علامات يمكن أن تساعدك على فهم طفلك بشكل أفضل

عندما يكون الأطفال صغيرين، ينتاب آباؤهم مجموعة من المخاوف بشأن صحة أطفالهم، ويحاولون تخمين ما يريده الطفل بالضبط وما الذى قد يسبب له عدم الراحة، ولكن كيف تفهم طفلك دون استخدام الكلمات؟ حدد الخبراء 3 طرق رئيسية يمكن أن تساعد الأطفال على التواصل مع البالغين.

فبينما يتعلم الوالدان فهم وتفسير العلامات الفردية لطفلهما، هناك بعض القواعد الشائعة المستخدمة لتمييز احتياجاتهم.

الطريقة التى يبكون بها

البكاء هو الطريقة الرئيسية التى يعبر بها الطفل عن احتياجاته خلال الأشهر الأربعة الأولى من حياته، ولكن كيف يمكن للآباء فهم ما إذا كان الطفل يبكى بسبب الجوع أو الألم أو أى شىء آخر؟

  • بكاء النداء

إذا كان الطفل وحيدًا لفترة طويلة ويريد من والديه التقاطه وحمله، فإنه يبكى بكاءً مستمرًا لمدة 5-6 ثوانٍ ثم يتوقف لمدة 20 ثانية كما لو أنه ينتظر النتائج، فإذا لم يستجب الوالد، فستتكرر هذه الدورة عدة مرات حتى يصبح البكاء مستمرًا.

  • البكاء بسبب الجوع

يمكن أن يبدأ هذا النوع ببكاء النداء، ولكن إذا لم يتم التقاط الطفل وتغذيته، فسوف يستمر البكاء ويصبح هستيريًّا، قد يستمر الطفل أيضًا فى تدوير رأسه، ما يجعله يصدر أصواتًا بفمه.

  • البكاء بسبب الألم

هذه البكاء سيكون رتيبًا وصاخبًا وثابتًا، وسوف تكون هناك انفجارات هستيرية بشكل دورى تشير إلى أن الألم يزداد. ومع ذلك، إذا كان الطفل مريضًا، فقد يكون صراخه رتيبًا، لكنه هادئ أيضًا، لأنه ليس لديه القوة الكافية لإحداث ضوضاء عالية.

  • البكاء بسبب العمليات الفسيولوجية

حتى الغاز أو التبول أو التبرز يمكن أن يسبب فى البداية الشعور بعدم الراحة عند الطفل، لذا فهذا النوع من البكاء يشبه الأنين والصرير.

  • البكاء بسبب النعاس

عندما يرغب الطفل فى النوم ولكنه لا يستطيع النوم لسبب ما، فإن بكاءه يبدو كأنه أنين مذعور وسلس، يليه التثاؤب، وسوف يفرك الطفل أيضًا عيونه وأذناه.

  • البكاء بسبب الانزعاج

هذا البكاء غاضب ومتقطع، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالحركة أو الاهتزاز، وهذا يعنى أن الوقت قد حان للتحقق من حفاضته أو قد يكون يشعر بالبرد الشديد أو الحر بسبب ملابسه.

علاوة على ذلك، قد يبكى الأطفال الصغار جدًّا عندما يريدون تغيير بيئتهم أو عندما يشعرون بالإحباط أو الملل.

الحركات التى يقومون بها

لغة الجسد أيضًا يمكنها أن تساعكم على فهم ومعرفة ما يريده الطفل:

  • ثنى ظهره

بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهرين، فقد يقومون بفعل هذه الحركة فى كثير من الأحيان كاستجابة للألم والمغص، فإذا ثنى الطفل ظهره بعد الأكل، فهذا يعنى أنه ممتلئ، وإذا رأيت طفلك يقوم بهذه الحركة كثيرًا أثناء تناول الطعام فقد يكون ذلك علامة على الارتداد «الرغبة فى التكريع»، أما إذا كان عمر الطفل أكبر من شهرين، فإن هذه الحركة تشير عادةً إلى التعب والمزاج السيئ.

  • تدوير رأسه

هذه حركة مهدئة للطفل، قد يقوم بذلك قبل النوم أو عندما يكون حوله أشخاص مجهولون.

  • حك أذنه

فى معظم الحالات، تُظهر هذه الحركة أن الطفل يستكشف جسده، ولكن يجب عليك استشارة الطبيب إذا كانت هذه الحركة يتبعها البكاء والتكرار فى كثير من الأحيان.

  • إحكام قبضته

هذه علامة على الجوع، فإذا تمكنت من ملاحظة ذلك فى الوقت المناسب، فيمكنك منع البكاء عن طريق إطعامه.

  • رفع رجله

هذه علامة على المغص وآلام البطن، حيث يحاول الطفل تخفيف الألم بشكل غريزى.

  • هز ذراعه

هذه الحركة تعنى أن الطفل أصيب بالخوف، ويمكن أن يثير الصوت العالى أو الضوء الساطع أو الاستيقاظ المفاجئ رد الفعل المروع هذا، فى هذه الحالة يحتاج الطفل إلى الراحة.

الأصوات التى يصدرونها

تعمل طبيبة الأطفال الأسترالية بريسيلا دونستان على دراسة أصوات الطفولة المبكرة (من عمر 3 إلى 4 أشهر) لأكثر من 20 عامًا حيث قامت بمشاركة الآلاف من الأطفال من جنسيات مختلفة فى تجاربها، وتعتقد بريسيلا أن الأصوات الأساسية التى يصدرها الأطفال ثابتة ولا تختلف من بلد لآخر.

ويشمل قاموس الأصوات الرئيسية ما يلى:

  • «Neh» – أنا جائع!

يتم إنتاج هذا الصوت عندما يدفع الطفل لسانه إلى أعلى سقف فمه وينجم عن رد الفعل المص.

  • «Eh» – سأعمل التجشؤ!

يتشكل هذا الصوت عندما يبدأ الهواء الزائد فى مغادرة المرىء ويحاول الطفل إطلاقه من فمه.

  • «Owh» – أنا متعب وأرغب فى النوم!

ينتج الطفل هذا الصوت عن طريق طى شفتيه قبل التثاؤب.

  • «Heh» – أنا أشعر بعدم الارتياح!

الأحاسيس اللمسية غير المألوفة تجعل الطفل يتحرك، ويرعش يديه ورجليه، وتساهم كل هذه الحركات فى إنتاج هذا الصوت خصوصًا عندما يتم فتح فم الطفل قليلاً.

  • «Eairh» – لدى غازات وألم فى بطنى!

تتشوه الأصوات التى يصدرها الطفل وتتحول إلى أنين عندما يشعر الطفل بألم فى بطنه ويزفر بينما يحاول التخلص من الألم.