للمرَّة الثانية خلال العام تعرَّف على تفاصيل زيارة محمد بن سلمان إلى القاهرة

عقد الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم (الثلاثاء)، جلسة مباحاثات مع الأمير محمد بن سلمان ، ولى العهد السعودى، فى قصر الاتحادية، وعقب اللقاء أكد الرئيس السيسى عُمق ومتانة التحالف الاستراتيجى الرَّاسخ بين مصر والسعودية، مؤكدًا أن أمن واستقرار المملكة جزء لا يتجزَّأ من الأمن القومى المصرى.

من جانبه، أكد السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، الحجم الكبير للتنسيق والتشاور المُتبادل بين البلدين فى مواجهة التحديات المشتركة وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية والأمن والسلم الدوليين، موضِّحًا أن العلاقات بين البلدين شهدت فى عهد كل من الملك سلمان بن عبدالعزيز، والرئيس عبدالفتاح السيسى، طفرة غير مسبوقة، شملت كافة مجالات التعاون السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والثقافية، والتعليمية، وغيرها من المجالات.

وأشار راضى فى بيان له، اليوم، إلى أن العلاقات المصرية السعودية أسفرت عن إنشاء المجلس الأعلى للتنسيق على المستوى القيادى، إضافة إلى تعزيز هذه الشراكة من خلال تطوير عمل المجالس القائمة والمتمثلة فى اللجنة المصرية السعودية المشتركة على المستوى الحكومى، وتعزيز دور مجلس رجال الأعمال السعودى المصرى على مستوى القطاع الخاص.

كان الأمير محمد بن سلمان قد وصل إلى القاهرة مساء أمس (الاثنين)، فى ثانى زيارة له خلال عام، وكان فى استقباله الرئيس عبدالفتاح السيسى، ومن المقرر أن تتضمن الزيارة عقد جولة مباحثات تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وسُبل تعزيزها فى مختلف المجالات، ومناقشة بعض الملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك، وذلك فى إطار الشراكة الاستراتيجية بين القاهرة والرياض.

وتجمَّع العشرات من المواطنين المصريين، اليوم، بميدان التحرير؛ للترحيب بولى العهد السعودى، حاملين أعلام السعودية، ومُردِّدين هتافات مُرحِّبة به.