فندق سوفيتيل ليجيند أولد كتراكت أسوان.. فخامة أسطورية

أستمد فندق كتراكت أسوان اسمه من الصخور الجرانيتية الضخمة المنتشرة فى النيل في هذه المنطقة، وصمم الفندق على كتله صخرية مما يتيح للنزلاء التمتع بمظهر النيل المتجه إلى الشمال.

ظهر أول إعلان عن الفندق في صحيفة الاجيبشان جازيت يوم 11 ديسمبر 1899، وكان وقتها يستوعب 60 ضيفا مقيما، وتاريخ فندق كتراكت يقول أنه مع امتداد خط السكة الحديدية إلى أسوان زاد عدد الزائرين إليها؛ فكان من الضروري إيجاد فندق ليستوعب عدد الزائرين المتزايد.

وبناء على ذلك توافد الزائرون من كل أنحاء العالم بعد أن اكتسب الفندق سمعه عالمية من خلال موقعه المميز وطرازه المعماري الفيكتوري الانجليزي والذي لم يخل من الفن المعماري الإسلامي والأندلسي الظاهر في القبة التي ترتفع لـ 75 قدماً، بالإضافة إلى الأعمدة المستوحاة من مدفن السلطان قلاوون وزخارفه المقتبسة من مسجد أحمد بن طولون .

وفى 1902 حضر الخديوي عباس حلمي حاكم مصر والدوق كونوت الابن الثالث للملكة فيكتوريا واللورد ويلي كرزمر والشاب الصغير وينستون تشيرشل وتم افتتاح المطعم الرئيسي للفندق.

وما يميز الفندق ذلك التراس الواسع البديع الذي يسمح لرواده بأن يشاهدوا غروب الشمس من الساعة الرابعة عصراً حتى الساعة السابعة مساءاً، وهناك بعض النزلاء الذين داوموا الحضور للفندق منذ أكثر من 20 عام للاستمتاع بمنظر الغروب الخلاب.

فندق كتراكت أسوان بما فيه من مسرح للطبيعة الساحرة ومطعم تاريخي وتراس يحمل الجالس فيه إلى قلب مشهد غروب الشمس؛ مازال نابضاً يتحدث وينشد عن روعة الماضي ويبهر رواده ونزلائه في الحاضر ويتجدد ويتطور ليواكب المستقبل. وقد تم غلق الفندق عام 2008 ليخضع لأكبر واهم عملية تطوير وتجديد أنقذت هذا الفندق العريق من الأنهيار وتم إعادة افتتاحه فى نوفمبر 2011 ليكون واحدا من اهم فنادق العالم.

لقد وضعت سوفيتيل ثقتها فى مصممة الديكور العالمية و فنانة المعمار الفرنسية «سيبيل دى مارجيري» ، لتمذج الابداع الفرنسي بروعة الارث الحضاري للمبنى الأصلى و الذى صمم على الطراز الفيكتورى… مع الأخذ بالاعتبار قيمة الفندق التاريخية لضيوفه و زائريه على مدار مائة عام من الروعة. و لقد نجحت «دي مارجيري» أن تعيد احياء الاسطورة و تخليدها للأبد.

يقدم فندق « سوفيتيل ليجيند أولد كتراكت» تجربتين فريدتين للضيافة و هما القصر و جناح النيل. يحتوي قصر الكتراكت الأصلي على ستة و سبعين غرفة و جناح، أكبرهم جناحي «أجاثا كريستي» و «سير ونستون تشرشل» و اللذان يمتاذا بشرفاتهما الواسعة. جميع الغرف و الأجنحة بالقصر، و التى يبلغ عددها خمسة و أربعون جناحاً، مصممة على الطراز الفيكتوري و تمتاز بمساحاتها الكبيرة و المستغلة بعناية،

هذا بخلاف بهو القصر الرائع و المستوحى من المعمار البيزنطي. و بجوار القصر، تنسجم عصرية التصميم بالتراث الشرقي فى جناح النيل، و الذي يعد ترجمة ملموسة للرفاهية، مقسمة الى تسعة طوابق و تشمل اثنان و ستون غرفة و جناح… أشهرها و أكبرها جناح «ونستون تشرشل». تتمتع جميع الغرف بالاطلالة الساحرة للنيل و ضريح أغاخان و القصر.

يأتى سوفيتيل ليجيند أولد كتراكت أسوان ليقدم مائة و ثمانية و ثلاثون غرفة، من ضمنها اثنان و ثمانون جناحاً، مقارنةً بمئتان و خمسة و سبعون غرفة تشمل خمسة و اربعون جناحاً قبل التجديدات

ومن أشهر نزلاء الفندق الكاتبة العالمية اجاثا كريستي، وكتبت في الفندق روايتها الشهيرة «جريمة على النيل» وتم تصوير الفيلم أيضا في الفندق، ولا يخفى على أحد متعة ملك مصر والسودان – الملك فؤاد – بالنزول بالجناح الملكي للفندق، وأيضاً مصطفى النحاس باشا رئيس وزراء مصر. ومن المشاهير أيضا أغاخان الذي واظب على زيارة الفندق سنوياً للعلاج من الروماتيزم، بل وقضى شهر العسل بالجناح الجنوبي من الفندق، بل ووصل عشقه للفندق بطلبه بأن يدفن في أسوان.