العلماء يكشفون عن أفضل سن لـ«الأمومة»

الأمومة وتربية الأطفال رحلة ثمينة ورائعة يمكن أن تجلب السعادة والفرح، بالإضافة إلى التَّحديات والقلق، بغض النظر عن عمرك، وعلى الرغم من ذلك، فقد كشف العلماء عن الوقت المناسب لتصبح المرأة أمًا، حيث توصلت دراسة جديدة إلى أن الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين له فوائد عظيمة.

يستمر متوسط عمر النساء اللاتى يصبحن أمهات للمرة الأولى فى الصعود بمرور الوقت، حيث تشعر النساء فى الثلاثينيات والأربعينيات من العمر بأنهن أكثر استعدادًا وعزيمة للإنجاب والتربية والأمومة، كما يكنَّ أكثر قدرةً على الحفاظ على علاقتهن بشركائهن وحياتهن المهنية.

ورغم أنه من الشائع أن الحمل بعد سن 35 يعتبر خطرًا، فإن العلم قد اكتشف فوائد جديدة متعلقة بالحمل المتأخر.

وقد ثبت سابقًا أن إنجاب طفل بعد 35 يزيد من معدل العمر المتوقع، واليوم كشفت دراسة جديدة أجريت فى جامعة جنوب كاليفورنيا أن الولادة بعد سن 35 تُحسِّن من القدرات العقلية للأم.

كيف وصلوا إلى هذا الاستنتاج؟

أجرى الباحثون عدة اختبارات على 830 امرأة فى سن اليأس حيث تم اختبار القدرة على التخطيط والإدراك البصرى والذاكرة اللفظية والتركيز والاهتمام للمشاركين فى الدراسة ووجد الباحثون أن النساء اللاتى أنجبن أول مولود لهن بعد 24 عامًا كان أداؤهن أفضل فى اختبارات الذكاء وحل المشكلات والمهارات اللفظية مقارنةً بمن صرن أمهات فى أعمار تتراوح ما بين 15 و 24 عامًا، كما كان لدى النساء اللاتى أنجبن طفلهن الأخير بعد 35 عامًا ذاكرة لفظية وإدراك أفضل.

ما السبب الذى يجعلهن أكثر ذكاءً؟

يرتبط ذلك بالزيادة المفاجئة للهرمونات (الأستروجين والبروجسترون) أثناء الحمل، والتى ثبت أن لها تأثيرًا مفيدًا على كيمياء الدماغ ووظائفه، خصوصًا إذا حدث الحمل الأخير فى عمر لاحق.

إن تحديد موعد إنجاب طفل ليس أمرًا معقَّدًا، والحمل فى أى عمر له مزايا وعيوب، ولكن الشىء المهم هو أنه يجب عليك أولاً استشارة طبيبك لضمان حمل صحى قدر الإمكان.

تعرَّفى على ما يُسعد الجنين أثناء فترة الحمل