علامات تشير إلى تدمير حياتنا دون وعى

إذا كنت لا ترغب فى الاستيقاظ يومًا ما، وتُدرك أنه ليس لديك شغف بأى شىء فى الحياة، يجب أن تلتفت بانتباهك تجاه بعض العادات السيئة، التى تقوم بها دون وعى، وتجعل حياتك ليست سهلة، وهو ما نُريد أن نُوضحه حول بعض اللحظات اليومية التى تجلب الطاقة السلبية والعلامات التى تشير إلى تدمير حياتنا ، التى نواجهها جميعًا من وقت لآخر.

وجود الناس الخطأ حولنا

كلنا نُحاول تطوير حياتنا وعلاقاتنا، ويحدث ذلك عادةً لأننا نَخشى أن نكون وحدنا، وهو ما يتسبب فى كثرة علاقاتنا الاجتماعية، التى قد تكون مليئة بالأشخاص الخطأ.

لا أحد يريد أن يشعر بالوحدة، فليس الكثير من الناس قادرين على فهم أن الوحدة يمكن أن تكون مفيدة حقًّا، فيمنحنا الشعور بالوحدة فرصةً للتعرف على أنفسنا بشكل أفضل، لندرك ما يُلهمنا بالفعل، ونعرف ما نريده حقًّا، ونحقق السلام مع أنفسنا.

عدم التعبير عن المشاعر

عندما نلتقى بأشخاص جدد، نحاول تجنب قول شىء خاطئ، كم لا نستطيع –أحيانًا- أن نوضح أن أصدقاءنا المقربين يعنون الكثير لنا، فهناك أشخاص يعتقدون أن إظهار العاطفة هو علامة على الضعف، وكقاعدة عامة هؤلاء الناس ليسوا شجعانًا بما فيه الكفاية، لأنهم فى الواقع يحرمون أنفسهم من ألمع لحظات حياتهم، فجميع طُرق التعبير عن المشاعر سواء السلبية أو الإيجابية أمر صحى.

عدم التسامح والغُفران

الغفران هو الشىء الذى يحفظ القلب والروح من التمزُّق، فهناك لحظات وأحداث فى حياتنا لا نريد أن نتذكرها سواء مواقف حزينة، أو خيانة، أو كلمات هجومية علينا، ويجب على الجميع مواجهة مثل هذه التحديات، فلا تدع الحوادث السيئة تؤثر على احترامك لذاتك، فهو نوع من التدمير الذاتي.

للخروج من هذه الحلقة المفرغة، حاول أن تتخلص من كل مشاعر الاستياء والحزن، توقف عن الشكوى والشعور بالأسف على نفسك، فنسيان كل أنماط السلوك الخاصة بك وترك الماضى وراءك هو الحل، بالإضافة إلى محاولتك أن تتذكر دائمًا أنك قادر على كل شىء عندما يتعلق الأمر بمصيرك.

المقارنة مع الآخرين

عندما نقارن عيوبنا بمزايا الآخرين، لا نكسب أى شىء، بل نفقد أشياءً عديدة، فنحن نُهدر طاقتنا على شخص آخر بدلاً من إنفاقه على أنفسنا، فدائمًا لا تجعلنا المقارنة سعداء، لأن كل شخص فريد من نوعه فى شىء ما.

بالتالى، عليك دائمًا أن تتذكر إنجازاتك الشخصية، وتذكِّر نفسك أن لا أحد مثاليًّا، وأن لكل فرد مشاكله، لكن من تُقارن نفسك به قد يكون قد اجتاز نفس المشاكل التى تواجهها، لذلك يجب أن تجد ما يُحفِّزك فى مُقارنتك بالآخرين وأن يُساعدوك على الإلهام.

إذا لم يستطع ذلك فى المساعدة، فحاول أن تقارن نفسك بنفسك، بهدف التطوير الذاتى، فذلك هو أسمى ما فى الوجود.

والآن تعرف على كيفية التعامل مع المواقف الصعبة بطريقة إيجابية