تعرف على توافقات برج الجدى

إليك المعلومات التى تظهر الأبراج الأكثر والأقل توافقًا مع برج الجدى..

توافقات برج الجدى

الجدى والحمل

عندما يرتبط الأمر بالحمل والجدى، فيبدو كما لو أنهما من عوالم مختلفة تمامًا، فيمكنهما إحباط بعضهما البعض، حيث يجد الحمل الجدى قادرًا على التنبؤ بتصرفاته للغاية ما قد يزعجه لأنه عادة ما يحب أن يكون غير متوقَّع، وعلى الجانب الآخر يغضب الجدى بسبب تجاهل الحمل للقواعد، ومع ذلك فى بعض الأحيان يمكن أن يجدا نفسهما مفتونين ببعضهما لدرجة تجعلهما يبحثان عن روابط تقوى علاقتهما وتساعدهما على إنجاح العلاقة.

الجدى والثور

الثور والجدى يبرزان الأفضل فى بعضهما البعض سواء كصديقين أو عشيقين، فهما يعملان بجد لبناء أسس متينة ومستقبل لامع لنفسهما وعائلتهما، فيدعمان بعضهما البعض ويشجع كل منهما الآخر على النجاح، كما أن كليهما يقوم بتحديد أهدافه بدقة ويدفع الآخر إلى الأمام، فهما عمليان وواقعيان، بالإضافة إلى أنهما مخلصان لبعضهما البعض، ما يشعرهما بالأمان والاستقرار فى العلاقة فيكونان جبهة متحدة وقادرة على تخطى جميع العقبات التى قد تعترض طريقهما، فكلاهما عنيد ولا يستسلم للفشل، ولكن إذا تسلل الصراع على السلطة فى علاقتهما قد يتسبب فى دمارها، فكل منهما لديه الرغبة فى فرض السيطرة.

الجدى والجوزاء

الجوزاء والجدى يشكلان مزيجًا من الطاقة والطموح والقيادة يسمح لهما بالسيطرة على العالم، وعلى الرغم من أنهما يمتلكان شخصيات مختلفة تمامًا فإنهما يتمتعان بصداقة قوية ومثمرة تعتمد على الاحترام المتبادل، أما على الصعيد العاطفى فالجدى عادة ما ينزعج من قرارات الجوزاء المتهورة وغير العقلانية، فى حين ينزعج الجوزاء من بحث الجدى عن المثالية والنظام والانضباط، ما يجعل علاقتهما أشبه بعلاقة القط والفأر، كما أن الجدى يمكن أن يكون من الطراز القديم إلى حد ما ويشمل ذلك أخلاقه وقيمه بينما يحب الجوزاء تجربة كل ما هو جديد ومبتكر، فحتى تنجح العلاقة بينهما يجب عليهما أن يتحليان ببعض الصبر ويحرصان على احتضان واحتواء بعضهما البعض ويحاولان التكيف مع الاختلاف فى شخصياتهما.

الجدى والسرطان

السرطان والجدى شخصيتان تقليديتان، ما يجعلهما متفاهمين ومتوافقين مع بعضهما البعض، فضلاً عن اهتماماتهما المشتركة وسعيهما الدائم للنجاح وبحثهما عن الأمان والاستقرار، فتجدهما يدعمان بعضهما البعض ويشجعان بعضهما على النجاح فيستمتعان بأجمل الأشياء فى الحياة معًا، كما أن السرطان بشخصيته الحنونة والمحبة يحرص على تخفيف ضغوطات الحياة ومد الجدى بالطاقة الإيجابية والحماس اللازم للاستمرار خصوصًا فى الأوقات الصعبة، فى حين يمنح الجدى السرطان شعورًا بالأمان والثقة ويعلمه كيفية تحمل المسئولية وتجاوز الصدمات والتغلب على القلق والخوف من المستقبل.

الجدى والأسد

لتجنب الرغبة فى خنق بعضهما البعض، يجب على الأسد والجدى أن يتفقا على الابتعاد عن بعضهما البعض عندما يشعران أنهما لا يستطيعان الاستمرار، وذلك لأن علاقة هذا الثنائى تتطلب الكثير من العمل الشاق حتى تنجح لأنهما شخصيتان متناقضتان تمامًا، فالجدى يحرص على تنظيم حياته والسير وفقًا لخطط واضحة وتفصيلية، ويضع دائمًا تقييمات للمخاطر قبل أن يقبل على فعل أى شىء، بينما يعتبر الأسد واحدًا من أكثر الشخصيات الحماسية والجريئة والمندفعة التى لا تفكر كثيرًا قبل اتخاذ قراراتها وتهوى المخاطرة، ما يجعل الحياة بينهما هشة وضعيفة، وهو ما يبرر عدم انجذابهما لبعضهما البعض خلال اللقاء الأول، بل قد تجدهما يكرهان بعضهما البعض على الفور أو يشعران بعدم الراحة، أما إذا كانا يبحثان عن وسيلة للاستمرار فى العلاقة، فعليهما أولًا التخلى عن تمسكهما بآرائهما عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات وبذل المزيد من الجهد فى ضبط النفس حتى يبقيا معًا.

