تعرف على توافقات برج العذراء

إليك المعلومات التى تظهر الأبراج الأكثر والأقل توافقًا مع برج العذراء

توافقات برج العذراء

العذراء والحمل

يشترك الحمل والعذراء فى شعور متبادل بالاحترام يمكن أن يجعلهما شريكين رائعين، فعندما يجمعان بين مواهبهما ومهاراتهما معًا، يمكنهما إنجاح هذه العلاقة على الرغم من أنه قد يبدو فى بعض الأحيان وكأنهما ليس لديهما أى صفات مشتركة، ولكن عندما تعمل العلاقة بينهما، يمكن أن تشكل علاقة ديناميكية ومثيرة، ومع ذلك، ففى بعض الأحيان، يجد الحمل برج العذراء قاسيًا للغاية، بينما يجد برج العذراء برج الحمل غير مستقر للغاية ما قد يجعل من الصعب التقدم فى العلاقة.

العذراء والثور

كلاهما باحث عن الحقيقة، لذا فإن القليل من النقد لن يفسد العلاقة، فالثور والعذراء يشكلان علاقة قوية ومتوازنة، ولكن بسبب طبيعة الثور العنيدة، والعذراء المهووس بالسيطرة الكاملة قد تتخل العلاقة الكثير من المشاكل، ولكن ذكاء العذراء سوف يساعده على تهدئة التوتر، كما أنهما يعتزان بحقيقة أن كل طرف من أطراف العلاقة يمكنه الاعتماد على الآخر، فإن الثور والعذراء شخصيات عملية ترغب فى بناء علاقة سليمة ومستقرة، ولكن على الثور أن يتعلم فن التفاوض والمناقشة، وعلى العذراء أن يكون حريصًا على عدم تهييج الوضع.

العذراء والجوزاء

الجوزاء والعذراء شخصيات مختلفة تمامًا، فالجوزاء يعشق الحرية والانطلاق، ويعيش حياته بشكل فوضوى وغير منظم، فى حين يُفضل العذراء أن يظل ثابتًا على وتيرة واحدة ويتوق إلى النظام والترتيب والسير فى الحياة وفقًا لخطط محددة، كما أنهما شخصيتان مستقلتان، لا تحبان الأوامر ولا يمكن إجبارهما على فعل شىء خارج عن إرادتهما، ولا تنازل عن آرائهما وأفكارهما بسهولة، ما يجعل العلاقة بينهما مرهقة وغير مريحة، وعلى الرغم من ذلك، فقد تجدهما ينجذبان إلى بعضهما البعض ويستمتعان بكل دراما العلاقة، وربما هذا هو الإغراء الذى يبقيهما معًا.

العذراء والسرطان

يمكن للعذراء والسرطان أن يشكلا علاقة لطيفة معًا، فكلاهما يسعى إلى تحقيق النجاح والتفوق ويعملان بجد لتحقيق أهدافهما ولا يعرفان الاستسلام، وغالبًا ما تنشأ بينهما الصداقة والمحبة بعد العداوة، فالسرطان يقدم الدعم العاطفى للعذراء فى حين يستخدم العذراء جوانبه العملية للتعامل مع المواقف الصعبة، ومع ذلك، فعندما ينجح السرطان فى ضبط النفس والبعد عن الكآبة والحساسية الزائدة، ينجذب العذراء إلى روحه الحلوة وطبيعته العاطفية، كما أن السرطان يعد أيضًا مستمعًا ممتازًا ولديه مهارة فى التواصل مع الآخرين، ما يحتاجه العذراء حتى يتحرر مع خجله وتحفظه، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمشاكل والخلافات، فالسرطان العاطفى ينزعج كثيرًا من ردود فعل العذراء العملى الذى يعتمد على المنطق والحقائق فى حسم الأمور بدلاً من المشاعر والعاطفة، ما يقلق السرطان ويشعره بعدم الأمان وفقدان الثقة، ولكن إذا كان العذراء يحبه بالدرجة الكافية، سيحرص على مراعاة مشاعره وطمأنته حتى تستمر العلاقة.

