تغيُّرات جسدية وعقلية ماذا يحدث لك عندما تفقد الوزن الزائد؟

فى كل 10 أرطال من الدهون التى تخسرها يتم إخراج 8.4 رطل منها فى الهواء عن طريق الزَّفير، والباقى يتحول إلى عَرَق، ودموع، وبول، لكن الوزن الزائد الذى تفقده ليس فقط عبارة عن دهون البطن، أو الدهون التى تريد أن تخسرها، ففى أغلب الأحيان تحدث أشياء لا تتوقعها، فإن جسمك يمر بالكثير من التغيرات أثناء فقد تلك الدهون.

تعرض «7 أيام» التغيُّرات فى جسدك وعقلك عندما تفقد الوزن الزائد.

يرتفع مستوى الطاقة لديك

أول شىء تُواجهه بعد التخلص من بعض الوزن الزائد هو زيادة كبيرة فى الطاقة، والسبب بسيط للغاية، فكلما قل وزنك زادت الطاقة التى توفرها للقيام بأشياء أخرى مهمة، بالإضافة إلى ذلك يحسن فقدان الوزن كفاءة الأكسجين، لذلك لن تجد نفسك تلهث بعد الآن عند صعود الدَّرَج أو محاولة اللحاق بالحافلة.

يُحسِّن الذاكرة الخاصة بك

دماغك أيضًا يستفيد من فقدان الوزن، حتى أن بعض الدراسات أظهرت أن التخلص من الدهون الزائدة يمكن أن يحسن قُدراتك الإدراكية المتعلقة بالتخطيط والاستراتيجيات والتنظيم، فبعد فقدان الوزن يصبح الدماغ أكثر نشاطًا أيضًا عند تخزين الذكريات الجديدة، وبالتالى يحتاج إلى موارد أقل لاستعادة المعلومات الضرورية.

بشرتك تُصبح أكثر وضوحًا

توفر رحلة إنقاص وزنك مميزات أخرى، فأنت لا تشعر بالصحة فقط، ولكن أيضًا تبدو أكثر احتمالاً، فإن الناس الذين قرروا أن يعيشوا أسلوب حياة أكثر صحة وفقدوا وزنهم الإضافى لاحظوا تغييرات هائلة فى مظهرهم، فيتطهر جلدهم ويتوقف عن التقشير، ويصبح الشعر أكثر كثافة، وتصبح الأظافر أقوى.

تُزيل العبء من على رُكبتيك

إن فقدان رطل واحد من وزن الجسم يقلل من الضغط على مفاصل الركبة، فقط تخيل مدى امتنانك لركبتك إذا قمت بتحريرها من هذا العبء، بالإضافة إلى ذلك، فإن فقدان الوزن، يمكن أن يقلل من أيضًا من أعراض التهاب المفاصل وأمراض المفاصل الأخرى.

الحساسية تصبح أقل تأثيرًا

الوزن الزائد يزعج الجهاز التنفسى الخاص بك، وإذا كنت غالبًا ما تُعانى من الحساسية الموسمية، فإن الوزن الزائد يؤدى فقط إلى تفاقم الأعراض، ولكن عندما تصبح أرفع تبدأ فى مواجهة الحساسية لأن قنوات التنفس تصبح واضحة، فى بعض الحالات قد تتمكن حتى من التخلص من جهاز الاستنشاق الخاص بك وتجنب تناول حبوبك الموسمية المُعتادة.

تُصبح قدماك أصغر

عندما تفقد الوزن الزائد تفقد الدهون من جسمك بالكامل، وهذا يشمل قدميك كذلك، ولذلك لا داعى للذعر عندما تبدأ الأحذية المفضلة لديك فى الانزلاق من قدميك، وبدلاً من ذلك كن سعيدًا لأنه أصبح من الأسهل الآن أن تختار الحذاء الذى تريده دون قلق من الحجم، ولا تنسْ أن تعيد تغيير حجم خواتمك، فستصبح أصابعك أقل حجمًا.

تُصبح أكثر حساسية للبرد

كلما تخسر رطلاً من وزنك، تفقد حرفيًّا الدهون العازلة التى تغلف جسمك وتبقيها دافئة، ومن دون هذه الطبقة الإضافية يصبح جسمك أكثر حساسية للتغيرات فى درجة الحرارة، خاصة فى الطقس البارد، وكما يوجد سبب آخر لتبدأ الشعور بالبرد وهو أن معدل الأيض الخاص بك يتباطأ ويحاول جسمك الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الطاقة لأنه لا يحتوى على الكثير من السعرات الحرارية الإضافية بعد الآن.

يتغيَّر ميعاد الدورة الشهرية الخاص بكِ

بالنسبة للمرآة ترتبط مستويات الهرمونات بوزن الجسم، لذلك عندما كسب أو فقدان الوزن، يتغير نظام الغدد الصماء الخاصة بكِ، وهو ما قد يؤدى الى ارتفاع أو انخفاض مستويات هرمونى الإستروجين والتستوستيرون، وبسبب هذا التغيير لا تنتظم الدورة الشهرية، وقد يسبب أيضًا تقصير أو أطاله الدورة الشهرية.

لا تُصاب بالصداع كثيرًا

على الرغم من أن السمنة لا تسبب الصداع بشكل مباشر، فإنها تزيد من خطر حدوث الصداع النصفى بنسبة 50 بالمائة، فقد ثبت فى بعض الأبحاث أن الخلايا الدهنية تزيد من كمية الالتهاب فى جسدك، وفى بعض الحالات يمكن أن يسبب هذا الصداع النصفي، وهذا هو السبب فى أن فقدان الوزن قد يقلل من شدة الصداع وفرصة فى الظهور.

 تزيد شهيَّتُك

عندما تخسر وزنك، فإن ذلك يُقلل من مستويات اللبتين، وهو هرمون يتم إطلاقه بواسطة الخلايا الدهنية التى ترسل إشارات إلى عقلك بأنك مُمتلئ، بينما يُحاول جسمك إعادة مستويات اللبتين إلى طبيعتها، يمكن أن يؤدى فقدانه إلى زيادة الشهية والرغبة القوية فى تناول الأطعمة الدهنية وذات السعرات الحرارية العالية، ولكن لا تستسلم ستختفى هذه الرغبة الشديدة عندما يعتاد جسمك على أسلوب الحياة الجديد.

توقُّف الشَّخير

اكتشف الباحثون أن فقدان 5 بالمائة من وزن جسمك يمكن أن يساعدك على النوم بشكل أفضل وأطول خلال الليل، وتبين أن فقدان الوزن يقلل من الوزن الزائد حول عنقك الذى عادة ما يحجب مجارى الهواء العلوى ويزيد من أعراض انقطاع النفس أثناء النوم والشَّخير.