الجدى والعذراء

تجمعهما علاقة قوية وجادة تدوم إلى الأبد، فكلاهما شخصية مثابرة وطموحة وحماسية، تعمل بجد لتحقيق أحلامها والوصول لأهدافها وفقًا لخطط واضحة ومحددة ومدروسة بدقة، ولكن عليهما أن يفهما أن الكمال أمر مستحيل لتجنب الإرهاق وخيبة الأمل، وكونهما من الأبراج الترابية، فإن العذراء والجدى يتمتعان بقدرة تنافسية هائلة تجعلهما يشجعان بعضهما البعض على النجاح والتقدم وتخطى العقبات التى قد تعترض طريقهما ويدعمان أهداف وتطلعات بعضهما البعض، وعلى الرغم من أنهما شخصيتان متشابهتان، إلا أن عليهما أيضًا أن يحترما اختلافاتهما ويتعلمان كيفية التعايش معها، فالعذراء شخص قلوق بطبيعته، بينما الجدى منضبط بشكل مفرط!

الجدى والميزان

الميزان والجدى لديهما القدرة على إبراز الأفضل فى بعضها البعض والسيطرة على عيوبهما الشخصية المزعجة، ولكن هذا الأمر يتطلب الكثير من التسامح والحب، فكل منهما بحاجة إلى الاعتراف باختلافات الآخر، وأن يكون على استعداد لتقديم التنازلات والتركيز على نقاط القوة بدلا من نقاط الضعف وأن يعرف الثنائى أن الاختلاف هو ما قد يجمعهما، وذلك حتى يتمكنا من تكوين علاقة ناجحة ومستقرة، ولأن كليهما لديه قدرة على التفاوض، فمن المؤكد أنهما سوف يتمكنان من إيجاد حلول وسط ترضى الطرفين بسهولة.

الجدى والعقرب

العلاقة بين العقرب والجدى كالموت البطىء، فإن لم يعثرا على الدواء، فلن يتمكنا من القضاء على الداء، وهو ما يعنى أن كليهما يجب أن يبذل مجهودًا إضافيًّا لإنجاح العلاقة والحفاظ عليها من الفشل المحتمل حدوثه والوصول بها لبر الأمان، وعلى الرغم من أن العلاقة بينهما تبدو صعبة وشاقة، فإنها ليست مستحلية، وما يميزهما هو قدرتهما على إبراز الأفضل فى بعضهما البعض، فالعقرب يضمن حماية الجدى وتقديم الدعم له فى الأوقات الصعبة، فى حين يكون الجدى قادرًا على كسب ثقة العقرب وطمأنة خوفه واحتواء عناده وغيرته الشديدة ومساعدته على التقدم والنجاح.

الجدى والقوس

عادة ما تجد الجدى الطموح والقوس الحماسى ينجذبان إلى بعضهما البعض، ولكنهما لا يعرفان كيف ينجحان العلاقة بينهما، وذلك لأن رغبة القوس الدائمة فى الانطلاق وعشقه للحرية يتنافيان مع رغبة الجدى فى الاستقرار وتحمل المسئولية، فيبدأ كل طرف فى النفور من الآخر، ما يجعل فشل العلاقة أمرًا محتملاً، إلا إذا كان كلٌّ منهما على استعداد لتقديم التنازلات وبذل المزيد من الجهد للوصول بعلاقتهما إلى بر الأمان، كما أن الصداقة بين هذا الثنائى عادةً ما تتطوَّر بشكل سريع بسبب الاختلاف الكبير فى شخصيتيهما، حيث يعجب الجدى الحذر بالطريقة التى يفكر بها القوس، ويجد بها حلولاً لمشاكله، بينما ينجذب القوس إلى مهارات الجدى التنظيمية والعملية، فتكون هناك فرصة كبيرة وقوية لأن يصبحا صديقين، ولكنه أيضًا من الطبيعى أن تكون هناك أوقات تتدهور فيها الأمور بينهما، وذلك عندما يشعر الجدى بأن القوس غير مخلص ولا يمكنه الاعتماد عليه، فيبدأ فى البحث عن شريك أكثر قدرةً على الالتزام وتحمل المسئولية، لذا فحتى تنجح علاقة هذا الثنائى، يجب على القوس أن يأخذ الأمور بجدية أكثر، ويعمل على مد الجدى بشعور الأمان والدفء الذى يحتاجه، وأن يكون قادرًا على الوفاء بوعوده.

