راغب علامة يروى لـ«7 أيام» أهم 10 حكايات عن المرأة فى حياته

المرأة لها جانبٌ كبيرٌ فى حياة السوبر ستار راغب علامة الذى يتحدث لـ«7 أيام» عن الحبيبة والزوجة والمُعجبة والأم.. والمُلهمة التى كادت تقضى على مشواره الفنى وحياته ككل.. راغب علامة يَكشف فى هذه الحكايات التى رواها لـ«7 أيام» عن أسرار الطفولة والمراهقة والصِّبا والشَّباب.

1-ريا الحسن: أول وزيرة للداخلية فى الوطن العربى

يحكى راغب راغب قائلاً: «بلا شك، أحسنَ دولة الرئيس سعد الحريرى الاختيار، لأن السيدة ريا الحسن امرأة قويَّة، كما أنَّ سُمعتَها تسبقها، كما تقولون فى مصر، فقد كانت بوزارة المالية قبل أن تتولى حقيبة الداخلية، وسيرتها طيبة، ومنذ فترة قصيرة جمعنى لقاءٌ بعددٍ من الضباط أصدقائى، وقلت لهم (الله يكون فى عونكم)، بعد تولِّى السيدة ريا هذا المنصب، أنا فخورٌ جدًّا بها، وبوجود 4 وزيرات بالتشكيل الوزارى الجديد، وداعبت السيدة ريا مؤخرًا، وقلت لها نحن نقول على زوجاتنا «وزير داخلية البيت» حينما تكون امرأة قوية، ضحكت، وقالت لى: (وأنا طبَّقت اليوم تلك المقولة)».

2-امرأة تكبرنى بـ7 سنوات

يقول راغب علامة: «لا أعرف حتَّى الآن السبب فى أن أغلب قصص حُبِّى فى البدايات، لبنات أو سيدات أكبر منى بـ7 سنوات على الأقل.. ففى بدايات شُهرتى، كانت أغنية «قلبى عشقها»، عن قصة حقيقية لسيدة كانت تكبرنى، وانتهت تلك القصص لعدم منطقيتها وتركيبتها بالأساس.

3-بنت الجيران

يكشف علامة عن أول قصة حب قبل الشهرة، والتى كانت مع بنت الجيران، وكان يبلغ من العمر وقتها 15 عامًا، ويقول: «أذكر أنها كانت تسكن فى الطابق الأسفل لنا، وكنت أتعمد الجلوس معها على دَرجات البيت، استمرت تلك القصة لفترة، ولم تُثمر سوى عن قبلة وحيدة».. ثم يضحك، ويضيف: «هناك قصة غريبة، وهى أن أول حب لى حينما كنت بعمر الـ7 سنوات، والتقيتها مرة أخرى فى إحدى حفلاتى، وكان عمرى وقتها 40 عامًا، أى بعد فراق 33 سنة، وناديتها باسمها، حينما وقعت عيناى عليها، واندهشَت أننى مازلت أتذكرها، وسألتها عن أخبارها، فأخبرتنى أنها تزوَّجت، وأنجبت 3 بنات، وكانت من أجمل الصُّدف التى حدثت بحياتى».

4-امرأة كادت تغتال كل أحلامى

 «تلك القصة من أغرب حكاياتى مع المرأة».. بتلك الجملة وصف «علامة» علاقته بامرأة دخلت حياته لتدميره -على حد وصفه- مُشيرًا إلى أنها كانت علاقةً غريبةً وقصةً مُختلفةً.. أهلى فعلاً «ما يرضون» كما غنَّيت.. ولم أكُن وقتها أعلم حقيقتها، حتى قام أحد أفراد عائلتى بإثبات عكس ما أظن.. كانت تُريد منِّى كل شىء.. تريد تدميرى.. هذا أقل وصف عن تلك العلاقة، وبعدها ذهبت لوالدتى، وقلت لها «أنا هأسمع كلامك المرة دى».

5-زوجتى «أم خالد»

يحكى النجم راغب علامة حكاية أخرى -لأول مرة- عن زوجته، أم خالد، ويقول: هى اختيار أمى لى، ومن أجمل هدايا الله، جاءت حياتى عن طريق الصدفة، لم يكن هناك حبٌّ، أو تعارف من قبل.. فالقصة بدأت من خلال والدتى وقت أن كانت موجودة بأحد الأفراح، فرأتها، وظلت تُراقبها طوال الفرح، وأعطت مصور الفرح أموالاً كى يُصوِّرها بمفردها، ويُعطيها لأمِّى، وذات يومٍ جاءت لى، وقالت لى: «دى عروسة حلوة لو عايز تتجوز»، وأشار «علامة» إلى أنه طلب من والدته تحديد موعدٍ له معها، وبالفعل –كما يروى- ذهبت إلى منزل جيهان، عدة مرات، واكتشفت جمالها الداخلى والخارجى.. رفضت الخروج معى، قائلةً إننى فنانٌ مشهورٌ جدًّا، وأخشى ألا يكون بيننا نصيبٌ، ويكثر القيل والقال، لذا طلبت أن تكون كل لقاءاتنا بمنزلها، فوافقت، وتحمَّست جدًّا للزواج منها، لأننى كنت خارجًا من قصة كادت تُدمرنى على المستويين المهنى والإنسانى.

