أحد حكام أشهر برامج الطهو فى العالم فى أول حوار عربى له لــ«7أيام» جارى ميجان: تحضير الطعام لعبة مرحة تعتمد على الفن والإبداع

حاز برنامج The MasterChef Australia على إعجاب الملايين حول العالم سواء كانوا من محبى الطهو أم لا وحقق شعبية كبيرة، لدرجة أنه استمر لمدة خمسة مواسم بنجاح ساحق، وتدور فكرة البرنامج حول عدد من المتسابقين يتنافسون على إعداد أطباق معينة ويقوم بتقييمهم ثلاثة حكام هم: جارى ميجان، وجون كالومباريس ومات بريستون.. ولأن مصر من إحدى الدول التى تابع أفرادها هذا البرنامج وأيضا لأن سميرة الخفير (مصرية الجنسية) كانت قد وصلت لنهائياته من قبل، رأينا أنه علينا أن نحاور جارى ميجان أحد حكام هذا البرنامج لنتعرف أكثر عليه وعلى تجربته مع برنامج ماستر شيف أستراليا، البرنامج الذى تم عرضه فى 90 دولة حول العالم.

ماذا عن الطاهى العالمى جارى ميجان؟

أعمل طاهيًا ومقدمًا لبرامج الطهو وكاتبًا كما أننى أعمل بمجال المطاعم.. وأعتبر نفسى محظوظًا لأننى أعمل ما أحبه وهو الطهو. وأنا أساسًا إنجليزى، تدربت فى المطبخ الفرنسى التقليدى وبعدها انتقلت للعيش بأستراليا، التى أحببتها جدًّا، حيث حالفنى الحظ هناك مجددًا عندما تم اختيارى لتقديم برنامج كان متواضعًا وقتها وهو Master Chef Australia وبعد حوالى عشر حلقات أتيحت لى فرصة العمل مع كبار الطهاة من جميع أنحاء العالم كما أصبحت أسافر إلى أماكن رائعة وأعمل مع أفضل منتجى البرامج التلفزيونية، فقد كانت هذه أفضل سبع سنوات فى حياتى.

ماذا عن دراستك الأكاديمية؟

درست بـHighbury College of technology، وحصلت على دبلومة الطهو وكانت مدتها 3 سنوات.

من أين جاءك القرار أن تصبح طاهيًا محترفًا؟

كان جدى طاهيًا محترفًا ومتقاعدًا، وقد كان مصدر إلهامى.

ما الذى يميز أسلوبك فى الطهو؟

تدربت على أصول الطهو الفرنسى، ولكننى دائما ما أسعى لتقديم الطعام الذى يبعث شعورًا بالراحة.

حدثنا أكثر عن برنامجك MasterChef Australia؟

تجربة ممتعة بالنسبة لى، ففكرة أن أكون جزءًا من برنامج له تأثير مباشر على حياة عدد من العاملين فى مجال الطهو تعتبر تحديًا وتجربةً تضيف لى بالطبع، ففكرة البرنامج حقًّا مجنونة.

ما أكثر ما يمتعك فى عملك؟

أعتبر تحضير الطعام بمثابة لعبة مرحة، فالطهو هو هوايتى التى أكتسب من خلالها رزقى.

ما وجبتك المفضلة؟

أعشق الطعام عمومًا، وطبقى المفضل روستو الدجاج مع البطاطس وجوانح الليمون.

ما أداة الطهو التى لا يمكن للطاهى العمل من دونها؟

السكاكين الجيدة.

كيف تواكب الاتجاهات الجديدة والمتجددة فى أساليب الطهو؟

لدى مكتبة كبيرة من كتب الطهو وأحرص دائمًا على قراءة العديد من مدونات الطهو الموجودة على الإنترنت، كما أشاهد العديد من برامج الطهو مثل Rick Stein وAnthony Bourdain وAndrew Zimmerman.. بالإضافة إلى برنامجى MasterChef الذى يتيح لى فرصة العمل مع أفضل الطهاة العالميين أمثال David Chang, Shannon Bennett, Renee Redzepi, Thomas Keller, Massimo Botura, Heston وNeil Perry.

كيف تختبر جودة مقاديرك؟

يجب على كل طاهٍ أن يحافظ على مصادر المقادير التى يستخدمها واختيارها بدقة والإلمام بكل تفاصيل إنتاجها ونقلها وحتى المواسم الأفضل لها.

ما طعامك الذى لا تريد لأحد أن يعرفه؟

إجابة هذا السؤال هى سر خاص بى ولن أفصح عنه.

ما الوجبة التى تفضل تحضيرها؟

دائمًا ما أقوم بتحضير ما ترغب به ابنتى ووجبتها المفضلة حاليًا هى الأرز مع الدجاج Hainese Chicken Rice.

ما النصيحة التى تقدمها لمن يريد أن يصبح طاهيًا محترفًا؟

إذا أردت أن تعمل طاهيًا محترفًا يجب أن يكون لديك شغف للطعام وتحضيره وليس بحثًا عن الشهرة، فالطريق فى هذا المجال ليس سهلاً ويتطلب جهدًا ووقتًا طويلاً لكى تصبح طاهيًا جيدًا، ولكن إذا أحببت المهنة فيتحول الطهو من مهنة إلى أسلوب حياة.

أميرة سليمان