الجدى والجدى

تشكل علاقة الجدى بالجدى تحالفًا قويًّا، حيث يمكنهما توحيد جهودهما وطاقتهما لتحقيق الهيمنة على العالم، فالجدى شخصية عملية وطموحة وقيادية، تعرف إلى أين تذهب وكيفية الوصول إليه، وطالما لا يتنافسان على نفس الأهداف فعلاقتهما ناجحة بشكل كبير ومليئة بأشياء رائعة وإنجازات مُذهلة، كما أن الجدى ذكى وحذر الغاية، لا يحب الفشل أو الاستسلام، لذلك ستجد طرفى العلاقة يحاربان بكل قوتهما لإنجاح العلاقة والحفاظ على استقرارها وتشكيل رابطة غير قابلة للكسر، كما أنهما أيضًا صديقان رائعان، يُجيدان الدخول معًا فى نقاشات مُمتعة ومُسلية ومليئة بالمنافسة واستعراض القدرات، ما يجْعل الصداقة بينهما داعمةً، وتُضيف قيمةً إلى أسلوب حياتهما الناجح، وكونهما من الأبراج الترابية، فإنهما شريكان يؤمنان بالعائلة ويبحثان عن الالتزام والاستقرار، ولكن هذا لا يعنى أنه لن يكون هناك عوائق وصعوبات، لكنهما دائمًا ما يكونان قادرين على تجاوز الأزمات والمواقف العصيبة معًا، فالفشل بالنسبة لهما ليس خيارًا.

الجدى والدلو

تستغرق هذه العلاقة بعض الوقت والجهد حتى تنجح، فكلاهما مهووس بالسيطرة والسلطة، ويشعر بعدم الارتياح لتبادل الأسرار، كما أنهما يخافان كثيرًا على مشاعرهما ويخشيان تعرضها للضرر والإيذاء، ولكن الخبر السَّار هو أن هذه العلاقة تُعتبر ناجحة بنسبة كبيرة لأن كليهما يفهم أهمية الالتزام ويجيد كل منهما احترام اختلاف الآخر، والصداقة بينهما تعد أقوى كثيرًا وأكثر استقرارًا من العلاقات العاطفية حيث يجد الثنائى فرصة ومساحة يمكن فيها إخبار الأسرار دون تردد أو خوف من ردود فعل الآخر، أما فى العلاقات فكثيرًا ما يخنقهما اختلافهما، فالدلو شخصية مجازفة والجدى شخصية عملية وحذرة، ما يجعل الدلو ينزعج من تحفظ الجدى الشديد، بينما يجد الجدى الدلو متقلبًا وغير راكز على وتيرة محددة، ولهذا فلن تنجح العلاقة بينهما إلا إذا كان كل طرف على استعداد لتقديم التنازلات وإيجاد حلول وسط واهتمامات مشتركة لتحقيق الانسجام ووضع العلاقة على المسار الصحيح.

الجدى والحوت

الحوت شخصية حالمة والجدى شخصية عملية وروتينية، ما يجعل العلاقة بينهما مرهقة، حيث يشعر الجدى وكأن الحوت يتجه باستمرار بعيدًا عن الواقع ويعيش فى عالم الخيال والأحلام الوردية، فى حين يتشبث الجدى بالواقع الملموس ويبحث عن أرض صلبة يقف عليه، فيجدان صعوبة فى فهم بعضهما البعض، ولكن أحيانًا ما يكون هذا هو سبب جاذبية كل منهما للآخر، حيث يقضيان حياتهما فى محاولة لإيجاد روابط مشتركة بين العقل والقلب، فيجد الحوت فى الجدى الاستقرار وروح القيادة والقدرة على تحمل المسئولية، فى حين يعجب الجدى بشغف الحوت وحسه الفنى وقدرته على الابتكار والخروج بأفكار جديدة، فيشكلان مزيجًا رائعًا من الطموح والعاطفة، كما أنه بالنسبة للجدى والحوت فأحيانًا ما يكون الحب حقًّا أعمى، ويجعلهما على استعداد للتغاضى عن عاداتهما وصفاتهما المختلفة، فيقوم الجدى بدور القيادة ويحرص على الاعتناء بالحوت، فى حين يجعل الحوت الجدى يضحك خلال الأوقات العصيبة، فالجدى يمكن أن يبدو بائسًا فى بعض الأوقات ويميل إلى الاكتئاب، ما يجعل وجود الحوت ضروريًّا فى حياته لإضفاء البهجة والسعادة.