تعرف على توافقات برج الثور

إليك المعلومات التى تظهر الأبراج الأكثر والأقل توافقًا مع برج الثور

 توافقات برج الثور

الثور والحمل

يمكن أن تكون صفات برج الثور والحمل معاكسة تمامًا من نواح كثيرة، لكن هذا لا يعنى أنه لا يمكن أن تنجح العلاقة بينهما، ففى بعض الأحيان يمكن أن تجعل اختلافاتهما العلاقة ممتعة للغاية وتؤدى إلى حياة حب طويلة الأجل مليئة بالعاطفة والفرح، ولكن فى بعض الأحيان يمكن أن يكونا عنيدين جدًّا وعلى أرضيات مختلفة، فيجدان نفسهما دائمًا ما يقفان لبعضهما البعض على الواحدة فتكون النتيجة فشل العلاقة.

الثور والثور

علاقة الثور بالثور جيدة، حيث ستكون هناك مجاملات ساحرة ومشاعر لطيفة، بعيدًا عن الفوضى التى قد تحدث فى علاقته بالأبراج الأخرى، ولأن الثور من الأبراج التى تميل إلى التأنى قبل اتخاذ قراراتها، فمن المحتمل أن تبدأ العلاقة على شكل صداقة تستمر لمدة ستة أشهر أو سنة قبل أن يشعر الطرفان بالرضا والاستعداد للدخول فى علاقة حب، وبمجرد إعلان العلاقة ينتقلان سريعًا ويقبلان على بناء أسرة، فكلاهما يؤمن بالأفعال بدلا من الأقوال، وعلى الرغم من أنهما يختلفان كثيرًا، إلا أنه لن يكون هناك أى صراخ أو خناق فى الأماكن العامة، وبصرف النظر عن مدى التوافق فى علاقة الثور بالثور، فإن منطقة الخطر محتملة حيث يشكل الثنائى تحديًا لبعضها البعض.

الثور والجوزاء

هذان البرجان مختلفان تمامًا، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالحب، فالثور شخصية صبورة ومنهجية ومباشرة، فى حين أن الجوزاء عفوى ومتسرع وغير متوقع، كما أن الثور يبحث عن الالتزام والأمان فى العلاقة، بينما يعشق الجوزاء الانطلاق والحرية والمغامرة، ما قد يجعل العلاقة بينهما مضطربة على الصعيد العاطفى، ولكن إذا كان الجوزاء يتمتع بالنضج الكافى الذى يجعله يقبل على الالتزام فى علاقته بالثور، فإنهما يكوِّنان علاقة مُدهشة تتمتع بقدر عال من الذكاء العاطفى.

الثور والسرطان

تتمتع علاقة الثور والسرطان بقدر كبير من الرومانسية والتفاهم، فكلاهما يبحث عن علاقة جادة، ما يجعلهما يبذلان مجهودًا إضافيًّا لإنجاح العلاقة واستمرارها، ولكن عندما يتنافس البرجان، فقد يولدان انفجارًا يصيبك بالصدمة.. وعلى صعيد آخر، فإن الثور عادة ما يقوم بإخفاء مشاعره ووضعها تحت حراسة مشددة، ما يجعل السرطان يبذل جهدًا كبيرًا ويستغرق وقتًا طويلاً حتى يتمكن من هدم حصنه المنيع وإيجاد أرضية مشتركة لبناء العلاقة، خصوصًا أن طبيعة برج السرطان المائى تجعله بحاجة إلى المشاعر والعاطفة، ولكن الثور أكثر عملية، كما أن السرطان يجب أن يتوقف عن اختلاق المشاكل من الأشياء الصغيرة واختيار معاركه بحكمة مع برج الثور، كما يحتاج الثور إلى المزيد من الانفتاح ومعرفة كيفية استخدام الكلمات للتعبير عن مشاعره.

الثور والأسد

كشريكين، يمكن أن تنجح العلاقة بين الثور والأسد إذا توقف كلاهما عن التطفل ومحاولة السيطرة على بعضهما البعض، فكلاهما لديه جانب تنافسى يثير إعجاب الطرف الآخر، ولكنهما يستغرقان بعض الوقت للاعتراف بالإعجاب المتبادل، فالأسد لا يعبر عن مشاعره بسرعة، والثور أيضًا لا يجيد التعبير، كما أنهما من الأبراج الثابتة ما يعنى أنهما قد يتشاجران كثيرًا بسبب الغيرة، وعلى جانب آخر فإن الثور يحتاج إلى الأمان فى العلاقة، لذلك فإذا كان الأسد لايزال غير مستعد للاستقرار  سيكون هناك مشكلة فى استمرار العلاقة.

الثور والعذراء

كلاهما باحث عن الحقيقة، لذا فإن القليل من النقد لن يفسد العلاقة، فالثور والعذراء يشكلان علاقة قوية ومتوازنة، ولكن بسبب طبيعة الثور العنيدة، والعذراء المهووس بالسيطرة الكاملة قد تتخل العلاقة الكثير من المشاكل، ولكن ذكاء العذراء سوف يساعده على تهدئة التوتر، كما أنهما يعتزان بحقيقة أن كل طرف من أطراف العلاقة يمكنه الاعتماد على الآخر، فإن الثور والعذراء شخصيات عملية ترغب فى بناء علاقة سليمة ومستقرة، ولكن على الثور أن يتعلم فن التفاوض والمناقشة، وعلى العذراء أن يكون حريصًا على عدم تهييج الوضع.

