أعلن عن تكريم النجم العالمى ريف فاينز برنامج قوى لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى احتفالاً بدورته الـ40

يستعدُّ مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الأربعين، برئاسة المُنتج وكاتب السيناريو محمد حفظى، لدورة سينمائيَّة مُختلفة ومُتميزة من حيث اختيارات الأفلام التى تُعرض من جانب، ومن جانب آخر إعادة رونق القاهرة كعاصمة لصناعة السِّينما فى الشرق الأوسط والوطن العربى، عن طريق برامج ينظمها المهرجان من أجل إنعاش الصِّناعة فى الوطن العربى.
تحدَّث محمد حفظى فى المؤتمر الصَّحفى الخاص بالإعلان عن تفاصيل تكريم كلٍّ من النجم المصرى الكبير حسن حسنى والنجم الإنجليزى ريف فاينز بجائزة فاتن حمامة التقديرية، وقد ثار جدلٌ حول اسم ريف فاينز، إذ يُكتب «رالف» ويُنطق «ريف»، وفاينز -الذى يُعرف بشخصيَّة «لورد فولدمورت» فى سلسلة أفلام هارى بوتر الشهيرة- لن يحضر إلى القاهرة ليُكرَّم فقط، بل سيتم عرض فيلمه الجديد The white crow «الغراب الأبيض»، الذى يقوم بتمثيله وإخراجه، وسيتم عرض الفيلم فى السادس والعشرين من نوفمبر المقبل، والمفاجأة أنه سيقوم بلقاء معجبيه، ما سيتيح لهم الفرصة لإجراء حوار معه فى السابع والعشرين من نوفمبر بدار الأوبرا المصرية.

أمَّا بالنسبة لجائزة فاتن حمامة للتَّميُّز فتذهب إلى الموسيقار الشاب هشام نزيه، صاحب المسيرة المُضيئة فى كثيرٍ من الأعمال البارزة بمجال التأليف الموسيقى، ووضع الموسيقى التصويرية لعديدٍ من الأعمال السينمائية المتميزة التى نال بعضها جوائز محليَّة وعالميَّة.

وعن المنافسة مع مهرجان الجونة قال محمد حفظى: «مهرجان القاهرة السينمائى الدولى مهرجان صديق للجونة، ولا تخلو الصداقة من وجود بعض المنافسة»، وكانت المفاجأة بتصريح حفظى بأن المهندس سميح ساويرس قرر دعم مهرجان القاهرة السينمائى ماديًّا بمبلغ 2 مليون جنيه.

أعلن حفظى عن استحداث جائزتين للمهرجان؛ وهما جائزة الجمهور وقيمتها 29 ألف دولار، وجائزة أفضل فيلم عربى، وتختاره لجنة تحكيم مستقلة، وقيمة الجائزة 15 ألف دولار، وسيتم الاختيار من بين الأفلام العربية المشاركة فى المسابقات، موضحًا أن هذا الأمر سيساهم فى استقطاب أفلام كانت تُفضِّل الوجود بمهرجانات أخرى، وتحدَّث حفظى أيضًا عن المُشاركات العلميَّة القويَّة من سينمائيين عالميين سيشاركون فى المهرجان بإلقاء محاضرات ودروس فى السينما، ويعملون مع المواهب العربيَّة فى ورش مشتركة.

وكشف الناقد الكبير والمدير الفنى للمهرجان يوسف شريف رزق الله عن الأفلام المشاركة فى المهرجان لهذا العام، وعن مشاركتها فى الأقسام المختلفة، وأيضًا كشف عن أسماء أعضاء لجان التحكيم، وكان مهرجان القاهرة السينمائى الدولى قد أعلن منذ أسابيع قليلة عن ترؤس المخرج الدنماركى الكبير بيل أوجست الحاصل على الأوسكار والجولدن جلوب والسَّعفة الذَّهبيَّة، ومن أعضاء لجنة التَّحكيم المُخرجة المصريَّة هالة خليل، والمُمثل التُّونسى ظافر العابدين، والمُنتج والكاتب الأرجنتينى خوان فيرا، والمُمثلة اللبنانية ديامون بوعبود، والتى حصلت على جائزة أفضل ممثلة فى مهرجان القاهرة السينمائى العام الماضى.

