تعرف على توافقات برج الأسد

إليك المعلومات التى تظهر الأبراج الأكثر والأقل توافقًا مع برج الأسد

توافقات برج الأسد

الأسد والحمل

عندما يتعلق الأمر بعلاقة الحمل والأسد، فإن لديهما القدرة على تشكيل علاقة قوية للغاية، حيث يمكن أن تتحد طبيعتهما النارية لإنشاء كيمياء رهيبة، ويمكن أن يجعلهما شعورهما اللطيف بالأناقة أفضل شريكين على الإطلاق، ولكنهما سيحتاجون إلى مراقبة نفسهما حتى لا يسمحان لطبيعتهمت التنافسية بإفساد العلاقة، لأنهما إذا ركزا كثيرًا على محاولة فرض السيطرة على الطرف الآخر، فقد يؤدى ذلك إلى مشاكل خطيرة واضطرابات فى العلاقة.

الأسد والثور

كشريكين، يمكن أن تنجح العلاقة بين الثور والأسد إذا توقف كلاهما عن التطفل ومحاولة السيطرة على بعضهما البعض، فكلاهما لديه جانب تنافسى يثير إعجاب الطرف الآخر، ولكنهما يستغرقان بعض الوقت للاعتراف بالإعجاب المتبادل، فالأسد لا يعبر عن مشاعره بسرعة، والثور أيضًا لا يجيد التعبير، كما أنهما من الأبراج الثابتة ما يعنى أنهما قد يتشاجران كثيرًا بسبب الغيرة، وعلى جانب آخر فإن الثور يحتاج إلى الأمان فى العلاقة، لذلك فإذا كان الأسد لايزال غير مستعد للاستقرار  سيكون هناك مشكلة فى استمرار العلاقة.

الأسد والجوزاء

لا يتسع العالم لهاتين الشخصيتين القويتين معًا، فالعلاقة بينهما ستخلق أجواء متفجرة للغاية، فكلاهما لديه أحلام كبيرة وطموح أكبر وطاقة لا تنتهى، يبهران الجميع بنشاطهما وقدرتهما على تحويل الأفكار الرائعة إلى حقيقة، كما أن الجوزاء والأسد من الشخصيات التى تعشق السلطة وفرض السيطرة، ما قد يخلق بينهما تحديات كبيرة وروحا تنافسية تجعلهما لا يشعران بالملل فى العلاقة ويستمتعان بأفضل الأوقات معًا، بالإضافة إلى أن ذكاء الجوزاء عادة ما يساعده على استيعاب آراء الأسد بمهارة دون أن يشعره أنه فاقد للسيطرة، فى حين يواصل الأسد تحدى الجوزاء بمهاراته، ما يساعد على كسر الروتين وإنجاح العلاقة، ولكن على جانب آخر، قد تُفسد الغيرة الوفاق بينهما، فالأسد عصبى للغاية ويتمتع بمزاج متقلب، فى حين لا يقوى الجوزاء على استيعاب غيرة الأسد الشديدة ولا يجيد التصرف فى مثل هذه المواقف.

الأسد والسرطان

عندما يكون لدى السرطان والأسد نفس الاهتمامات، فيمكنهما تحريك الجبال سواء بصداقتهما أو بعلاقتهما العاطفية، طالما يحتفظ الأسد بسيطرته ويتخلى السرطان عن تمسكه، فالسرطان يعشق شخصية الأسد القوية، وينجذب الأسد إلى عاطفة السرطان، كما أنهما يتميزان بالولاء والإخلاص والتقدير، ما يساعدهما على البقاء معًا خلال الأوقات الجيدة والسيئة، وعلى الرغم من أن الماء والنار لا يتفقان كثيرًا، فإن السرطان المائى لديه القدرة على إطفاء نيران الأسد أو على الأقل إخمادها، ولكن فى بعض الأحيان قد يعطى الأسد وعودًا لا يستطيع الوفاء بها، ما يشعر السرطان بالخذلان وخيبة الأمل، لذا فعلى الأسد أن يراعى مشاعر السرطان ويدعمه باستمرار حتى تستمر العلاقة بينهما.

