فارس مهرجان القاهرة السينمائى الدولى

مُنذ اثنين وأربعين عامًا انطلق مهرجان القاهرة السِّينمائى الدولى فى عاصمة السِّينما بالعالم العربى، على يد الجمعيَّة المصريَّة للكُتَّاب والنُّقَّاد السِّينمائيين برئاسة الكاتب الرَّاحل كمال الملاخ، ولسنوات عديدة كان منَصَّةً سينمائيَّةً مُهمَّةً، وبالطبع مَرَّ بظروفٍ عصيبةٍ على مدار تاريخه هَزَّت من مكانته؛ منها مثلاً توقُّفه لدورتين بسبب الاضطرابات التى حدثت فى السَّنوات الماضية.

لكن الاستعدادات الجارية احتفاء بالدَّورة الأربعين من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى تُنبئ بدورةٍ مُميَّزةٍ تليق بتاريخ مهرجان عظيم عمل صُنَّاعه لسنوات على الإبقاء على قيمته ومكانته بقدر الإمكان، وعلى رأسهم النَّاقد الكبير يوسف شريف رزق الله، أحد الأعمدة الرَّئيسيَّة لهذا المهرجان الكبير، والذى لا يخفى على أحدٍ من العاملين فى المهرجان مدى حُبِّه وتفانيه فى العمل لمهرجان القاهرة السِّينمائى الدولى، والإعلاء أكثر من اسمه، وأن يكون مُمثلاً مُشرِّفًا بين أقرانه من المهرجانات الأخرى فى المنطقة، فحتى وهو مريض يتصل يوميًّا ليتابع تفاصيل العمل بالمهرجان وآخر التَّطورات، ويُشجِّع أفراده الذين يعملون بكَدٍّ من أجل المهرجان.