متسابقو 50 دولة يركضون فى قلب التاريخ ماراثون الأهرامات ضربة البداية للسياحة الرياضية فى مصر

لطالما كانت الرياضة سببًا فى إسعاد الملايين، بتحقيق الميداليات والكئوس وباستمتاع الجماهير العريضة بروعة الأداء، ولكن هنا الوضع مُختلف، فبالإضافة إلى إسعاد الناس والفوائد الصحيَّة الكثيرة للرياضة، فهى أيضًا أداةٌ فاعلةٌ فى الترويج بمختلف أنواعه، وكان هذا ما اعتمدت عليه «تراى فاكتورى» بمشاركة «نيوبالانس» فى الترويج للسياحة المصرية، من خلال إقامة أول ماراثون فى تاريخ مصر داخل منطقة الأهرامات بالجيزة.

أُقيم ماراثون الأهرامات يوم 15 فبراير 2019، تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة، ووزارة الآثار، بحضور 3000 مُشترك، من خمسين جنسية مختلفة، وذلك فى نسخته الأولى، وتضمنت الجنسيات المشاركة بالماراثون ﻣﺻر، وأﻣرﯾﻛﺎ، وإﻧﺟﻠﺗرا، وﻓرﻧﺳﺎ، وروﺳﯾﺎ، وأﻟﻣﺎﻧﯾﺎ، وإﯾطﺎﻟﯾﺎ، واﻟﻧﻣﺳﺎ، وﻛﻧدا، وأﺳﺗراﻟﯾﺎ، والبرﺗﻐﺎل، واﻟﺻﯾن، واﻟﯾﺎﺑﺎن، وﻣﺎﻟﯾزﯾﺎ، وإﺳﺑﺎﻧﯾﺎ، بالإضافة إلى مشاركة من الدول العربية تمثلت فى ﻟﺑﻧﺎن واﻟﻣﻣﻠﻛﺔ العربية اﻟﺳﻌودﯾﺔ، واﻷردن، وﻓﻠﺳطﯾن، واﻟﻛوﯾت، واﻟﺑﺣرﯾن، واﻟﻣﻐرب.

أخذ الماراثون المُشتركين من العدَّائين من نقطة البداية بين الأهرامات كإسقاطة على الركض بين الزمن والتاريخ العريق لمصر، حيث تقف الأهرامات شاهدًا على تلك الحضارة بعراقتها وأصالتها على مرِّ العُصور، وتستند مصر منذ فجر التاريخ على الحضارة الفرعونية؛ أصلها وقلبها الذى يظل نابضًا وباقيًا بقاء الحضارة الإنسانية، ومن هنا جاءت فكرة الماراثون للترويج للسياحة المصرية من قلب حضارتها، أسوةً بسباقات العالم، والتى تجعل أشهر معالمها مضمارًا لسباقاتها.

كان كل هذا ما أكدَّه أيمن حقى، المؤسس والرئيس التنفيذى لشركة تراى فاكتورى، قائلاً: «إن إقامة هذا الماراثون لأول مرة داخل منطقة أهرامات الجيزة حلمٌ سعينا كثيرًا من أجله، ونأمل أن يتحول إلى حدث رياضى عالمى، يأتى إليه السياح من جميع أنحاء العالم، ليتسابقوا وسط تاريخ مصر العظيم»، وأضاف: «مصر تخطو خطى إيجابية وتسعى جاهدةً لتضع نفسها على خريطة السياحة الرياضية العالمية، ونحن فخورون كل الفخر دائمًا بمساهمتنا البسيطة فى تنشيط السياحة الرياضية فى مصر، من خلال السباقات التى ننظمها على مدار السنة».

