مشاهير يروون حكايات صراعهم مع الأمراض النفسية

ليس من السَّهل التَّحدث عن الأمراض النفسية بالنسبة لأى شخص للكثير من الأسباب، فلا أحد يُريد الحصول على تشخيصٍ بالقلق أو الاكتئاب، أو حتى أن يعترف له أحدٌ بأنَّه يشعُر بالضِّيق عند التعامل معه، أو أنه غير قادر على التعامل معه، ولكن على العكس فإن التحدث (الفضفضة) من شأنه أن يغير الكثير، ويمنحك دعم الكثير من الأشخاص الذين يحبونك.. وكان هذا ما فعله العديد من المشاهير، الذين كانوا شُجعانًا بما يَكفى لرواية ما حدث لهم، وهو ما لفت انتباه الكثير من مُعجبيهم حول العالم.. لذا، إن كنت تعانى من مرض نفسى فلا تخَفْ أو تَخْجَل مِنْ إخبار كل مَنْ حَولك به، حتى يُمكنك التغلب عليه، لأنك وقتها لن تكون وحدك.

تعرض «7 أيام» فى سطور هذا التقرير 10 قصص لمشاهير عانوا من الأمراض النفسية ، وذلك وفقًا لما جاء على موقع «Brightside».

براد بيت

اعترف الممثل أنه مرَّ بفترة مُظلمة فى حياته بنهاية التسعينات: «كنت أختبئ من الشهرة.. كُنت جالسًا على الأريكة، وتحولت إلى «دونات»، وكنت غاضبًا من نفسى»، وفيما بعد تغيرت حياته بعد ذهابه فى رحلة إلى الدار البيضاء بالمغرب، واتَّخذ قرارًا بأن يقوم من على الأريكة وأن يكون إيجابيًّا فى حياته، بعد أن لاحظ جانبًا من الحياة بالمغرب، قال عنه: «رأيت الفقر إلى أقصى الحدود، لم أشهد شيئًا مماثلاً من قبل، وتحدثنا عن عدم المساواة والرعاية الصحية، وأن الأطفال يعانون الكثير من التشوهات، وأن الأشياء التى كان يجب عليهم تجنبها أصبحت جزءًا من حياتهم، ورأيت أن ما أشعر به بشكل شخصى غير ضرورى، وأنه يجب على الناس البقاء على قيد الحياة رغم كل الظروف».

ليدى جاجا

من الصعب تخيُّل أن شخصية قوية ونشيطةً مثل ليدى جاجا تعانى مرضًا نفسيًّا، فبكثير من الأحيان تكون الصورة القوية للشخصية غطاءً لشخص ضعيف.. ففى خطابها بحفل SAG-AFTRA سُئلت جاجا حول التوعية بالصحة النفسية، وعندها كشفت أنها كانت تعانى من اضطرابات ما بعد الصدمة والتفكك.

وقد اعتادت جاجا أن تقبل كل فرصة عمل تأتى إليها، وبذلك ظلت لا تستمع إلى صوتها الداخلى، وقالت: «الذى مررت به إلى الآن غير صحِّى بالمرَّة، فقد بدأت ألاحظ أننى أنظر إلى السماء لدقائق وأشاهد ومضات من الأشياء تُعذِّبنى، والتجارب السيئة التى مررت بها، ثم تحوَّلت هذه الأشياء إلى ألم جسدى مزمن، ونوبات هلع، ما جعلنى أفكر كثيرًا فى الانتحار.

سيلينا جوميز

ألهمت سيلينا جوميز كثيرًا من الناس، بعد مرض الذئبة، واستمرارها فى العيش رغم أنها اضطرت لإجراء عملية زرع كلية، بسبب مضاعفات مرض المناعة الذاتية المزمن، واعترفت جوميز أن لديها كثيرًا من المشاكل مع الاكتئاب والقلق، وقالت: «لا أشعر أننى سأتغلب على أى شىء، وأعتقد أنها معركة سوف أواجهها لبقية حياتى، وأنا بخير رغم كل شىء لأننى أعرف أننى سأفضل نفسى على أى شىء آخر».

الأميرة ديانا

للأسف، يُمكن أن يؤثر الاكتئاب على أى شخصية حتى لو كانت أميرة.. ففى مُقابلة تم تسجيلها عام 1995، تحدثت الأميرة ديانا عن اكتئابها، وذلك بعد الشره المرضى العصبى بعد ولادة الأمير وليام، وقالت: «أنت تستيقظ صباحًا، وكأنك لا ترغب فى القيام من السرير، تشعر أنه يُساء فهمك، وتشعر بسوء لنفسك فقط»

لقد أرادت المساعدة، ولكن تم تصنيفها على أنها غير مستقرة وغير متوازنة عقليًا، وقالت: «لم أكن أُحب نفسى، كُنت أشعُر بالخجل لأننى لم أستطع التعامل مع الضغوط».

