اسألهم قبل أن تُساعدهم .. فقد يكونون غير محتاجين للمساعدة كيف نتعامل مع الأشخاص ذوى الإعاقة؟

 أطلقت مؤسسة «حلم وعزيمة» عديدًا من المبادرات المهمة لدمج الأشخاص ذوى الإعاقة فى المجتمع، وجاءت واحدة من هذه المبادرات تحت عنوان «ازَّاى أتعامل مع الأشخاص ذوى الإعاقة»، وذلك لتيسير التعامل معهم ودمجهم فى المجتمع, وتحقيق فرص عادلة لهم فى العمل، وتحقيق أقصى إمكانياتهم، وإزالة جميع الحواجز، سواء كانت اقتصادية، أو بيئية، أو اجتماعية، والتى تحد أو تمنعهم من المشاركة فى مختلف مجالات الحياة، خاصة أن نسبة ذوى الإعاقة أكثر من 14 مليون شخص فى مصر، ولدى الكثيرين منهم مهارات ومواهب وإنجازات، لذلك تقدم مبادرة مؤسسة «حلم وعزيمة» إرشادات مهمة لتوعية زملاء العمل او الدراسة، أو المقربين من الأشخاص ذوى الإعاقة، أو حتى الأشخاص الذين يملكون روح المساعدة لهم، لكنهم لا يعرفون كيفية تقديمها بشكل مناسب.

جاء فى كُتيِّب الإرشادات الصادر عن مؤسسة «حلم وعزيمة» عديد من الإرشادات المهمة لتسهيل التعامل مع الأشخاص ذوى الإعاقات المختلفة، وكيفية مساعدتهم بالطريقة المناسبة لكل إعاقة على حدة، مثل الإعاقة الحركية، والسمعية، والبصرية، والذهنية، وقد جاء ضمن الإرشادات عامل مشترك فى التعامل الجيِّد، وهو أن ترى الشخص أولاً قبل أن ترى إعاقته، وتتعامل معه على هذا الأساس، والأهم هو أن تمنحه الاحترام.


نصائح عامة

الأدوات التى يستخدمها الشخص المُعاق شىء خاص به، وممنوع أن يحركها شخص آخر من مكانها، ومن الضرورى قبل أن تساعد شخصًا معاقًا أن تسأله أولاً، فقد يكون لا يحتاج إلى المساعدة أو يحتاج إليها بطريقة معينة، وإذا تحدَّثت مع شخص معاق لابد أن أن توجه له الحديث مباشرة، وليس لشخص معه.

الإعاقة الحركية

جاء على لسان صاحب إعاقة حركية أن «الكرسى المتحرك جزءٌ مِنِّى، فأرجوك متسندش عليه أو تُعلِّق عليه حاجة، ولو أنا بستخدم عُكَّاز ومرَّة واحدة مسكتنى من غير متسألنى مُمكن توازنى يختل وأقع».


الإعاقة البصرية

ليس كل من لديه إعاقة بصرية كفيفًا، فهناك درجات مختلفة من الإعاقة البصرية، مثل ضعاف البصر، الذين قد يكونون قادرين على الرؤية حتى مسافات معينة أو بنسب معينة، فلو أردت أن تساعد شخصًا من ذوى الإعاقة البصرية فاسأله فى البداية واجعله يمسك بذراعك، ولا تشده من ذراعه، ولا ترفع صوتك وأنت تتحدث معه، فليس معنى أنه كفيف أنه لا يسمع، ثم عرِّف نفسك وأنت تتحدث معه؛ لأنه من الممكن ألا يعرفك من صوتك، ولو دار بينكما حديث فلا تنسحب قبل أن تُعرِّفه أنك ستنسحب، حتى لا يظل يتحدث معك وأنت غير موجود، ولو وصفت له مكانًا معينًا فأوضح له الاتجاه بالقول، ولا تستخدم الإشارة.

الإعاقة السمعية

كثير من الأشخاص الذين يتعاملون مع ذوى الإعاقة السمعية يرفعون أصواتهم.. فقط تحدَّث بطريقة هادئة وبطيئة، ولو أردت لفت انتباهه فضع يدك على كتفه بهدوء لتلفت نظره أو أشر له، وابتعد عن وضع شىء فى فمك وأنت تتحدث معه مثل اللبان أو السجائر حتى يستطيع قراءة الشفاه، ولو كان معه مترجم إشارة، فعليك أن توجه له الحديث، وليس للشخص المترجم.

الإعاقة الذهنية

هى بمثابة ضعف كبير أو ملحوظ فى القدرة على فهم معلومات جديدة أو مُعقَّدة أو تعلُّم تطبيق مهارات جديدة، ما قد يؤدى إلى ضعف قدرة الشخص على التعامل أو التصرف باستقلالية تامة، لكن على الرغم من هذا لابد أن تأخد رأيه قبل أن تأخد قرارًا بالنيابة عنه، وعليك أن تعرف أن الروتين بالنسبة لذوى الإعاقة الذهنية شىء مهم، ولو غيَّرت أماكن الأشياء فسوف يحتاج لوقت طويل حتى يتأقلم على الوضع الجديد.