كانت «تراى فاكتورى» قد أقامت مؤتمرًا صحفيًّا لافتتاح الماراثون والتعريف به، والذى بدأ بالكلمة الافتتاحية لأيمن حقى مؤسس «تراى فاكتورى»، ناقلاً من خلالها رؤية الشركة وتطلعها ليكون هذا الماراثون بداية جديدة لتاريخ السباقات الرياضية فى مصر، وليكون ماراثون الأهرامات هو المستقبل الرَّسمى لمصر، فى ظل وجود شراكة مع «نيو بالانس»، الشريك الاستراتيجى لأشهر الماراثونات العالمية بما يُعزِّز من إمكانية تحقيق هذا الهدف، الذى تسعى «تراى فاكتورى» لتحقيقه.

كما أعلنت «تراى فاكتورى» خلال المؤتمر عن شراكتها مع جمعية كونترول، التى تعمل على التوعية ومحاربة مرض السكر، والتوعية أيضًا بأهمية ممارسة الرياضة.. تلك الخطوة التى جاءت تماشيًا مع سياسة الشركة فى أن تكون عضوًا نشطًا فى المجتمع، من خلال السباقات التى تُنظمها الشركة وجمعية كنترول.

لذلك، جاء الماراثون ليروِّج عن السياحة المصرية بالإضافة إلى التوعية ضد مرض السكر، أحد أكثر الأمراض شيوعًا فى مصر، والذى يصيب أكثر من 15 % من المُجتمع المصرى، كما يُساهم الماراثون فى جمع الأموال لدعم الجمعية من خلال بنك التعمير والإسكان الرَّاعى للماراثون.

تُساهم الشركة من خلال الماراثون أيضًا فى توعية المجتمع، ليس فقط فيما يخص مرض السكر، وتنشيط السياحة، إنَّما أيضًا فى رفع حس المسئولية المدنية للمشاركة فى نشر التوعية على جميع المستويات، بطرق مختلفة، وتدعم مناطق أخرى، بما يجعل الهدف مزدوجًا والجهد واحدًا, وهذا ما تسعى «تراى فاكتورى» إلى تحقيقه فى ظل دورها المجتمعى، ولتكون قدوةً للشركات الأخرى بالتعاون مع المنظمات الداعمة للأنشطة المجتمعية لرفع كفاءة خدماتها بجميع أنواعها ومستوياتها.

شملت المسافة التى قطعها العداءون فى ماراثون الأهرامات 10 كيلومترات و21 كيلومترًا و42.2 كيلومتر، تبدأ وتنتهى جميعها داخل منطقة الأهرامات.

كانت أجواء الماراثون مُلهمةً ونشطةً للغاية، حيث استطاع العداءون على اختلاف جنسياتهم التعرف على الحضارة المصرية أثناء الرَّكض فى منطقة الأهرامات، ما أضاف روحًا تاريخيةً، محملة بالحضارة الفرعونية العظيمة، ما كلل جهود شركة تراى فاكتورى بالنجاح وبلوغ الهدف الأول؛ وهو جعل ماراثون الأهرامات يحمل أهدافًا ورسائل مُختلفة لمرضى السكر، ولكل العالم الذى لا يمل زيارة الأهرامات، ولكل من يحمل محبةً لمصر.

الجدير بالذكر أن «تراى فاكتورى» شركة مصرية لإدارة وتنظيم الأنشطة الرياضية المتخصصة فى رياضات التحمل والرياضات المتنوعة، التى نجحت خلال فترة قصيرة فى تحقيق انتشار كبير كمُنظم للفعاليات الرياضية، التى تشمل سباقات متنوعة كرياضات الجرى، والرماية، والسباحة، والدَّراجات، كما نجحت فى اجتذاب أكبر عدد من الأجانب والمصريين من داخل وخارج مصر للمشاركة فى مختلف السباقات من خلال مؤسسيها أيمن حقى ومحمود عبدالحكيم، بهدف نشر رياضات التحمل.

شملت الفعاليات الرياضية التى نظمتها «تراى فاكتورى» خلال العام الماضى سباقات بالقاهرة وسهل حشيش وأسوان والإسكندرية والسَّاحل الشمالى، إلى جانب تمثيل مصر بسباقات «الأيرون مان» وسباقات الماراثون العالمية.