توقعات الأبراج فى عام 2019 على الصعيد العاطفى

بدأ العام الجديد، وهذا يعنى أن الوقت قد حان للتعرف على الفرص الجديدة التى يُخبئها لنا هذا العام فى مختلف جوانب الحياة، ولأن الحب والعلاقات تشكل أولوية بالنسبة للكثيرين منَّا، حرصنا على أن نكشف لكم توقعات الأبراج فى عام 2019 على الصعيد العاطفى، وفقًا لما ذكره موقع «yourtango».

الحمل (21 مارس – 19 أبريل)

قد يرغب الحمل فى أخذ خطوة إلى الوراء والتفكير جيدًا قبل التصرف. يبدأ العام الجديد بالكثير من الإثارة والعاطفة، وذلك لأن كوكبك الحاكم هو المريخ (الذى يحكم الجنس والرغبة) موجود فى برجك، كما أن كوكب المشترى سيدعمك بالمزيد من الثقة على مدار السنة، وقد يشجعك أيضًا على الوقوف فى مهب الريح، لذا فعليك توخِّى الحذر قبل الإقبال على فعل الأشياء التى تميل إلى القيام بها وتفادى خوض مخاطر غير ضرورية.

سيكون هناك بعض العقبات فى طريقك، ما قد يسبب الإحباط إن لم تستخدم الحس السليم والقليل من الانضباط الذاتى.

الثور (20 أبريل – 20 مايو)

المريخ يُولِّد بريقًا خلال شهرى فبراير ومارس عندما يكون فى برجك، حيث يمكنك أن تتوقع الدخول فى علاقة حب، أو على الأقل حياة عاطفية أكثر سخونة. كما أن تأثيرات زحل على برجك هذا العام تؤكد أنك فى طريقك نحو الاستقرار العاطفى، حيث يضفى الرومانسية على حياتك ويدفعك نحو الانخراط فى علاقة دائمة، ويساعدك على تحقيق الالتزام.

ومع ذلك، فإن أورانوس، كوكب التغيير، سيحفز على الأرجح بعض التغيرات الكبرى فى حياتك بعد دخوله فى شهر مارس، وبما أن الثور شخص لا يستمتع بالتغيير، فإن هذا يمكن أن يسبب بعض التقلبات العاطفية هذا العام، ويمكنك أيضًا التطلع إلى الإثارة والفرص الجديدة.

الجوزاء (21 مايو – 20 يونيو)

يمكنك الحصول على كثير من الأشياء الجيدة هذا العام، حيث يجلب لك جوبيتر ثروة من الفرص على الصعيد العاطفى.

بسبب فضولك اللامحدود، لديك مشكلة مع الالتزام على أى حال، ولكن هذا العام قد يختبر قدرتك على وضع حدود أو توخى الحذر فى تصرفاتك، لا سيما خلال يناير ومارس، ونوفمبر عندما يمنحك الزهرة، كوكب الحب، الضوء الأخضر للتسامح والغفران.

وخلال شهر أبريل ومايو، يمكن للمريخ عندما يكون فى برجك أن يحفز رغبتك فى الإثارة، ولكن تذكر أنه ليس كل شىء يلمع ذهبًا، لذا كن حذرًا أثناء التنقل فى هذه العلاقات، ولا تنجرف أيضًا.

السرطان (21 يونيو – 22 يوليو)

ستبدأ السنة الجديدة ببعض التوتر بسبب تأثيرات المريخ، وزحل، وأورانوس، وبلوتو.

بالنسبة لشخص حساس مثلك، فإن هذه الطاقات الكونية القوية يُمكن أن تكون مُقلقة، فعلى الرغم من أنك تفضل أن تكون علاقاتك مستقرة وهادئة وداعمة، قد تحتاج إلى الخروج من قوقعتك وإجراء بعض التعديلات والتغييرات، خاصةً خلال شهرى مايو ويونيو، فعندما يكون المريخ فى برجك سيمنحك المزيد من النشاط، وقد تبدأ فى رؤية فوائد بعض هذه التغييرات بعد شهر أبريل، لذا حافظ على رفع رأسك عاليًا، حيث إن بعض أفعالك ستعمل لصالحك.

