قبل لقاء المُنتخب التونسى الشقيق صلاح يواصل خطف الأضواء من ميسى ورونالدو

واصل الفرعون المصرى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى، صاحب الـ26 عامًا، مُزاحمة قُطبى الكرة العالمية؛ الأرجنتينى ليونيل ميسى، والبرتغالى كريستيانو رونالدو، اللذين خطفا الأضواء وتربعا على عرش الكرة العالمية، عن طريق احتكارهما لحصد مُعظم البطولات والجوائز الفردية أيضًا مع فريقيهما خلال تاريخ كرة القدم الحديثة.

الأفضل فى إنجلترا.. وتيشيرت « البلاى بوى»

تسلم صلاح جائزة اختياره أفضل لاعب فى مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز «البريميرليج» المُقدمة من موقع جول العالمى، بجانب تفوقه على ليونيل ميسى فى ترتيب قائمة الموقع لأفضل 50 لاعبًا فى العالم لعام 2018، حيث احتل صلاح المركز الثالث فى القائمة بعد الكرواتى لوكا مودريتش نجم ريال مدريد صاحب المركز الأول وأفضل لاعب فى العالم وأوروبا، وكريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالى الذى جاء فى المركز الثانى، ليتفوق صلاح بذلك أيضًا على كيليان مبابى نجم باريس سان جيرمان صاحب المركز الرابع، وليونيل ميسى نجم برشلونة الإسبانى صاحب المركز الخامس، وجاء كيفين دى بروين نجم مانشستر سيتى فى المركز السادس، ورافاييل فاران مدافع ريال مدريد فى المركز السابع، وهارى كين هداف توتنهام فى المركز الثامن، ويليه أنطوان جريزمان نجم أتلتيكو مدريد، ومارسيلو ظهير ريال مدريد فى المركز العاشر.

توج صلاح أيضًا بجائزة أفضل لاعب فى العام الماضى المقدمة من Northwest Football Awards، التى تُمنح إلى أفضل اللاعبين، سواء داخل الملعب أو خارجه فى نطاق الشمال الغربى لإنجلترا، بالإضافة إلى حصوله على جائزة أفضل عمل ترويجى، والذى قام به نادى ليفربول عندما فاجأ صلاح فى مُنتصف الموسم الماضى أشبال جماهير «الريدز» بمقلب طريف تم نشره عبر موقع ليفربول وصفحات التواصل الاجتماعى للنادى.

لم يشهد هذا الحفل حضور صلاح لارتباطه بمعسكر المنتخب الوطنى الذى يستعد لمواجهة تونس يوم الجمعة المقبل ببرج العرب فى تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019، حيث وصل صلاح إلى مطار القاهرة أمس وانضم إلى المُعسكر ليخوض المران الثانى للفريق والأول له اليوم، ضمن استعدادات الفريق القومى للقاء المُنتخب التونسى فى السادسة مساء الجمعة المُقبل على ملعب برج العرب.

الجدير بالذكر استكمالاً لخطف الأضواء تناول وسائل الإعلام العالمية و«السوشيال ميديا» للصورة التى نشرها صلاح وظهر فيها مُلثمًا، وأثارت الجدل الواسع بعد احتواء «تيشيرته» الذى يرتديه على علامة «بلاى بوى» التى تُعتبر مُصنفة كأكبر المؤسسات الإباحية، وهو ما أوضحه صلاح لأفراد المُنتخب عند استفسارهم، بأن العلامات التى جاورتها توضح أنه يقصد ضد هذا الموقع أو الشركة الإباحية، ويبدو أنها مُشاركة منه فى حملة ضد الإباحية.

كما انتشرت مقاطع فيديوهات وصور لصلاح وهو يتفوق فى لعب الشطرنج على اللاعب الدولى المصرى سام مرسى فى الطائرة، وأيضًا وهو يأكل أكلته المُفضلة، كما أعلن سابقًا، «الكُشرى» مع رفاقه فى السيارة، مُرتديًا نفس التيشيرت الأسود الذى أثار الجدل، مثل صاحبه الخلوق صاحب الكاريزما التى أبهرت العالم.

ميسى يستهدف بيليه.. ورونالدو الأكثر تسديدًا

أخبار محمد صلاح التى تداولها الإعلام يبدو أنها بالفعل أثرت على تسليط الضوء مثل الماضى على الساحر ليونيل ميسى صاحب الـ31 عامًا، الذى أحرز هدفين لصالح فريقه بعد العودة من الإصابة التى منعته عن المُشاركة فى «خُماسية الكلاسيكو الشهيرة»، وذلك رغم خسارة فريقه فى نفس اللقاء أمام ريال بيتيس بنتيجة 4-3، ليُصبح بذلك هدفه الرئيسى إزاحة أسطورة كرة القدم البرازيلية «بيليه» عن عرش اللاعب الذى أحرز أكبر عدد من الأهداف مع فريق واحد، حيث أصبح سجل ميسى حاليًا مع برشلونة 566 هدفًا، متفوقًا على الألمانى جيرد مولر صاحب المرتبة الثانية بعد بيليه، والذى أحرز 565 هدفًا مع نادى بايرين ميونخ بين عامى 1964-1979، ليفصل بذلك بين ميسى ورقمه القياسى الجديد 88 هدفًا، حيث سجل بيليه 643 هدفًا خلال مسيرته مع نادى سانتوس البرازيلى بين عامى 1956-1974، فضلاً عن إحراز 48 لقبًا.

يُذكر أنه يمكن للساحر ميسى الوصول إلى هذا الرقم فى حال بقائه فى صفوف برشلونة، ولكنه أصبح مُستحيلاً على كريستيانو رونالدو صاحب الـ33 عامًا، بعد مُغادرته ريال مدريد كهداف تاريخى للملكى برصيد 450 هدفًا، لكنه بعد توجهه لليوفنتوس الإيطالى مازال يواصل إثبات ذاته رافضًا الاستسلام مثل ميسى، ويبحث عن أرقام قياسية جديدة على الرغم من استحالة إحرازه عددًا مماثلاً من الأهداف، فإنه إستطاع الخروج من عُنق الزجاجة التى دخلها بعد انتقاله لإيطاليا، ويتصدر حتى الآن رونالدو قائمة اللاعبين الأكثر تسديدًا فى الدوريات الأوروبية الخمس الكُبرى «الإيطالى والإنجليزى والإسبانى والألمانى والفرنسى».

وذلك حسب إحصائية «أوبتا» التى أوضحت مُساهمة رونالدو فى 108 تسديدات، بواقع 88 تسديدة مُباشرة من اللاعب، و20 تمريرة منحت لزملائه فى الفريق الفُرصة فى التسديد المُباشر على المرمى، مُتفوقًا عن أقرب منافسيه بالقائمة بـ28 مرة.