حلول لحماية أفكارك من السرقة

فى مجال العمل الواحد قد تختلف إلى حدٍّ كبيرٍ القدرات العقلية والمكانة بين العاملين، ويبقى دائمًا صاحب العقل المستنير والأفكار الجديدة والمتطورة صاحب القمة فى مجال عمله، ورغم ذلك قد نواجه خطرًا حقيقيًّا فى أن يقوم أحدهم بسرقة فكرتنا أو مشروع أعددناه ليقدمه، وينال المكافأة ورضا الرؤساء، وهذا كله ليس من حقه، بل من حق من فكَّر.

ولابد أن نعلم أن ساحة العمل دائمًا ما يكون فيها الكثير من المتنافسين لنا، أو من يكرهوننا، ليس لشىء سوى لأننا أكثر منهم نجاحًا وتميزًا فى العمل، فلا تُعط لهؤلاء الفرصة للنيل منك وسرقة أفكارك.

من جانبها تقدم «7 أيام» عددًا من الحلول العملية الهامة لحماية أفكارك الجديدة من السرقة، وحتى تتمكن من تقديمها إلى رؤسائك فى العمل ونيل قبولهم لها.. تعرف عليها خلال الأسطر المقبلة.

1- الكتمان حتى تكتمل الفكرة لدينا 

فى البداية لابد وأن نحرص بشكل كبير على عدم البوح بما يجول فى خاطرنا من أفكار تتعلق بمجال عملنا أو غيره لأى أحدٍ من زملائنا فى العمل على وجه التحديد، فهذا هو الشىء الأهم حتى لا تتعرض أفكارنا التى اجتهدنا وتوصلنا إليها للسطو من أحدهم، وذلك حتى تكتمل فى عقولنا ونجد الفرصة المناسبة لتقديمها.

 2 – الوقت المناسب لعرض الفكرة الجديدة 

عند اكتمال نضوج الفكرة واختيارها لدينا بما تتضمنه من دراسات ومقترحات لابد وأن نحرص على اختيار الوقت المناسب لعرضها على رؤسائنا أو من فى يده الأمر وأن يكون هذا الوقت مثلاً فى حالة الاستقرار العام للشركة التى نعمل بها حتى يتقبلها رؤساؤنا.

 3 – اختر طريقة تقديم متميزة وابعد عن التَّباهى

تقديم الفكرة وعرضها ربما يكون أهم من الفكرة فى حد ذاتها، فعلى حسب طريقتك فى عرضها سيضمن لك ذلك قبولها أو رفضها فحاول أن تقدمها مثلاً فى اجتماع ما وألا تظهر متباهيا بفكرتك، بل حاول أن تظهر أنك فقط حريص على الشركة ومستقبلها، كما احرص على استخدام الأسلوب التشويقى فى عرض فكرتك، حتى تجد قبولاً لدى رؤسائك.

فى سوق العلاقات الإنسانية .. هل تعرضت للسرقة؟!