تعرف على توافقات برج العقرب

إليك المعلومات التى تظهر الأبراج الأكثر والأقل توافقًا مع برج العقرب

توافقات برج العقرب

العقرب والحمل

الحمل والعقرب كلاهما مغامر للغاية وملىء بالطاقة ما يؤدى فى كثير من الأحيان إلى الكثير من المرح، وعلى الرغم من أن العلاقة  قد لا تنجح على الفور، لكن مع المثابرة تصبح لديهما القدرة على تشكيل علاقة تفوق الإثارة، ومع ذلك يمكن أن تؤدى ألسنتهما الحادة وجوانبهما العدوانية فى بعض الأحيان إلى اشتباكات كثيرة تؤدى إلى ما يشبه الحرب العالمية الثالثة.

العقرب والثور

كلاهما سرى وغامض ويتخذ الجهد والوقت لإطلاق العنان لمشاعره، كما أن الثور والعقرب يبرزان الأفضل والأسوأ فى بعضها البعض -فعلى سبيل المثال الولاء والصدق سمتان مشتركتان- والتى عندما تُجمع بشكل إيجابى تؤدى إلى علاقة جيدة وثقة متبادلة، وعلى الجانب السلبى الذى يحمل الضغائن والحقد العاطفى يمكن أن ينجم عن تحديات كبيرة تدمر العلاقة بين الثور والعقرب، ولكن بشكل عام فإن كل طرف يكمل الآخر ويساعده على النجاح والنمو والازدهار بشرط أن يكونا قادرين على الوثوق ببعضهما البعض لأنه إذا كسر إحداهما ثقة الآخر سيصبح من المستحيل استمرار العلاقة بينهما، ولأن كليهما عنيد، فعليهما إيجاد وسيلة للتواصل وحل المشاكل واستيعاب الخلافات.

العقرب والجوزاء

العلاقة بين الجوزاء والعقرب أشبه بحلبة ملاكمة، وقد يكون هذا الأمر جيدًا فى المراحل الأولى من العلاقة، فكلاهما يعشق التحدى والإثارة، ولكنهما إن لم يتمكنا من السيطرة على هذه الروح التنافسية، فقد تجدهما يقبلان على تدمير بعضهما البعض، وعلى جانب آخر، فإن العقرب يحب وجود صديق مخلص بجانبه طوال الوقت لأن ذلك يجعله يبدو جيدًا، فى حين ينجذب الجوزاء إلى غموض العقرب، فيلتقيان فى نقطة جذب تقويها نقاشاتهما الممتعة والمسلية التى قد تستمر لأكثر من 6 ساعات متواصلة بسبب توافقهما الفكرى الذى يسمح لهما بإيجاد أرضية مشتركة للنقاش، ولكن على الجوزاء أن يراعى رؤية العقرب العميقة للأشياء ويأخذ كلامه على محمل الجد ولا يتعامل معها بطريقة سطحية لأن هذا يزعج العقرب كثيرًا ويجعله يبدأ فى رؤية الجوزاء كشخص سطحى وغير ناضج، كما أن العقرب رومانسى جدًّا أيضًا ويحب ضوء القمر والشموع، فى حين يحب الجوزاء الصخب والضوضاء والتجمعات الكبيرة، ولهذا فعلى الجوزاء أن يكون حذرًا حتى لا يواجه خطر فشل العلاقة.

العقرب والسرطان

يشكلان علاقة ساحرة ومليئة بالمشاعر وعاطفة، فكلاهما برج مائى محب ويقدر الولاء والثقة ويبحث عن الأمان فى العلاقة، فروحهما المتشابهة تجعل التواصل والتفاهم بينهما سلسًا للغاية، ولكن على الرغم من ذلك، فقد تتخلل علاقتهما لحظات من الشك والغيرة والرغبة فى التملك فينقلب الأمر إلى حرب دمار شامل، لذلك فعليهما أن يتحليا بالصبر ويحترسا جيدًا فى مثل هذه الأوقات حتى يتمكنا من المحافظة على علاقتها ويتجنبا الصراعات والمشاكل، خصوصًا أن العقرب عصبى وسليط اللسان ولا يمكنه السيطرة على تصرفاته وردود فعله، فيجرح السرطان الحساس والعاطفى بكلامه.