الأسد (23 يوليو – 22 أغسطس)

بفضل التأثيرات الإيجابية من كوكب المريخ والمشترى، وهما من كواكب الرغبة والنمو، ستبدأ السنة الجديدة بدعم حياتك العاطفية وتعزيز الحب والرومانسية والجنس، فهذه الكواكب توجه الإثارة والفرص طريقك، وتزيد من جاذبيتك وتجلب لك الاهتمام الذى تشتهيه.

ومع ذلك، قد تصطدم بالصراعات فى فبراير ومارس عندما يدعم المريخ الاعتزاز بالنفس والسيطرة، فعلى الرغم من أنك تحب نفسك كثيرًا وتفضلها على حساب الآخرين، فإنك قد تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات التى تشجع على المزيد من المساواة فى العلاقة بعد شهر مارس، عندما يبدأ أورانوس بالضغط عليك.

العذراء (23 أغسطس – 22 سبتمبر)

على الرغم من أنك تميل إلى أن تكون خجولاً بعض الشىء فى العلاقات العاطفية، قد تشعر بدفعة من التأثيرات المشتركة لكوكب المشترى وأورانوس هذا العام لتنفتح وتزيد من المغامرة فى لعبة الحب، وهذا ينطبق بشكل خاص على فبراير ومارس عندما يمنحك كوكب المريخ، بعض الثقة فى النفس للابتعاد عن روتينك المعتاد، ومع ذلك، احرص على المحافظة على قوتك.

طوال عام 2019 يُرسل زُحل طاقات داعمة تساعدك على اتخاذ ردود فعل إيجابية للحفاظ على علاقاتك، لذا حاول ألا تقلق، وستمتع بحياتك.

الميزان (23 سبتمبر – 22 أكتوبر)

قد تجعلك الطاقات المُتضاربة للمُشترى وزُحل تتساءل عما إذا كنت ستوسع آفاقك أو ستبقى مكانك فى عام 2019، فهذه التركيبة الكونية من المُحتمل أن تُفضى على حياتك بعض الإيجابيات والسلبيات، ما يجعل اتخاذك القرارات مهمة ليست سهلة على الإطلاق.

قد يزيد المريخ من التوتر أو شرارة الجدل فى يناير ويونيو وأكتوبر، ما يحثُّك على التوقف عن التعامل بلطف ومحاولة استيعاب وإرضاء الآخرين على حساب نفسك، كما أنك قد تختار البحث عن مزيد من الحرية والمرح، خاصة فى يناير ومارس ويونيو، عندما يفتح الزهرة (كوكب الحب) الأبواب أمامك.

العقرب (23 أكتوبر – 21 نوفمبر)

أنت ترغب دائمًا فى الحفاظ على كونك الشخص المتحكم والمُسيطر فى العلاقات العاطفية، ولكن بعد شهر مارس، يمكن أن يبدأ كوكب أورانوس فى زعزعة الأمور ويجعلك تخفف من قبضتك إذا كنت الشخص الذى يمسك بزمام الأمور فى الآونة الأخيرة، ما يجعلك بحاجة إلى المزيد من المساواة لإعادة توازن العلاقة، وقد تُفاجأ عندما تجد أن التخلى عن بعض السيطرة أفضل لك.كما أن عليك تبنِّى خيارات وإمكانيات جديدة، بدلاً من اعتماد أنماط السلوك القديمة، خاصةً فى شهرى يوليو وأغسطس، عندما يطلب الشريك مزيدًا من الاحترام أو الاستقلالية.