الأسد والأسد

الكون لا يتسع لعلاقة مثل هذه، فالأسد مع الأسد يشكلان قوة عظمى لا يمكن لأحد تدميرها، فطاقاتهما المتشابهة وشخصيتهما القوية تجعل من علاقتهما قصة أسطورية مليئة بالفخامة والتألق يحسدهما الجميع عليها، كما أن كليهما قائد بالفطرة، ما يخلق بينهما طاقة تنافسية قوية، ولكن على الرغم من ذلك فعليهما الحذر من أن يدخل الغرور والرغبة فى فرض السيطرة إلى حياتهما فيدمرها، ويجب أن يحرصا على تقديم الدعم والتشجيع لبعضهما البعض حتى يتمكنا من تخطى الأوقات الصعبة والأزمات التى تعترض طريقهما دون استسلام أو فقدان ثقة، فالحب وحده لا يكفى لاستمرار العلاقة.

الأسد والعذراء

فى العلاقة، يظل الأسد والعذراء لغزًا ثابتًا لبعضهما البعض، فهما شخصيتان مختلفتان تمامًا، ولكن هذا الاختلاف سيساعدهما على ألا يشعر أى منهما بالملل فى العلاقة، فالأسد يجلب البهجة والانطلاق بينما يقوم العذراء بتزويد العلاقة بالتفاصيل والنظام، كما أن علاقتهما تتخللها صداقة قوية بالرغم من وجود اهتمامات مختلفة بشكل كبير إلا أنها تعتمد على نقاط قوتهما الفردية، فالأسد عادة ما يذهب للعذراء للحصول على المشورة والنصيحة، بينما يعتمد العذراء على الأسد فى تدعيم ثقته بنفسه والوقوف بجانبه فى المواقف الصعبة ومساعدته على إيجاد حلول للمشاكل التى تواجهه، وعلى الرغم من ذلك فقد تتخلل حياتهما بعض المشاكل بسبب عصبية الأسد الشديدة وغيرته الزائدة وعدم قدرته على السيطرة على غضبه، ولكن سرعان ما تستقر الأوضاع ثانيةً لأن العذراء يتمتع بالقدر الكافى من الذكاء الذى يجعله قادرًا على احتضان الأسد واحتوائه فى نوبات غضبه وعدم تخريب العلاقة.

الأسد والميزان

إنها علاقة رائعة للغاية، يدعمها الاحترام المتبادل والإعجاب والبهجة والإثارة والتوازن، فتبدو علاقتهما مثل القصص الخيالية التى يحلم الجميع بها، فكلاهما يعمل على حماية الآخر والوقوف بجانبه وحثه على النجاح والتقدم، ويستمدان من بعضهما القوة والشجاعة والمثابرة، كما يعمل الميزان على استيعاب الأسد وإدخال الهدوء والعاطفة فى العلاقة، بينما يقوم الأسد بتقويتها وتجديد الشغف والمتعة بين طرفيها، كما أن كليهما يحب الجمال والشياكة والأناقة، ويحرص على متابعة أحدث صيحات الموضة، فتجد كلا منهما يعتنى بنفسه جيدًا ويحاول طوال الوقت أن يبقى مُبهرًا وأنيقًا فى أعين حبيبه، فتظل شرارة الحب بينهما مشتعلة طوال العمر.

الأسد والعقرب

عندما يجتمع ملك الغابة مع العقرب، سيكون هناك صراعٌ ملحمىٌّ على السلطة والنفوذ، فالأسد يتمتع بشخصية جذَّابة وقوية، ولكنه لا يحب أن يشاركه أحد الأضواء، لذلك يمكن أن تتحول العلاقة إلى حلبة منافسة والبقاء فيها للأقوى، ولكن أية منافسة تلك يمكن دخولها مع العقرب الذى لا يعرف الاستسلام أو الفشل، فكلاهما لديه قدرة هائلة على تدمير الآخر، لذا فهذا الثنائى تنطبق عليه مقولة «ومن الحب ما قتل»، حيث إن علاقتهما مليئة بالمتاعب والتحديات والعواقب الوخيمة، ولكن على الرغم من ذلك قد تجدهما ينجذبان إلى بعضهما البعض ويبذلان جهدهما فى محاولات للتعايش، ولكن أيًّا كانت الطريقة التى سوف تسير بها العلاقة، ستكون مرعبة ومرهقة بنسبة 100بالمائة، ولن تنجح إلا إذا وصل هذان الشخصان إلى مستوى عال من النضج، وتعلما كيفية إيجاد حلول وسط، لذلك فإن لقاء بعضهما البعض فى سن متقدمة يمثل احتمالاً أكبر للنجاح.