العذراء والأسد

فى العلاقة، يظل الأسد والعذراء لغزًا ثابتًا لبعضهما البعض، فهما شخصيتان مختلفتان تمامًا، ولكن هذا الاختلاف سيساعدهما على ألا يشعر أى منهما بالملل فى العلاقة، فالأسد يجلب البهجة والانطلاق بينما يقوم العذراء بتزويد العلاقة بالتفاصيل والنظام، كما أن علاقتهما تتخللها صداقة قوية بالرغم من وجود اهتمامات مختلفة بشكل كبير إلا أنها تعتمد على نقاط قوتهما الفردية، فالأسد عادة ما يذهب للعذراء للحصول على المشورة والنصيحة، بينما يعتمد العذراء على الأسد فى تدعيم ثقته بنفسه والوقوف بجانبه فى المواقف الصعبة ومساعدته على إيجاد حلول للمشاكل التى تواجهه، وعلى الرغم من ذلك فقد تتخلل حياتهما بعض المشاكل بسبب عصبية الأسد الشديدة وغيرته الزائدة وعدم قدرته على السيطرة على غضبه، ولكن سرعان ما تستقر الأوضاع ثانيةً لأن العذراء يتمتع بالقدر الكافى من الذكاء الذى يجعله قادرًا على احتضان الأسد واحتوائه فى نوبات غضبه وعدم تخريب العلاقة.

العذراء والعذراء

علاقة العذراء بالعذراء قد تؤدى إلى حرب عالمية بسبب الصراع المستمر على السلطة والرغبة الدائمة فى فرض السيطرة ومحاولات كل منهما فرض قوانينه وشروطه الخاصة على الآخر بخطط محكمة ودقيقة، فالعذراء شخصية منظمة للغاية، تبحث دائمًا عن الكمال والمثالية وتضع معايير عالية لكل شىء، ما يخلق صدامات وصراعات لا تنتهى، فعلاقتهما تشبه علاقة القطط والكلاب، لا وفاق بينها إطلاقًا، لذلك فإن هذا الثنائى حتمًا سيصاب بخيبة الأمل إذا قرر الاستمرار فى هذه العلاقة.

العذراء والميزان

العلاقة بين الميزان والعذراء ليست سهلة، فالعذراء متشدد ويضع معايير عالية لكل شىء، بينما يحب الميزان البساطة والتلقائية والتصرف بعفوية شديدة، لذا فالعلاقة بينهما أشبه بمحاولة إيجاد زاوية لدائرة مستديرة، وعلى الرغم من أن الميزان قد يقدم بعض التنازلات من أجل الحفاظ على العلاقة حيث يسعى إلى تحقيق الوئام والتوازن وتجنب الصراعات على السلطة من أجل السلام، إلا أن العذراء لا يتنازل ولو مرة عن رغبته التامة فى السيطرة المطلقة ولا يعترف أبدًا بأخطائه، ما يشعر الميزان بالإحباط وعدم الرغبة فى الاستمرار فى تلك العلاقة كونه يجد نفسه يعطى دون مقابل.

العذراء والعقرب

كلاهما لديه الرغبة فى أن يكون القائد، ما يجعل العلاقة بين العذراء والعقرب خطيرة إن لم يقم كل طرف بتقديم بعض التنازلات للحفاظ عليها، وإلا سيقضيان حياتهما فى صراعات ومشاكل لا تنتهى، حيث تجدهما واقفين فى منتصف الطريق، لا يريدان الرجوع لنقطة الصفر وليست لديهما القدرة على المضى قدمًا، فالعلاقة بينهما أشبه بالجاذبية القاتلة، يحبان بعضهما البعض بشدة ولكنهما لا يستطيعان فعل أى شىء لتهدئة الأوضاع بينهما، فهما عادة ما يميلان إلى التعامل مع بعضهما البعض بطريقة سيئة وحادة للغاية ومليئة بالتحدى والعند، ولذلك فالصداقة بين العذراء والعقرب أفضل كثيرًا من العلاقات العاطفية، حيث أنهما يتمتعان بقدر عال من الذكاء وسرعة البديهة والرغبة الدائمة فى المعرفة، ما يساعدهما على إجراء محادثات طويلة ومتعمقة وممتعة ويجعل كل منهما مفتونًا بأفكار وآراء الآخر.

