عمرو رجب: أمنيتى أن أمثل أمام الزعيم عادل إمام

 عمرو رجب.. فنان شاب بدأ يضع بصماته الفنية فى عدة أعمال، وجسد شخصيات مختلفة ومعقدة ليحجز لنفسه مكانًا وسط صفوف النجوم الشباب.. رافقته الموهبة منذ الصغر، كما أن نشأته مع شقيقه الفنان محمد رجب شجعته على الطموح والشغف بمجال التمثيل، لذا كان لـ«7 أيام» معه هذا الحوار..

كيف كانت بداياتك فى مجال التمثيل؟

بدايتى كانت منذ الصغر.. قمت بالتمثيل فى طفولتى بالإذاعة المصرية، وكان السبب فى ذلك شقيقى محمد رجب عندما وجد لدى الموهبة لأنه كان يعمل حينها ممثلاً بالإذاعة والتلفزيون، أمَّا عن بدايتى الحقيقية فكانت مع ورشة عمل المخرج خالد جلال بمركز الإبداع، وكان أول عمل لى فى مسلسل قضية نسب مع الفنانة عبلة كامل، ثم مسلسل أدهم الشرقاوى مع شقيقى محمد رجب، ثم اتَّجهت إلى السينما فى فيلم المش مهندس حسن، ومسلسل العار، ومسلسل الأخت تريز وكان يعتبر دور بطولة، ومسلسل بدون ذكر أسماء لوحيد حامد، ورقم مجهول مع أحمد نادر جلال، وأخيرًا فيلم بيكيا المنتظر عرضه فى عيد الأضحى.

وما معايير اختيارك للأدوار؟

أهم شىء أن يكون الدور مؤثرًا فى العمل بغض النظر عن حجم الدور وعلى سبيل المثال دورى فى مسلسل رقم مجهول فلقد قمت بدور شقيق يوسف الشريف صاحب الرقم المجهول والذى كان يعانى من مرض نفسى وكان محور أحداث المسلسل حتى تم الكشف عن هويته فى النهاية.

وماذا عن دور شقيقك الفنان محمد رجب فى مسيرتك الفنية؟

محمد شقيقى الأكبر دائمًا يحفزنى ويقوم بتشجيعى، بالإضافة إلى أنه دائمًا ما يقدم النصيحة لى عند اختيار الأدوار، وأيضا يشرح لى بعض الملاحظات فى العمل.

كيف يكون لوكيشن التصوير معه بما أنك شقيقه؟

دعينى أخبرك أننى أنسى تمامًا أنه شقيقى أثناء تصوير أى عمل معه حتى أتمكن من القيام بدورى وتمثيله على الوجه الأمثل، خصوصًا أن محمد شخصية جادة جدًّا أثناء التصوير ويهتم بجميع التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة.

وما الأعمال التى تعتبرها بصمة فى مشوارك الفنى؟

مسلسل من دون ذكر أسماء، حيث كان المسلسل عبارة عن 3 قصص، وكنت بطل إحدى هذه القصص، وقد تم اختيارى من قبل المخرج تامر محسن، ومسلسل رقم مجهول لأن الشخصية التى قمت بتجسيدها كانت مُعقدة بسبب المعاناة من المرض النفسى.

وماذا عن اختيارك لفيلم بيكيا؟

أقوم بتجسيد شخصية ضابط شرطة، ولقد قام باختيارى المخرج محمد حمدى.

من الفنان الذى تتمنى التمثيل أمامه؟

الزعيم عادل إمام فهو أيقونة للفنان العبقرى، ومنذ طفولتى متابع جيد لأعماله الفنية، فكنت أهرب من المدرسة لمشاهدة أفلام عادل إمام فى السينما.