العقرب والأسد

عندما يجتمع ملك الغابة مع العقرب، سيكون هناك صراعٌ ملحمىٌّ على السلطة والنفوذ، فالأسد يتمتع بشخصية جذَّابة وقوية، ولكنه لا يحب أن يشاركه أحد الأضواء، لذلك يمكن أن تتحول العلاقة إلى حلبة منافسة والبقاء فيها للأقوى، ولكن أية منافسة تلك يمكن دخولها مع العقرب الذى لا يعرف الاستسلام أو الفشل، فكلاهما لديه قدرة هائلة على تدمير الآخر، لذا فهذا الثنائى تنطبق عليه مقولة «ومن الحب ما قتل»، حيث إن علاقتهما مليئة بالمتاعب والتحديات والعواقب الوخيمة، ولكن على الرغم من ذلك قد تجدهما ينجذبان إلى بعضهما البعض ويبذلان جهدهما فى محاولات للتعايش، ولكن أيًّا كانت الطريقة التى سوف تسير بها العلاقة، ستكون مرعبة ومرهقة بنسبة 100بالمائة، ولن تنجح إلا إذا وصل هذان الشخصان إلى مستوى عال من النضج، وتعلما كيفية إيجاد حلول وسط، لذلك فإن لقاء بعضهما البعض فى سن متقدمة يمثل احتمالاً أكبر للنجاح.

العقرب والعذراء

كلاهما لديه الرغبة فى أن يكون القائد، ما يجعل العلاقة بين العذراء والعقرب خطيرة إن لم يقم كل طرف بتقديم بعض التنازلات للحفاظ عليها، وإلا سيقضيان حياتهما فى صراعات ومشاكل لا تنتهى، حيث تجدهما واقفين فى منتصف الطريق، لا يريدان الرجوع لنقطة الصفر وليست لديهما القدرة على المضى قدمًا، فالعلاقة بينهما أشبه بالجاذبية القاتلة، يحبان بعضهما البعض بشدة ولكنهما لا يستطيعان فعل أى شىء لتهدئة الأوضاع بينهما، فهما عادة ما يميلان إلى التعامل مع بعضهما البعض بطريقة سيئة وحادة للغاية ومليئة بالتحدى والعند، ولذلك فالصداقة بين العذراء والعقرب أفضل كثيرًا من العلاقات العاطفية، حيث أنهما يتمتعان بقدر عال من الذكاء وسرعة البديهة والرغبة الدائمة فى المعرفة، ما يساعدهما على إجراء محادثات طويلة ومتعمقة وممتعة ويجعل كل منهما مفتونًا بأفكار وآراء الآخر.

العقرب والميزان

الحب والحرب، هذا هو الوصف الأمثل لعلاقة الميزان والعقرب، فقد يكوِّن هذا الثنائى علاقة حب مدهشة وساخنة وعاطفية للغاية، فالعقرب الغامض والعاطفى يثير فضول الميزان كثيرًا، فى حين ينجذب العقرب إلى تفاؤل الميزان وأناقته واهتمامه بنفسه وقدرته الهائلة على لفت الأنظار، ولكن هذا الانجذاب المتبادل لا يدوم طويلاً، فمع مرور الوقت يكتشف الميزان أن العقرب يميل إلى امتصاص السعادة والتفاؤل منه ويحاول جاهدًا السيطرة عليه وتحجيم علاقاته بالآخرين، فى حين يجد العقرب الغيور انفتاح الميزان وتلقائيته وتعامله مع الآخرين بعفوية وميله لمغازلة الجميع دون وعى أمرًا مزعجًا بالنسبة له، لذلك فغالبًا ما تكون الصداقة بين الميزان والعقرب أفضل كثيرًا من العلاقات العاطفية التى تحتاج إلى سنوات عديدة من المتاعب والشقاء والمجود المضاعف حتى تستقر أوضاعها ويتمكن الثنائى من إيجاد حلول وسط لعلاقتهما الصعبة.