العذراء والقوس

العذراء والقوس يمكنهما الدخول معًا فى مناقشات ممتعة ومشوقة للغاية، حيث يفهمان بعضهما كثيرًا، وعلى الرغم من أن العذراء قد يحبط القوس أحيانًا بسبب عقلانيته الزائدة، فإن العذراء ينزعج من القوس لأنه لا يأخذ أى شىء على محمل الجد، إلا أن هذين البرجين المتناقضين يقدران اختلافات بعضهما البعض ويحرصان على الاستمتاع بالحياة معًا، فالقوس يشبه الطفل الذى يبحث دائمًا عن المرح والمتعة، فى حين يعتبر العذراء شخصًا مسئولا وناضجًا، ما يجعله يتبنى دور المعلم والقائد والمنقذ فى المواقف الصعبة، ويكون بمثابة السند والعون لشريكه، وقد تجدهما أيضًا فى بعض الأحيان يختلفان عن عمد مع بعضهما البعض فقط لإثارة جدال ساخن، أما الخلافات فتبدأ عندما يشعر العذراء أنه لا يستطيع السيطرة على القوس أو الوثوق به فى ظل قدرته على التلاعب بالحقيقة فى بعض الأحيان، فى حين يشعر القوس أنه لا يمكنه الالتزام بمعايير العذراء العالية ويبدأ الثنائى فى التصرف بطريقة مزعجة ومسيئة، لذلك فبدون تواصل واضح واحترام لطموحات وأهداف بعضهما البعض، تنحدر العلاقة للتو وتصبح مرهقة لكليهما.

العذراء والجدى

تجمعهما علاقة قوية وجادة تدوم إلى الأبد، فكلاهما شخصية مثابرة وطموحة وحماسية، تعمل بجد لتحقيق أحلامها والوصول لأهدافها وفقًا لخطط واضحة ومحددة ومدروسة بدقة، ولكن عليهما أن يفهما أن الكمال أمر مستحيل لتجنب الإرهاق وخيبة الأمل، وكونهما من الأبراج الترابية، فإن العذراء والجدى يتمتعان بقدرة تنافسية هائلة تجعلهما يشجعان بعضهما البعض على النجاح والتقدم وتخطى العقبات التى قد تعترض طريقهما ويدعمان أهداف وتطلعات بعضهما البعض، وعلى الرغم من أنهما شخصيتان متشابهتان، إلا أن عليهما أيضًا أن يحترما اختلافاتهما ويتعلمان كيفية التعايش معها، فالعذراء شخص قلوق بطبيعته، بينما الجدى منضبط بشكل مفرط!

العذراء والدلو

العذراء والدلو شخصيتان مختلفتان تمامًا، ما يجعل العلاقة بينهما صعبة ومليئة بالتحدى، فالعذراء منضبط ومحافظ ويحرص كل الحرص على اتباع القيم القديمة، بينما شخصية الدلو الاجتماعية تجعله يحاول دائمًا كسر القيود والقوانين والتطلع إلى المستقبل بحثًا عن كل ما هو جديد، ما يجعلهما يتفقان على عدم الاتفاق، مُسلحين بأفكارهما وآرائهما المختلفة، لذلك فالعلاقة بينهما شائكة وغير مريحة، ولكن ما يمكن أن يجمعهما هو قوتهما الإبداعية المشتركة، حيث يتمتع الدلو بقدرة رهيبة على الخروج بأفكار غريبة ومختلفة تثير حماس العذراء العملى المحب للتحدى، ما يجعلهما قادرين على تحويل تلك الأفكار الرائعة والجديدة إلى واقع وتحقيق إنجازات رائعة، ولكن على صعيد آخر، فالدلو يكره سلوك العذراء التحليلى والنقدى ويجد صعوبة شديدة فى التعامل معه، ما يزعج العذراء ويجعله يشعر باليأس والاحباط.

العذراء والحوت

علاقة جيدة بشكل عام، فكلاهما قادر على حماية ودعم الآخر ومساعدته على حل المشكلات بطرق عملية وفعالة حيث يعطيان بعضهما البعض النصائح والدعم الكامل فى مختلف جوانب الحياة، ولكن كون الحوت واحدا من الأبراج المائية، فهو عادة ما يسبح باستمرار ضد المد والجزر أو يدخل فى مياه خطرة وعميقة، ما يجعل العذراء يشعر بعدم الأمان والفوضى لأنه من الشخصيات التى تحسب حساب خطواتها جيدًا وتحرص على وضع خطط منظمة ودقيقة وتنفيذها، كما أن العذراء لديه لسان حاد وسلوك نقدى يضايق الحوت الذى يعتبر الدبلوماسية واللباقة أمرًا ضروريًّا فى علاقات البشر ببعضهم، ولكن بفضل قدرته على التكيف وتحسين السلوكيات السيئة سيكون قادرًا على إيجاد حل وسط ليحافظ على استمرار ونجاح العلاقة.