأبيض عندما حاولت نزع المايك من يده، وأكَّد الخبير بأن الفيديو تمَّ التلاعب فيه، حيث نجد أن هناك عملية تسريع فى الفيديو وتبطىء فى بعض اللقطات، وخصوصًا وقت إمساك المايك من يد جيم أكوستا، حيث تم تقطيع الفيديو لكى تظهر يد أكوستا وهى تُبعد المُتدرِّبة عنه، بدلاً من ظهوره وهو يقوم بسحب المايك فى اتِّجاهه، الأمر الذى علَّق عليه ألى كولون أستاذ أخلاقيات الصحافة بجامعة واشنطن، حيث قال: «الأمر يدعو إلى السًّخرية، حيث إن البيت الأبيض دائمًا ما يتَّهم الصحف والإعلام بأنه يتلاعب فى التَّصريحات والمادَّة الإعلاميَّة التى ينشرها، بينما البيت الأبيض يقوم بنفس الأفعال التى يتَّهمهم بها».

استعانت CNN بخبير فيديو مستقل لتحليل الفيديو الذى قامت بنشره مُتحدِّثة البيت الأبيض وتتَّهم فيه مُراسلها بإمساك يد مُتدرِّبة البيت الأبيض عندما حاولت نزع المايك من يده، وأكَّد الخبير بأن الفيديو تمَّ التلاعب فيه 

حرب الرئيس الأمريكى وCNN

ليست هذه الواقعة الأولى بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وشبكة الـCNN، حيث إن ترامب دائمًا ما يُوجِّه شبكة CNN منذ تولِّيه منصب الرئاسة، بل ويتَّهمها بأنها تعوق حركة المؤسَّسة فى العمل، وأنها تنتقده بشكل شخصى، وتميل للنظام الديمقراطى على حساب النظام الجمهورى، وهو الحزب الذى جاء منه ترامب إلى رئاسة الجمهورية، ولكنَّ ردَّ شبكةCNN على ما يقوله ترامب بأنها تقوم بعملها، وأن الرئيس ترامب لا يُؤدِّى ذلك، بل يشعر بأننا ننتقده بشكل مباشر دون سبب، وهذا ليس حقيقيًّا.

جيم أكوستا الصحفى المطرود من البيت الأبيض

يُعتبر جيم أكوستا من أكبر مُراسلى شبكة CNN، حيث جاء إلى الولايات المتحدة الأمريكية كلاجئ، وهو بعُمر 11 عامًا، فوالده من أصل كوبى، ووالدته من أصول آيرلندية، وبدأ عمله فى الإعلام بشركة WMEL فى العاصمة واشنطن، ثم انتقل لعدد من الشبكات ليستقر داخل شبكة CNN منذ عام 2003، ولم يكن ما حدث فى مؤتمر انتخابات التَّجديد النِّصفى السَّابقة الأولى بين ترامب وجيم أكوستا، حيث سخر ترامب من أكوستا وهو مازال مُرشَّحًا للرئاسة، وقال له: «أنت جميل»، ليُثير ذُهول الحاضرين فى المؤتمر، ليقول له ترامب بعد ذلك: «أنت جميل حقًّا، فأنا أراك فى التلفزيون، وأشاهدك جميلاً حقيقيًّا». وفى عام 2017، سأل جيم أكوستا ترامب بخصوص روسيا، ليغضب الأخير ويُطالبه بالجلوس والكفِّ عن نشر وترويج الأخبار الكاذبة التى تتبنَّاها شبكة CNN.

أخيرًا.. حدُّوتة الرئيس الأمريكى ترامب وشبكة CNN لم تنتهِ بعد، فأعتقد أن طرد مُراسلها هذه المرَّة سوف يخلق كثيرًا من الأحداث السَّاخنة بينهما أكثر مما حدث سابقًا.