العقرب والعقرب

السحر الأسود الذى يصعب على الجميع فك طلاسمه، فعندما يلتقى اثنان من العقارب، يفتحان جميع النوافذ والأسلحة الخطرة، ولا يسمحان لمخلوق آخر بأن يظهر على الساحة، فالعقرب شخصية قيادية ومسيطرة بالفطرة، لديها القدرة على أن تحكم العالم بذكائها، ولكنه إذا استغل قدراته وسلطاته فى الشر بدلاً من الخير سيقوم بتدمير العالم، بما فى ذلك نفسه ومن يحبهم، فالكوكب الحاكم لبرج العقرب هو كوكب المريخ،  الذى يجلب الحرب ويعطيه شعورًا بأن العالم كله ضده، فيصعب عليه تصديق أى شخص أو الوثوق به، ما يجعل علاقة العقرب بالعقرب إمَّا أفضل الأصدقاء، أو أسوأ الأعداء، فليس هناك مناطق رمادية أو حلول وسط لدى العقرب، لذا ففى هذه العلاقة عليك أن تتوقع رؤية الكثير من الابتسامات الشريرة.

العقرب والقوس

أحباء أم أعداء؟ علاقة أم معركة؟ لن تستطيع أبدًا أن تتوقع شكل حياة العقرب والقوس، فشخصياتهما وأفكارهما متناقضة وقيمهما ووجهات نظهرهما إلى العالم مختلفة تمامًا، أحدهما يحب الضحك والهزار والانطلاق، والآخر يميل إلى الغموض والسرية والتحفظ، لذلك فمنذ لقائهما الأول تبدأ المعركة، فعلاقتهما مليئة بسوء الفهم وعدم القدرة على التواصل، ما يجعل من الصعب السيطرة على الحرب العالمية التى قد تندلع بينهما، والأمل الوحيد لاستقرار تلك تلك العلاقة يكمن فى مدى قدرة كل منهما فى السيطرة على رغبته فى شنق الآخر، ومحاولة إيجاد حلول وسط، بجانب ضرورة تجنب فقدانهما الاحترام المتبادل لبعضهما البعض.

العقرب والجدى

العلاقة بين العقرب والجدى كالموت البطىء، فإن لم يعثرا على الدواء، فلن يتمكنا من القضاء على الداء، وهو ما يعنى أن كليهما يجب أن يبذل مجهودًا إضافيًّا لإنجاح العلاقة والحفاظ عليها من الفشل المحتمل حدوثه والوصول بها لبر الأمان، وعلى الرغم من أن العلاقة بينهما تبدو صعبة وشاقة، فإنها ليست مستحلية، وما يميزهما هو قدرتهما على إبراز الأفضل فى بعضهما البعض، فالعقرب يضمن حماية الجدى وتقديم الدعم له فى الأوقات الصعبة، فى حين يكون الجدى قادرًا على كسب ثقة العقرب وطمأنة خوفه واحتواء عناده وغيرته الشديدة ومساعدته على التقدم والنجاح.

العقرب والدلو

علاقة غريبة الأطوار، فكل منهما يختلف عن الآخر كاختلاف الليل والنهار، ولكن غالبًا ما يكون هناك جاذبية غريبة لا يمكن فهمها أو تحديد أسبابها، ففضول الدلو الذى لا نهاية له يجعله ينجذب بشدة إلى كاريزما العقرب وغموضه دون تفكير، فى حين ينجذب العقرب إلى إنسانية الدلو ورغبته الدائمة فى مساعدة الغير وتقديم يد العون لكل من يحتاجه، وذلك بغض النظر عن مدى جدوى التفكير فى استمرارية هذا الانجذاب، فالعقرب والدلو بالفعل مختلفان تمامًا لدرجة أنهما قد يكملان بعضهما البعض، ولكن سرعان ما تصطدم هذه السمات المتعارضة، فإن لم يكن لدى كل منهما الرغبة فى التمسك بالعلاقة والمقاتلة حتى الموت من أجل استمرارها فحتمًا ستنهار سريعًا.

العقرب والحوت

العقرب والحوت لديهما القدرة على أن يغرقا بعضهما البعض فى بحر من الحب والرومانسية، فكلاهما برج مائى عاطفى وحساس، لذلك فهناك فرصة كبيرة لبناء علاقة قوية يملأها الحب إذا تمكن الثنائى من اجتياز أزمات الثقة التى تهدد استقرار علاقتهما وتمسكا ببعضهما البعض، كما أن الحوت عليه أن يحرص على تشجيع العقرب باستمرار على التفكير خارج الصندوق وتجربة أشياء جديدة حتى لا يتسلسل الملل والروتين لعلاقتهما فيفسدها، فى حين يحتاج العقرب لأن يتعلم كيفية ضبط النفس والسيطرة على غضبه وردود فعله العنيفة والقاسية حتى لا يجرح مشاعر الحوت ويؤذيه نفسيًّا.