لاستعادة حيويتك وطاقتك الإيجابية كيف تحوِّل يومك السيئ إلى جيد؟

أصبحت سُرعة وتيرة الأيام تجعلنا لا نتحكم فى السيطرة على مشاعرنا أو حالتنا المزاجية بشكل كامل، فكثيرًا ما نتعرض لتحول حالتنا المزاجية من الإيجاب إلى المزاج السيئ وأحيانًا بدون أسباب نستيقظ من النوم لدينا حالة من الإحباط المصحوب باللامبالاة، فمن منا لم يمر بأيام سيئة تعكر حالته المزاجية، يزداد فيها القلق والتوتر، وهو بالتأكيد ينقص الكثير من الحيوية والإقبال على الحياة بحب.

ومن أجل تحويل تلك الحالات السلبية التى تنتابنا إلى إيجابية، نستعرض أهم طُرق علاج التوتر والقلق واستعادة حالتك المزاجية الجيدة فى أقل وقت ممكن من اليوم، مهما كان الأمر المُزعج.

  • ممارسة اليوجا التى من شأنها العمل على التنفس بشكل صحيح، ما يقلل من التوتر، بجانب المكاسب العديدة المكتسبة والعائدة على الحياة اليومية من جعل ممارسة اليوجا أسلوب حياة.
  • السير قدمًا فى الأماكن المفتوحة بغرض الانطلاق، واستنشاق الهواء الجيد الذى يعمل على تفتيح خلايا المُخ وضخها بالأكسجين.
  • الرقص كما لو لم أحد يرانا، من أجل إخراج كل الطاقة السلبية التى تؤثر علينا.
  • ممارسة الرياضة وإن كانت فى أبسط صورها وهو الركض.
  • اللعب مع الأطفال أو الحيوانات الأليفة، وهى طريقة مُجدية جدًّا فى تحفيز الطاقة الإيجابية للإنسان الذى يتعامل فى تلك الأوقات مع الفطرة الصافية.
  • تدوين الحالة الشعورية فى المذكرة الخاصة.
  • تدوين قائمة بالأشياء التى نمتن لله على وجودها.
  • تناول مشروب يعمل هدوء الأعصاب كالشاى الأخضر أو النعناع والينسون.
  • الاستمتاع بحمام دافئ يساعد فى الاسترخاء، بجانب تهيئة الأجواء لذلك.
  • عمل ماسك للبشرة وسط أضواء الشموع والموسيقى الهادئة.
  • الاستماع إلى أغنية تحث على السعادة، أو مشاهدة فيلم كوميدى مُفضل.
  • القيام بترتيب أشياء فى المنزل أو المكتب، فذلك من شأنه العمل على الإحساس بالراحة وتقليل التوتر.
  • القيام بصناعة حلوى تحتوى على الشوكولاتة، بهدف تحسين الحالة المزاجية أيضًا.
  • تلوين بعض الرسومات فى الكتب المُخصصة لذلك.
  • ترديد الغناء والدندنة مع أغنية مُفضلة تدفعك نحو شعور جيد.
  • الترتيب لمقابلة صديق قديم.
  • الحديث مع شريك الحياة أو الصديق المُقرب من أجل التنفيس.
  • ارتداء ملابس المنزل والاستلقاء على السرير بهدف الراحة فقط.
  • إسعاد الآخرين وهو ما ينعكس على الفرد بكل تأكيد.
  • التخطيط لعُطلة نحلم بقضائها قريبًا، حتى ولو كان الأمر خياليًّا.
  • القيام بطهو أو طلب الوجبة المُفضلة.