جاستن بيبر

فى 2016، نشر جاستن بيبر على Instagram مُعلنًا إلغاء لقاءاته واجتماعاته، لأن الأمر انتهى به إلى الشعور بالغضب وعدم الرضا، وقال: «أريد أن أرى الناس مُبتسمين وسعداء، لكن ليس على حساب نفسى، أنا دائمًا ما أَرهق نفسى عقليًّا وعاطفيًّا إلى حد الاكتئاب».

وفى مقابلة أخرى، قال: «إن الناس لا يستطيعون رؤية سوى اللقطات الجيدة، والأشياء المدهشة، ولكنك تبقى وحيدًا عندما تكون فى الطريق، هذه الحياة التى يمكن أن تُمزِّقك».

أريانا جراندى

بعام 2017، أحيت أريانا جراندى حفلاً فى مانشستر أرينا، وفى نهاية الأمر وقعت بحادثة صعبة، وكان عليها التعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.. لاحظت أريانا أنها كانت دائما تعانى من القلق، وقالت: «لم أتحدث أبدًا عن هذا الأمر، لأننى اعتقدت أن الجميع قد حصلوا عليه، ولكن عندما عدت إلى المنزل من جولة كان الأمر أشد مما أعتقد أنه كان فى أى وقت مضى».

أديل

اضطرت النجمة المحبوبة أديل لمواجهة اكتئاب ما بعد الولادة، وقد صرحت فى مقابلتها مع فانيتى فير بأنها كانت مُعرَّضة للاكتئاب بشكل كبير عندما مات جدها، وقالت: «بينما لم يكن لدى فكرة انتحارية أبدًا، كنت أتلقى الكثير من العلاج».. وكشفت أن اكتئاب ما بعد الولادة تحول معها إلى وقت عصيب جدًّا، وقالت: «لم أتحدث إلى أى شخص حول هذا الموضوع، كُنت مُترددة جدًّا، وقلقت أن أصدقائى الذين لم ينجبوا أطفالاً سيزعجون منِّي».

جوينيث بالترو

جوينيث بالترو هى أم لطفلين، وكشفت أنها واجهت صعوبة فى أن يولد طفلها الثانى.. لقد مرت بالاكتئاب التالى للولادة، ولم يكن الأمر متوقعًا، وقالت: «اعتقدت أن اكتئاب ما بعد الولادة يعنى أنكِ تبكين يوميًّا، وعاجزة عن رعاية الطفل»، لكن يبدو أنها كانت الفترة الأكثر إيلامًا فى حياتها، وقالت: «شعرت وكأنها غيبوبة، لم أتمكن من الوصول إلى قلبى، لم أتمكن من الوصول إلى مشاعرى، لم أتمكن من الاتصال»، وهى تعترف بأن الاعتراف بالمشكلة كان أصعب جزء وكان ذلك عندما بدأ تعافيها.

ريان تيدر

فى عام 2017، قام ريان تيدر مغنى فريق OneRepublic الرئيسى، بعمل مشاركة صادقة على فيسبوك، حيث أراد أن يشرح لمشجعيه لماذا كان هناك استراحة طويلة فى العمل لمجموعتهم، وقال: «أنا سقطت بدنيًا وعاطفيًا ونفسيًا، كنت على وشك الانهيار العصبى، لا أنام إلا بالأدوية، ولم أكن سعيدًا، وكنت أمتلك قدرًا هائلاً من الإرهاق»، أراد ريان التوقف عن الغناء، قائلاً: «اتصلت بمديرى، وقلت له لقد اعتزلت، لكن لحسن حظ الجمهور لم يتم اتخاذ هذا القرار»، وفى نفس الوقت، كتب تيدر أغنية «We are going to»، ما دلل على حقيقة أنهم لن يستسلموا، وسيواصلون تقديم الحفلات الموسيقية.

كشا

فى إحدى المقابلات التى أجرتها، تحدثت كشا عن كيفية تربيتها من قبل أم كانت غافلة عن الأعراف الاجتماعية، تتحدث المغنية أيضًا عن التنمر فى طفولتها، وسنوات مراهقتها، بسبب وجود أشياء تجعلها فريدةً من نوعها، وكيف يؤثر ذلك على حياتها اليومية، وقالت: «أعرف من تجربة شخصية كيف يمكن للتعليقات أن تفسد ثقة شخص ما بنفسه وإحساسه بقيمة الذات، فقد شعرت بأننى غير محبوبة بعد قراءة الكلمات القاسية التى كتبها الغرباء الذين لا يعرفون شيئًا عنى».. وللتغلب على مشكلتها اضطرت كشا لتغيير علاقتها بوسائل الإعلام الاجتماعية، وقالت: «أحب ذلك لأننى أتواصل مع المعجبين، ولا شىء يعنى لى أكثر من معجبينى، لكن الكثير من هذا يُمكن أن يؤدى إلى تفاقم القلق والاكتئاب».