أشار الفنان راغب علامة فى حواره لـ«7 أيام» إلى أنه بعد أن شعر فى زوجته (جيهان) بكل ما كان يحلم به، غنَّى لها أغنية الحب خالد، لأنها فعلاً كذلك، كما أنَّها أم خالد، وقُلت لها فى الأغنية «دنيا يا دنيا يا معذِّبانى، لفيت وراكِ كل الموانى، بتدللينى وتعشِّمينى، الحب خالد، والعمر فَانى».. فلا يوجد أصدق من تلك المعانى، وتلك حكايتى مع أغنية «الحب خالد».

6-مع القاهرة

يكشف راغب علامة الستار عن المرَّة الأولى التى جاء فيها إلى القاهرة، وكان بعمر الـ19 سنة، وبترتيب مع صديقة قاهرية له، حددت له موعدًا مع الموسيقار الكبير بليغ حمدى، وعن هذا اللقاء قال علامة: «كانت لى صديقة على علاقة بـ«بليغ»، فذهبت إلى شقَّتها، وقابلته هناك.. كان من أجمل اللقاءات بحياتى، وأرى أنه برحيل بليغ خسرنا الهرم الموسيقى فى الوطن العربى».

7-الفنانة الكبيرة فيروز

عن علاقته بالفنانة الكبيرة فيروز، يقول راغب علامة لـ«7 أيام»: «تربيت فى البيت على صوت فيروز، لأن والدتى كانت تعشقها، ولا يوجد صوت نسائى سواها فى منزلنا، بينما والدى كان يعشق عبدالوهاب، وتحديدًا أغنية (كل ده ليه)، وكان يحب سماعها بصوتى، لذا كان منزلنا مُنقسمًا بين عبدالوهاب وفيروز».

8-أغنية «اللى باعنا»

 كشف راغب علامة أن شعاره فى الحياة والعلاقات هو «اللى باعنا خسر دلعنا». لذا، حينما قدَّمها له الملحن محمود خيامى، أُعجب بها، وقام بتنفيذها على الفور، وأوضح علامة قائلاً: «أنا مُتابع جيد لكل الإفِّيهات المصرية، وأعرف جيدًا أن (اللى باعنا خسر دلعنا) جُملة انتشرت كثيرًا على مواقع التواصل الاجتماعى.. أنا طوال عمرى لدى قدسية فى الحب، فحينما أحب «أدلَّع» بطبعى، لكن حينما أخسر من أحب، فبلا شك سيخسر دلعى».

9-الملحن صلاح الشرنوبى

 أشار علامة إلى أنه لا يضيع وقتًا مع الفن على الإطلاق، ويضيف: «بعد كل هذا العمر، أدركت أن النجاح لا يأتى من فراغ، وسوف أحكى لك قصة لأول مرة، وهى عن أول تعاون لى مع الملحن صلاح الشرنوبى، الذى وقت أن قابلته قال لى (معى لك عدة ألحان تناسب صوتك).. سمعت أول أغنية وقلت له: لا مش أنا، ولا الثانية ولا الثالثة، فقال لى الشرنوبى إن هناك أغنيةً من كلمات الشاعر أحمد شتا، لكننى أعتقد أنها لن تُناسبك، فقلت له إننى أريد سماعها، وكانت أغنية (مُغرم يا ليل)، وقلت له (هىَّ دى)، وبالفعل نجحت الأغنية، وكسَّرت الدنيا، والتقيت الشرنوبى بعدها بفترة فقال لى: «كنت فاكر أن نجاحك جاء بالصدفة، لكنى الآن أيقنت أنه جاء نتيجة تركيز طويل واختيارات مختلفة»، وبالفعل فأنا أدرك جيدًا أن أى نجاح لا يأتى بالصدفة، إنَّما بعد مجهود طويل».

10-فتاة أحلامه من نجمات زمان

أشار «علامة» إلى أن سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة كانت فتاة أحلامه من النجمات، لعدة أسباب من بينها أنها «ست كلاس» -على حد تعبيره – كما أنَّها جميلة جدًّا، وممثلة مهمة فى تاريخ الفن المصرى والعربى بشكل عام، فيقول: «ظلت فاتن حمامة فتاة أحلامى، ولم تتغير، فلا يوجد أجمل منها، إنها امرأة استثنائية فى تاريخ الفن والحياة، وبشكل عام أنا أميل فى حبى للنساء اللاتى يُشبهن سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وهذه هى نفس الأسباب التى جعلتنى أحب زوجتى جيهان».

أشرف شرف