الثور والميزان

تحتاج العلاقة بين الثور والميزان إلى المزيد من الجهد لإنجاحها، فطبيعة الثور الحادة تثير غضب الميزان وتحبطه، ولكن إذا كان لدى الطرفين الرغبة فى التخلص من بعض النقاط الشائكة والحرجة، فغالبًا ما يزداد الحب والاحترام ويتم تقدير الاختلافات وتبنى العلاقة على التسامح والثقة والصدق، فكلاهما يجب أن يحترم اختلاف وجهات نظر الآخر ولا يتمسك برأيه عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرار الصحيح للحفاظ على هذه العلاقة، وفى حين يحتاج الثور إلى التخفيف من ردود فعله القاسية، فإن الميزان عليه أيضًا اختيار الكلمات المناسبة التى تساعد على التهدئة بذكاء.

الثور والعقرب

كلاهما سرى وغامض ويتخذ الجهد والوقت لإطلاق العنان لمشاعره، كما أن الثور والعقرب يبرزان الأفضل والأسوأ فى بعضها البعض -فعلى سبيل المثال الولاء والصدق سمتان مشتركتان- والتى عندما تُجمع بشكل إيجابى تؤدى إلى علاقة جيدة وثقة متبادلة، وعلى الجانب السلبى الذى يحمل الضغائن والحقد العاطفى يمكن أن ينجم عن تحديات كبيرة تدمر العلاقة بين الثور والعقرب، ولكن بشكل عام فإن كل طرف يكمل الآخر ويساعده على النجاح والنمو والازدهار بشرط أن يكونا قادرين على الوثوق ببعضهما البعض لأنه إذا كسر إحداهما ثقة الآخر سيصبح من المستحيل استمرار العلاقة بينهما، ولأن كليهما عنيد، فعليهما إيجاد وسيلة للتواصل وحل المشاكل واستيعاب الخلافات.

الثور والقوس

الثور والقوس مختلفان تمامًا، ولكن هذا لا يعنى أن العلاقة لن تنجح، فإذا تعلم كل منهما تقدير واحترام الآخر وتعلم فن التفاوض والنقاش سوف يكونان قادرين على تخطى العقبات والمشاكل التى سوف تواجههما، فعندما يحتاج القوس إلى شخص يمكن الاعتماد عليه سيجد الثور جاهزًا للمساعدة، وعندما يحتاج الثور إلى الراحة من أعباء ومسئوليات الحياة سيجد القوس مستعدًا للتهوين والتخفيف عنه، ولكن إن لم يحترم كل منهما اختلاف الآخر فقد تواجههما الكثير من المشاكل، فالثور من الأبراج الثابتة التى لا تريد الخروج من منطقة الراحة المألوفة لها، فى حين أن القوس يعد واحدا من الأبراج المتغيرة التى لديها رغبة مستمرة فى التغيير وتجربة أشياء جديدة.

الثور والجدى

الثور والجدى يبرزان الأفضل فى بعضهما البعض سواء كصديقين أو عشيقين، فهما يعملان بجد لبناء أسس متينة ومستقبل لامع لنفسهما وعائلتهما، فيدعمان بعضهما البعض ويشجع كل منهما الآخر على النجاح، كما أن كليهما يقوم بتحديد أهدافه بدقة ويدفع الآخر إلى الأمام، فهما عمليان وواقعيان، بالإضافة إلى أنهما مخلصان لبعضهما البعض، ما يشعرهما بالأمان والاستقرار فى العلاقة فيكونان جبهة متحدة وقادرة على تخطى جميع العقبات التى قد تعترض طريقهما، فكلاهما عنيد ولا يستسلم للفشل، ولكن إذا تسلل الصراع على السلطة فى علاقتهما قد يتسبب فى دمارها، فكل منهما لديه الرغبة فى فرض السيطرة.

الثور والدلو

هناك اختلاف كبير بين شخصيتى الثور والدلو، فإما يتمكنان من التفوق عليه أو سوف يعيشان حياة تعيسة ومليئة بالمشاكل والتحديات والاختلاف الكبير فى وجهات النظر، فمن ناحية فإن برج الثور محافظ ومنضبط، فى حين يعشق الدلو كسر القواعد والقوانين، لذلك فقد تكون الصداقة بينهما أكثر صلابة من العلاقة العاطفية، خصوصًا أن علاقة الثور والدلو تفتقد القدرة على التواصل أو العثور على أرضية مشتركة للنقاش، لذلك ففى بداية العلاقة عندما تكون مشاعرهما مشتعلة قد يشعران أنهما قادران على تحدى جميع العقبات، ولكن بمجرد أن تهدأ شرارة الحب سيصبح الاستمرار فى العلاقة غير مريح لكلا الطرفين.

الثور والحوت

يجب التعامل مع هذه العلاقة بعناية فائقة حتى تنجح، ففى حين يتوق برج الثور إلى الاستقرار والأمان، فإن الحوت يميل إلى السباحة مع التيار أو ضده وأحيانًا أخرى يلقى بنفسه فى البحر دون تفكير أو مقاومة، ما يشعر الثور بانعدام الأمان، وفى الوقت نفسه، فمهما أنكر، ورفض، ونفى الحوت، لكنه حتمًا يشعر بانجذاب إلى الشعور بالأمان الذى يقدمه له برج الثور، وبالرغم من تقلب وعاطفية الحوت التى تحبط الثور، فإنها توسع آفاقه وتجعله يفكر فى وجهات نظر أخرى وتعطيه مساحة لاستكشاف العالم بطريقة مختلفة، ما يشكل حجر الأساس لعلاقتهما، ولكن على الثور أن يتعلم السيطرة على ردود فعله الحادة والعنيفة التى تتناقض مع طبيعة الحوت الحساسة، ويفكر جيدًا قبل التحدث حتى لا يجرحه.