طُرق التغلب على مشاكل وآلام المعدة

هناك سببان شائعان للألم فى الجهاز الهضمى، أولاً المشاكل النفسية، مثل القلق والاكتئاب، والثانية الاعتياد على تناول الأدوية التى تُثير المعدة، وهذا يعنى أن كل واحد منَّا يواجه خطر التعرض لمثل هذه المشاكل، فنحن نعيش فى ضغط دائم ونفضل تناول مسكن للألم لإزالة أعراضنا بدلاً من معالجة السبب الحقيقى.

فمن أجل تخفيف آلامك نقترح بعض الطرق البديلة للتعامل مع مشاكل المعدة والآلام الناتجة عنها، وعسر الهضم والإمساك بدلاً من تناول المسكنات.

التدفئة لتخفيف الألم

يمكن للضغط الدافئ على المنطقة أن يخفف الألم الذى تعانى منه، وإن كان من أعراض القولون العصبى، ولكن لا تضع «الكمَّادات» على الجلد مباشرة، فيجب أن تكون هناك طبقة من الملابس لتجنب الحروق من السخونة، كما يُنصح فى حالات الإمساك أيضًا بالدُش الدافئ.

شُرب «صودا الخبز»

تعمل صودا الخبز لأنها تحتوى على بيكربونات الصوديوم مع القدرة على علاج ارتجاع «الحموضة»، ويخفف من أعراض الحرقة لبعض الوقت، فقط قم بوضع ربع ملعقة صغيرة من صودا الخبز فى كوب من الماء،

تذكر أنه يجب عدم خلط الصودا مع الأدوية الأخرى لمدة ساعتين على الأقل، فإنه يبطئ معدل الامتصاص فى جسمك بشكل كبير، فيمكنه تغيير الطريقة التى تعمل بها حبوب أخرى.

 رفع الرأس لأعلى

الاستلقاء على السرير ليس الخيار الأفضل عندما تشعر بآلام المعدة، ففى هذا الوضع، يكون الحلق والمعدة عند نفس المستوى، ويمكن أن تتدفق أحماض المعدة بسهولة وتسبب حرقة الصدر، فإما أن تجلس فى السرير عندما لا تكون نائمًا أو تستخدم وسادة عالية أثناء الليل.

حاول اتباع نظام BRAT

BRAT رمز مكون من حروف العناصر الغذائية الأربعة «الموز والأرز وخبز التفاح والخبز المحمص»، فكل هذه الأطعمة تشترك فى شىء واحد، فإنها لطيفة وسهلة على المعدة، وإذا كنت تعانى من أعراض شديدة من الغثيان والقىء والإسهال وعسر الهضم، يجب عليك أولاً التوقف عن تناول الطعام لبعض الوقت، ثم يمكنك البدء بتناول منتجات BRAT بكميات صغيرة، ولا تنسْ أن تشرب الكثير من السوائل، ويفضل الماء، وشوربة الخضار، وعصير التفاح، والشوفان وشاى الأعشاب.

 تناول الأطعمة الغنية بالألياف

الألياف تحسن أداء الأمعاء، فكلما زادت كمية الألياف التى تتناولها، كان البراز أكثر ليونة، ويمكن للجسم بعد ذلك تمريره بسهولة أكبر لمنع الإمساك.

فالمفتاح هو إضافة الألياف إلى خطة الوجبات الخاصة بك ببطء، مما سيقلل من الانتفاخ والغازات، فمصادر كبيرة من الألياف هى الفواكه والخضروات والخبز والحبوب الكاملة والتوت.

 البروبيوتيك والبريبايوتكس

البروبايوتكس هى حبوب مكونة من أجزاء مركبات الأطعمة التى لا يمكن هضمها، على سبيل المثال جلود بعض الفاكهة والخضار، أما البروبيوتيك فهى البكتيريا الحية التى تم إنشاؤها خلال عملية التخمر فى الأطعمة مثل الزبادى.

من المفترض أن تعيش مكونات البروبايوتكس الطبيعية فى الأمعاء، لكن بيئتنا وأساليب حياتنا غير الصحية والمضادات الحيوية تقلل من قيمتها، وهى ضرورية لعملية الهضم والمساعدة فى تخفيف الأعراض مثل ألم البطن والانتفاخ والإسهال، ويمكنك إما شراء البروبيوتيك وتأخذها فى الجرعة الموصى بها من قبل طبيبك، أو تناول المزيد من الأطعمة المخمرة.

الشاى العشبى

الشمر والنعناع والزنجبيل والبابونج

هذه الأعشاب التى يسهل العثور عليها رائعة فى فنجان جميل من الشاى، والذى سيخفف الألم من اضطراب المعدة، ويعتبر النعناع مفيدًا مع الغثيان الناتج، فالمنثول فى أوراقه يعمل كمسكن طبيعى للألم، ويحفز الشمر تدفق الصفراء، والزنجبيل يعزز إفراز اللعاب، والبابونج يريح التشنجات العضلية.

زهور البابونج والزنجبيل المجفف

الزهرة السحرية الحقيقية من حيث الصحة هى البابونج، والتى يقال إنها لها تأثيرات مشابهة مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين، فهو يساعد فى الإسهال ومتلازمة القولون العصبى والمغص، أما الزنجبيل فهو مشهور أيضًا بخصائصه التى تخفف الغثيان، ويزيد من امتصاص العناصر الغذائية ويطلق الإنزيمات الهاضمة.

كما أثبتت دراسة أجريت على 1278 امرأة حامل أن الزنجبيل يقلل بشكل كبير من أعراض القىء والغثيان، وتذكر أن آلام الجهاز الهضمى المستمرة وآلام المعدة هى علامة خطيرة على حدوث خطأ ما، فاستشر طبيبك.