الأسد والقوس

علاقة الأسد والقوس كلها «ضحك ولعب وجد وحب»، فهما قادران على الرقص طوال الليل ولكنهما لا يزالان مستعدين للعمل بشكل مذهل فى صباح اليوم التالى، فعلاقتهما مليئة بمستويات طاقة متفجرة، كما أن الأسد يحب كثيرًا قصص القوس المضحكة والفكاهة والبهجة التى تملأ أى مكان يتواجد به، بينما ينجذب القوس إلى كاريزما الأسد الرائعة وروحه السخية التى تنعكس على كل شىء حوله، فكلاهما طفل كبير يحتاج إلى طاقة الآخر ليمده بالقوة والشجاعة لتحقيق النجاح والتناغم، كما أن العمل الجماعى هو مفتاح هذه العلاقة، حيث يقضى هذا الثنائى حياته ما بين المغامرات المثيرة وبناء الإمبراطورية الضخمة.

الأسد والجدى

لتجنب الرغبة فى خنق بعضهما البعض، يجب على الأسد والجدى أن يتفقا على الابتعاد عن بعضهما البعض عندما يشعران أنهما لا يستطيعان الاستمرار، وذلك لأن علاقة هذا الثنائى تتطلب الكثير من العمل الشاق حتى تنجح لأنهما شخصيتان متناقضتان تمامًا، فالجدى يحرص على تنظيم حياته والسير وفقًا لخطط واضحة وتفصيلية، ويضع دائمًا تقييمات للمخاطر قبل أن يقبل على فعل أى شىء، بينما يعتبر الأسد واحدًا من أكثر الشخصيات الحماسية والجريئة والمندفعة التى لا تفكر كثيرًا قبل اتخاذ قراراتها وتهوى المخاطرة، ما يجعل الحياة بينهما هشة وضعيفة، وهو ما يبرر عدم انجذابهما لبعضهما البعض خلال اللقاء الأول، بل قد تجدهما يكرهان بعضهما البعض على الفور أو يشعران بعدم الراحة، أما إذا كانا يبحثان عن وسيلة للاستمرار فى العلاقة، فعليهما أولًا التخلى عن تمسكهما بآرائهما عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات وبذل المزيد من الجهد فى ضبط النفس حتى يبقيا معًا.

الأسد والدلو

الفضول هو السمة المميزة فى علاقة الأسد والدلو، فكلاهما يسعى إلى المعرفة وكشف الحقائق والاطلاع على كل ما هو جديد وغريب، كما أن هذا الثنائى لديه قدرة هائلة على قراءة الأفكار وملاحظة التفاصيل الدقيقة، ما يجعل محاولة كل منهما ترويض الآخر أمرًا مستحيلا، ومع ذلك فإن علاقتهما مثيرة ومميزة، فهما قادران على فهم بعضهما البعض بسهولة، وكثيرًا ما تبدأ العلاقة بينهما بصداقة ثم تتحول إلى علاقة عاطفية مليئة بالمشاعر والحب والتفاهم، ولكن هذا لا يمنع حدوث بعض الخلافات بين الحين والآخر، ولكنهما قادران على تخطيها للحفاظ على علاقتهما.

الأسد والحوت

كلاهما مبدع بشكل كبير، ولديهما ميول مشتركة، فهما عاشقان للدراما ولديهما حس فنى مميز ومهارات إبداعية ليس لها حدود، ولكن على الرغم من تشابههما، إلا أن هناك أيضًا العديد من الاختلافات فى شخصيتهما، فالحوت خيالى وحالم، بينما الأسد شخصية واقعية تبحث دائمًا عن أرض صلبة تقف عليها، ولكن بفضل قدرة الحوت الفائقة على التكيف مع جميع الأوضاع والظروف، فهو عادة ما يكون قادرًا على مواكبة الأسد ومشاركته احتياجاته ورغباته والانطلاق معه بسلاسة أينما يذهب، كما يقوم الأسد فى المقابل بمنح الحوت الحب والعاطفة والإثارة التى يحتاجها ليزدهر ويستمر فى عطائه.