عمره 19 عامًا وحاز العديد من البطولات فى السباقات لاندو نوريس يتحدث لـ«7 أيام» عن مشاركته بمسلسل نتفلكس الجديد عن الـFormula 1

 لم يتجاوز عامه العشرين واستطاع متسابق السَّيارات البريطانى لاندو نوريس أن يحقق الكثير من الإنجازات فى عالم سباقات الـFormula 1 لفريق «ماكلرين»، وقد تحدث لـ«7 أيام» -عبر الهاتف- عن تحمسه لعرض المسلسل الوثائقى الجديد Formula 1 الذى أنتجته «نتفلكس»، وبدأ عرضه على شبكتها فى الثَّامن من شهر مارس الحالى، ويتمنَّى نوريس أن يعرف الجمهور من خلال المسلسل الوثائقى ما يدور خلف كواليس سباقات الـformula 1 من تعبٍ وجهدٍ مبذولين.

 بدأت تلك الهواية فى سنٍ صغيرةٍ جدًّا، وقد اختبرت نجاحات وإخفاقات تلك الرِّياضة، فما الجانب العاطفى لتلك الرِّياضة؟ وكيف أثَّرت على شخصيتك؟

بدأت فى سنٍ صغيرةٍ جدًّا، وكان لدىَّ الكثير لأتعلمه، والشَّىء الوحيد الذى يجعلنى سعيدَّا الفوز، ولذلك فى أى مرة لا أفوز فيها أشعر بالحزن الشديد، ولكن من تجربتى فى الـFormula 1 تعلمت كيف أتعامل مع فكرة عدم الفوز وعدم الحصول على ما أريد، ولا أعتقد أن الـFormula 1 غيَّرت فى شخصيتى كثيرًا ولكنها جعلتنى أتعلَّم كيف أتقبَّل الخسارة.

من أكثر الأشياء التى تجعلنى أشعر بشعورٍ رائعٍ هو الفوز أنا وفريقى  

هل تتوقف إذا تعرَّض منافسك لحادث أثناء السِّباق؟

بالطَّبع.

ما الذى يجعلك تشعر بالقوة وكيف تشحن شغفك بالرِّياضة؟

من أكثر الأشياء التى تجعلنى أشعر بشعورٍ رائعٍ هو الفوز أنا وفريقى، وأن أجعل فريقى سعيدًا، وبالنسبة لشغفى بالسِّباق فهو عالٍ جدًّا، وأعتقد أن شغف معظم سائقى سيارات السِّباق بالرِّياضة عالٍ جدًّا أيضًا.

كيف تتعامل مع الضُّغوطات أثناء السِّباق وأيضًا أثناء التَّدريب؟

أعتقد أن الموضوع متعلقٌ بالخبرة، فكلما زادت التَّجربة تعلمت التَّكيُّف مع الضُّغوطات، ولكن بالنسبة لى فالشَّىء الأهم هو أن أحاول ألا أفكر فى الضَّغوطات، وألا أبالى بكل الأعين التى تشاهدنى، فقط أفكر فيما علىَّ فعله، وأنا أفعل كلَّ ما بوسعى.

ما أول فكرة خطرت ببالك عندما سمعت عن فكرة المسلسل الوثائقى؟

رأيتها فكرةً جيدةً جدًّا للجميع أن يفهموا أكثر ويحيطوا بكل ما يحدث فى حلبة السِّباق وخلف الكواليس قبل السِّباق، وهذا جيد أن يُتاح للجمهور رؤية ذلك، فلا يتسنَّى لكثيرين معرفة ما يدور خلف كواليس الـFormula 1.

ما ترتيباتك الخاصَّة التى تقوم بها قبل السِّباق غير التَّمرينات بالطَّبع؟

ليس لدىَّ شىءٌ خاصٌّ أفعله، فقبل أىِّ سباقٍ ألتقى أنا وأعضاء الفريق للتَّرتيب له.

ما الرِّسالة التى تريد توصيلها من خلال المسلسل الوثائقى؟

ليس لدىَّ رسالة خاصة أريد توصيلها للجمهور، ولكن أتمنى أن نشارك الجميع كم الجهد والتَّعب المبذولين، وكم الأفراد الذين يعملون مع كل فريق، وأيضًا العمل المبذول على كل سيارة وكل سائق من المتسابقين فى الـFormula 1.