كيف تتفادى حوادث السيارات ليلاً؟

هل تعلم أن أكثر من 40% من جميع حوادث السيارات القاتلة تحدث فى الليل؟ خطر حدوث حادث مميت أكبر بثلاث مرات فى الليل، وفقًا لأبحاث مجلس السلامة القومى، فقد تكون القيادة فى الليل خطيرة ومرهقة عندما تكون هناك صعوبة فى الرؤية، ولكن قراءة المعلومات التالية بعناية، يُمكنها أن تنقذ حياتك، وحياة أصدقائك وعائلتك.

غالبية السائقين فى جميع أنحاء العالم يشعرون بصعوبة فى القيادة ليلاً بسبب وَهج انعكاسات الأضواء الأمامية الساطعة من المصابيح الأمامية من مركبة قادمة يُمكن أن يؤدى إلى إضعاف رؤية السائق أثناء حركة المرور، حتى مع المصابيح الأمامية ذات الشعاع العالى، وتقتصر الرؤية على حوالى 250 – 500 قدمًا للمصابيح الأمامية العادية، ما يوفر وقتًا أقل لتفادى أى عارض فى الطريق، خاصة عند القيادة بسرعات أعلى، فضلاً عن أن نسبة حوادث السيارات القاتلة التى تحدث فى الليل عالية جدًّا بسبب ضعف القيادة. حتى مع وجود حركة مرور أقل بنسبة 60٪ على الطريق ليلاً، أضف إلى ذلك وجود عدد من السائقين المراهقين عديمى الخبرة خصوصا فى ليالى الجمعة وعطلات نهاية الأسبوع.

ضوء الشعاع العالى يمكن أن يكون الشىء الأكثر إزعاجًا أثناء القيادة ليلاً، فضلا عن وجع الرأس بسبب حركة المرور المستمرة والمرتفعة فى جميع الأوقات.

نظارات القيادة يمكنها أن تمنع هذا الضوء الساطع الذى ينعكس على عينيك، وتجعله أكثر أمانًا للقيادة ليلاً، مع رؤية واضحة لتجنب آلام الرأس، وتجعل القيادة فى الليل أكثر متعة، كن جزءًا من التغيير، واجعل القيادة على الطريق ليلاً أكثر أمانًا مع نظارة القيادة الليلية، وتوفر العدسات الصفراء المتخصصة حماية 100٪ من الأشعة فوق البنفسجية، وتمنع الوهج، وتحجب الضوء، وتعزز التباين والوضوح، وتتميز بمعيار الضوء العالمى للحصول على رؤية أكثر أمانا فى الليل، واستمتع بما يمكن أن تحدثه لنا التكنولوجيا!

لا تقود السيارة إذا كنت مستيقظًا لمدة 16 ساعة أو أكثر، فيجب الحصول على 7 ساعات أو أكثر من النوم فى الليل، توقف على الطريق كل ساعتين للراحة، اسحب كرسى القيادة للخلف واحصل على غفوة إذا كنت تشعر بالنعاس.

فى المناطق غير المألوفة، يجب الاستعانة بخريطة قبل أن تذهب، لا تلمس هاتفك أو تأكل أو تشرب أو تفعل أشياء أخرى تشتت انتباهك، ويجب البقاء فى حالة تأهب طوال الوقت، فضلاً عن تخفيف السرعة التى تأتى على رأس الأولويات، مع تقليل التشتت، مثل التحدث مع الركاب أو الاستماع إلى الراديو، استشر طبيبك عن الآثار الجانبية للعقاقير الطبية، مع الحد من القيادة لساعات النهار إذا لزم الأمر.