القوس (22 نوفمبر – 21 ديسمبر)

مع وجود كوكب جوبيتر فى برجك لفترة طويلة من هذا العام، يمكنك التطلع إلى الأوقات الجيدة والسعادة والحظ فى الحب والعلاقات العاطفية، كما أنك قد تحتاج إلى وضع حدود وخطط تمكنك من الحصول على الكثير من الأشياء الجيدة والإفراط فى التوسع، خاصة فى شهرى يناير ويوليو عندما يقوم كوكب المريخ (كوكب الرغبة والجنس) برفع ثقتك بنفسك إلى مستوى أعلى.

كما أن نبتون قد يتسبَّب فى وجود بعض الأوهام والضلالات، ما يجعلك تعتقد أن انخراطك فى علاقة جديدة قد يكون أكثر روعة من علاقتك الحالية، لذا تمهل ولا تقبل على اتخاذ أى قرارات قبل دراستها جيدًا.

الجدى (22 ديسمبر – 19 يناير)

أنت حذر وجادٌّ فى الأمور العاطفية، وتفضل الدخول فى علاقة جادَّة ومُلتزمة، ومع ذلك، فإن كوكب زُحل، هذا الكوكب الحاكم، سيكون هذا العام فى برجك، وقد يساعدك فى تقوية العلاقة.

كما أن وجود كوكب بلوتو فى الجدى أيضًا، يمكن أن يؤدى تأثيره إلى تعميق وتقوية العلاقة بينك وبين شريك، كما أن حركة أورانوس فى برج الثور فى مارس قد تجلب لك بعض التغييرات وتشجعك على الانفتاح على تجارب جديدة.

وعلى الرغم من أنك هادئ ومُسيطر على رغباتك، فإنك تمتلك نشاطًا عاطفيًّا قويًّا سيخرجه المريخ (كوكب الرغبة والجنس) خلال مارس وأغسطس وسبتمبر.

الدلو (20 يناير – 18 فبراير)

أخبار جيدة لبرج الدلو، فالعام الجديد سيبدأ بالكثير من المرح والإثارة، وذلك بسبب التأثيرات المحفزة من كوكب الزهرة والمريخ (كواكب الحب والرغبة) والطاقة الموسعة للمشترى، كما يبشر جوبيتر بالحظ فى الحب والعلاقات العاطفية طوال عام 2019، ويضيف فينوس طبيعته الاجتماعية إلى هذا المزيج فى مارس ويونيو.

ومع ذلك، يمكن لمواليد الدلو الباحثين عن الحرية والمحبين للانطلاق والمفعمين بالحيوية أن يُواجهوا بعض المشاكل فى الالتزام بعلاقة جادَّة، لذلك فإذا كنت مرتبطًا، قد يتم اختبار إخلاصك هذا العام.

وفى شهر مارس يفتح لك أورانوس، كوكبك الحاكم، المجال لتبدأ علاقة جديدة أو تخضع لبعض التغييرات فى علاقتك الحالية.

الحوت (19 فبراير – 20 مارس)

إن كوكبك الحاكم، نبتون، كان فى برجك لفترة طويلة، ما عمل على تعزيز مشاعرك الرومانسية ومفاهيمك المثالية عن الحب، وعندما يكون فينوس (كوكب الحب) فى برجك فى أبريل 2019، فإن هذا سيزيد أكثر.

هذا العام، قد يدعم المشترى رغبتك فى الهروب من التجارب المقيدة أو العلاقات المُرهقة وغير السعيدة والسعى إلى مزيد من الحرية أو الفرح من خلال إيجاد علاقة مُريحة وسعيدة.

ولحُسن الحظ، ستساعد طاقة زحل فى إرشادك هذا العام وتحافظ على عودتك إلى المسار الصحيح عندما يتعارض خيالك وأفكارك الخادعة مع الواقع، لذا حافظ على قوتك.

هواية جديدة عليك تجربتها فى 2019 وفقًا لبرجك