أعلن رزق الله عن مشاركة أربعة عشر فيلمًا فى المسابقة الدولية، وبالنسبة لأفلام القسم الرسمى خارج المسابقة فيوجد به أحد عشر فيلمًا، أما البانوراما الدوليَّة فيشارك بها 55 فيلمًا، إلى جانب مسابقة النقاد الدولية، ومسابقة سينما الغد.

الأفلام المصريَّة المُشاركة فى الدَّورة الـ40

من المُلاحظ هذا العام كَمُّ المشاركة المصريَّة فى الأقسام المختلفة لمهرجان القاهرة السينمائى، ومن متابعة ملف المهرجان فمن المُتوقع أن تكون الأفلام على مستوى عالٍ يناسب التَّمثيل المصرى بالمهرجان، فينافس كُلٌّ من:

«ليل/خارجى»

فيلم «ليل/خارجى» للمخرج أحمد عبدالله والكاتب شريف الألفى، ومن بطولة كريم قاسم وأحمد مجدى وأحمد مالك ومنى هلا، ويدور حول «مو» الذى لديه مشكلات، ومواقع تصوير أفلامه مليئة بالدراما خارج الشاشة، وصديقه الروائى قد سُجن لنشره رواية مسيئة، وحبيبته تركته، بالإضافة إلى أن كلَّ ما يريده هو أن ينجز أفلامه الخاصة وليس الإعلانات التجاريَّة التى يضطر لإخراجها، ومع كل هذا فإن آخر شىء يستمتع به هو ضرورة الانتهاء من مونتاج الإعلان الذى يعمل عليه، وعلى الرغم من حماس فريقه، فلم يكن لدى «مو» أدنى فكرة عما سينتهى إليه يومه وليلته.

«لا أحد هناك-الزرافة»

أما الممثل أحمد مجدى فبجانب مشاركته التمثيلية فى «ليل خارجى» يشارك بفيلم من إخراجه فى مسابقة النُّقاد الدَّوليَّة، وهو «لا أحد هناك-الزرافة»، ويدور حول «أحمد» الذى يجد نفسه تائهًا بلا إيمان، ولكن الليلة يجب عليه مساعدة فتاة لا يعرفها لعمل عملية إجهاض، ولجلب المبلغ المطلوب يتورَّط مع مجموعة تقودهم فتاة أخرى تودُّ كشف سر الزرافة المُخبأة فى حديقة الحيوان.

«الكيلو 64»

ينافس الفيلم التسجيلى المصرى «الكيلو 64» للمخرج أمير الشناوى فى مسابقة آفاق السينما العربية، ليُعد الفيلم التسجيلى الوحيد الذى ينافس فى هذه المسابقة بالدورة الأربعين من المهرجان، ويدور الفيلم حول صيدلى شاب يدفعه طموحه ليبتعد عن مجال دراسته ويتجه لزراعة الصحراء، متأثرًا بروح ثورة يناير، لكن سرعان ما يصطدم طموح هذا الشاب بكثير من الصعوبات خلال رحلته.

«ورد مسموم»

يشارك فى مسابقة آفاق السينما العربية أيضًا فيلم «ورد مسموم» للمخرج أحمد فوزى صالح، وهو إنتاج مشترك بين مصر والإمارات وفرنسا، وسيُعرض لأول مرة فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتدور أحداثه فى أحد الأحياء الفقيرة المتاخمة للقاهرة، وهو حى المدابغ، الذى يعيش كل مَنْ فيه مهددين بالإيقاع الذى لا يرحم لماكينات الدباغة، وبالمجففات التى تدور مُهشِّمةً عظام الحيوانات، وبمخاطر مياه الصرف المُسممة فى كل مكان، وداخل هذا العالم الصعب تتمسَّك «تحية» دون أمل بشقيقها «صقر» الذى يكمن حلمه الوحيد فى الهرب من حياة المدابغ.

ويُقدم فوزى صالح فى فيلمه الأول تحديًا جريئًا لتراث طويل من ارتباط السينما المصرية بسَرْد الحكايات، مُستعيضًا عن الحدوتة التقليدية بسَرْد مُجرَّد قاسٍ ومُتقشف، يكتفى برَصْد الحياة اليومية لشخصيات تشتعل نفوسهم بدراما نادرًا ما تخرج إلى السطح، ويعيشون فى مكان له حضوره الطاغى فى الفيلم كما فى حياة مَنْ ينتمون إليه.

