رجال أعمال فى بريطانيا يُحاولون مواجهة Brexit

نشر موقع البى بى سى توقيع أكثر من 70 شخصًا من كبار سيدات ورجال الأعمال رسالةً إلى صحيفة صنداى تايمز تدعو إلى إجراء تصويت عام جديد على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى (Brexit).. ومن بين المُوقِّعين، جيمس داونت، الرئيس التنفيذى لشركة «ووترستونز»، وجستين كينج، الرئيس السابق لسلسلة محلات سوبرماركت «ساينسبريز»، وهما من بين أولئك الذين يقولون إن «Brexit الصَّعب سيكون له آثار مُدمِّرة على الاقتصاد البريطانى».

ومن المُقرَّر أن يتم إطلاق مجموعة تحت اسم «بيزنيس فور بيبولز فوت» تحثُّ على إجراء استفتاءٍ جديدٍ. وقال مصدر فى الحكومة البريطانية، إن رئيسة الوزراء، تريزا ماى، كانت واضحة تمامًا بشأن مسألة عدم إجراء استفتاء جديد حول «Brexit».

وقد جرى التنسيق فى صياغة الرسالة مع حملة «بيبولز فويس»، التى تُريد إجراء اقتراع شعبى بشأن قبول شروط رحيل المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى.

ووقَّع الرسالة عدد من رجال وسيِّدات الأعمال البارزين، مثل ريتشارد رييد، مؤسس شركة «إينسينت درينكس»، ومارثا لين فوكس، مؤسسة موقع «لاست مينيت دوت كوم» اللذين كانا من الدَّاعمين لبقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى، واللورد ماينرز، الرئيس السابق لمتاجر ماركس آند سبينسر الشَّهيرة. وقد جاء فى نص الرسالة «لقد قُطعت الوعود لمُجتمع الأعمال بأنه إذا صوَّتت البلاد لصالح مُغادرة الاتحاد الأوروبى، فستستمر التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبى، وكذلك اليقين بشأن العلاقات المستقبلية التى نحتاجها للاستثمار على المدى الطويل».