بعد خوضه التدريبات واقتراب عودته رونالدو يفضل صلاح عن «ميسى» والدورى الإسبانى يرد بتكريم «الليو»

رسم نادى برشلونة الإسبانى البسمة على وجوه مُحبِّيه وعُشَّاق مُتعة كُرة القدم فى العالم، بعد نشر صورة للساحر المُصاب «ليو ميسى» وهو يجرى ويضحك فى الملعب بزى الفريق، مع عبارة «ليو ميسى يعود للتدريبات» وذلك عبر حساب النادى الرسمى على موقع تويتر، وهو ما يُشير إلى احتمالية اقتراب عودة النجم الأرجنتينى إلى المشاركة فى المباريات الرسمية قبل الميعاد المُحدد لذلك، والذى كان من المُقرر أن يكون مع نهاية شهر نوفمبر المُقبل، وهو ما كان بمثابة المفاجأة السارة على أنصار النادى الكتالونى، لأن ذلك قد يعنى زيادة نسبة إمكانية مُشاركة ميسى فى المواجهة القوية المُرتقبة أمام إنتر ميلان على ملعب «جوسيبى مياتزا» فى 7 نوفمبر المقبل ضمن دور المجموعات بدورى أبطال أوروبا.

ويأتى ذلك بعد تصريح البرتغالى كريستيانو رونالدو حول مُنافسات الكرة الذهبية التى يحتفظ بلقبها العام الماضى والمُقدمة من «فرانس فوتبول»، حيث رشح نجم اليوفنتوس الإيطالى لمنافسته على الكرة الذهبية الفرعون المصرى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى، كما ذكر الكرواتى لوكا مودريتش والفرنسيين أنطوان جريزمان وكيليان مبابى ورافايل فاران، بينما تجاهل ميسى وشكك فى صعوده على منصة التتويج هذا العام، وهو ما أعطى الفُرصة لزيادة التكهنات التى تتوقع أن إعلان اتحاد الكرة الإسبانى عن إطلاق اسم «ليو ميسى» على جائزة أفضل لاعب فى إسبانيا، جاء بمثابة رد على تصريحات رونالدو الذى كان قد رحل عن ريال مدريد فى علاقة متوترة مع إسبانيا بوجه عام بعد بيع مُمتلكاته فى إسبانيا وسحب سياراته فور انتقال للدورى الإيطالى، وذلك إثر مشاكل وقضايا مع الضرائب الإسبانية، حيث صرح رئيس الاتحاد «خافيير تيباس» بأن الجائزة التى توقف الدورى الإسبانى عن تقديمها منذ 2016، والتى كان قد حصدها ميسى 6 مرَّات من أصل آخر 8 سنوات لها، فى طريقها إلى العودة مرَّةً أخرى، وتُدرس الآن إمكانية جعل الجائزة باسم «كأس ليو ميسى» لأفضل لاعب فى الدورى الإسبانى، تكريمًا لما قدمه اللاعب الأفضل فى تاريخ كرة القدم العالمية على الإطلاق إلى الدورى الإسبانى، فما فعله الأرجنتينى من اللعب فى الدورى الإسبانى فقط، وارتداء قميص النادى الكتالونى فقط، مع زيادة شعبية ومُشاهدة الدورى الإسبانى يستحق أن نربط اسمه بالكرة الإسبانية مدى الحياة، وتستحق إسبانيا ذلك الفخر بالتأكيد أيضًا.

وكان ميسى قد تعرَّض للإصابة خلال لقاء الفريق مع إشبيلية منذ حوالى 10 أيام، واستطاع برشلونة أن يظل فريقًا كبيرًا رغم غياب الساحر، بعد تحقيقه فوزًا كاسحًا وتاريخيًّا على ريال مدريد فى كلاسيكو الأرض الأخير من الجولة العاشرة للدورى الإسبانى بنتيجة 5-1.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.