«جريمة الإيموبيليا»

أمَّا فيلم «جريمة الإيموبيليا» فيشارك ضمن أفلام القسم الرسمى خارج المسابقة، وهو من إخراج خالد الحجر، وبطولة هانى عادل وناهد السباعى، ويدور حول «كمال حلمى» كاتب روائى مشهور، يعيش وحيدًا منعزلاً فى شقته الكبيرة بعمارة الإيموبيليا الشهيرة فى وسط البلد، ومنذ وفاة زوجته ورحيل أبنائه عنه، يعانى كمال من الاكتئاب والسكيزوفرينيا، وفى أحد الأيام يدعو كمال إلى شقته فتاة تُسمَّى «سماح»، التى تعرَّف عليها عن طريق فيسبوك لتؤنس وحدته، لكن بعد وصولها يقع حادث فى العمارة، ويكتشف هو وجاره وأعز أصدقائه «حبيب» أن الفتاة قد استغلته.

«التجربة آسف»

أما فى مسابقة سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة فيشارك الفيلم المصرى «التجربة آسف» للمخرج علاء خالد.

«عيار نارى»

يُعرض فيلم «عيار نارى» للمخرج كريم الشناوى والمؤلف هيثم دبور فى قسم بانوراما الفيلم المصرى.

أيام القاهرة لصناعة السِّينما

على صعيدٍ مُتصل، تحدَّث حفظى عن «أيام القاهرة لصناعة السِّينما»، وهى مَنَصَّة تُقام لأول مرة ضمن فعاليات الدورة الـ40 من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، وتُقدِّم للمشاركين فيها فرصًا مهمة للنقاشات والاجتماعات وورش العمل والورش التدريبية، بالإضافة إلى الشراكة بين المواهب العربية والأسماء المرموقة فى صناعة السينما الإقليمية والدولية، بهدف تقديم دعم أكبر للسينما العربية.

وتضمُّ المَنَصَّة أنشطة رئيسية بالشراكة مع مركز السينما العربية؛ ومنها ملتقى القاهرة السينمائى وهو مَنَصَّة تتيح لصُنَّاع الأفلام العرب فرصة لتوسيع شبكة علاقاتهم فى مجال السينما العالمية، وتلقِّى الدعم الذى يحتاجون إليه حتى ترى أفلامهم النور، بالإضافة إلى ذلك ستضم لجنة التحكيم ألمع الأسماء فى مجال السينما لاختيار مشروعات الأفلام التى ستحصل على الجوائز الماليَّة المُقدَّمة من رُعاة المُلتقى.

وتضمُّ المَنَصَّة أيضًا مجموعة كبيرة من الورش والنَّدوات؛ منها:

ورشة «EAVE/BMS» لتطوير السِّيناريو

تتكون ورشة «EAVE/BMS» لتطوير السيناريو من ورش تدريب احترافيَّة يوميَّة مُتاحة لكل ضيوف المهرجان، وجلسات عمل جماعيَّة ولقاءات فرديَّة مع الفرق الستة المُختارة من الكُتَّاب والمُنتجين ومشروعاتهم فى مرحلة التطوير، ومن بين الخبراء الذين سيديرون الورش المنتجة روشاناك بيهيشت نيدجاد والسيناريست كلير داونز والخبيرة السينمائية أراناكا ماتيتس.

ورشة «Screen Buzz» لكتابة السِّيناريو التلفزيونى

«Screen Buzz» سلسلة ورش إبداعية ومحاضرات فى صناعة السينما والدراما التلفزيونية وكتابة السِّيناريو التلفزيونى، وتقام لمدة 4 أيام، وتجلب كُتَّابًا ومخرجين ومنتجين من هوليوود إلى العالم العربى من أجل دعم المواهب الفنية المحلية خلال سعيهم لإبداع محتوى درامى أصيل وهادف يمكن تقديمه للجمهور العالمى.

الممثل ريف فاينز

أما الدروس فى السينما فسيقدمها نخبة من النجوم المدعوين وعلى رأسهم المخرج الدنماركى الكبير بيل أوجست والنجم العالمى ريف فاينز، وكذلك نيكولا سيدو رئيس مؤسسةGamount «أقدم شركة سينمائية فى العالم»، ولين أماتو رئيس «هوم بوكس أوفيس HBO».

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.