تعرف على الأسباب ما العمر الذهبى للرجل والمرأة؟

البعض يعتقد أن فترة الشباب هى الفترة الأفضل التى يستمتع بها الإنسان، لما تمتاز به فترة العشرينات والثلاثينات من طاقة وحيوية، وحب للحياة وانطلاق، ولكن يبدو أن كل تلك الصفات المرحلية جاءت بنتائج على غير المتوقع، وهو ما سنوضحه بالأسباب فى هذا التقرير الذى نتناول فيه العمر الذهبى للرجال والنساء وكيف يستفيد كل منهما من تلك الفترة.

العمر الذهبى للرجل

تؤكد مُعظم دراسات المُختصين أن فترة الخمسينات هى العُمر الذهبى للرجل، وأفضل فتراته على الإطلاق، لما لها من خصائص ومميزات تختلف عن غيرها من المراحل العمرية التى تسبقها، فتلك الفترة من عُمر الرجل تجعله أكثر سعادة لما يتمتع به من طاقة إيجابية، وصل إليها بعد هذا العُمر.

  • التحرر من الكثير من المسئوليات التى طالما كانت مُقيدة فى مرحلة الشباب، يُعطى الفرصة والمساحة من أجل التغيير المُستمر وتجارب المُغامرات.
  • إدراك أن العُمر قد مضى بحلوه ومُره يُساعد على استغلال كل لحظة بعد ذلك بكل صدر رحب ورغبة فى البُعد عن كل ما يُعكر صفو الحياة.
  • السلام الداخلى من المُفترض أن يكون فى أقصى مراحلة عما سبق، وفُرصة الراحة والاستمتاع بالنوم الكافى أو حتى التجول بملابس المنزل، كل هذا يجعل الابتسامة رغم أى شىء فى الحياة «شعار المرحلة».

العمر الذهبى للمرأة

بالنسبة للمرأة فالعُمر الذهبى لها يكون فى آخر الثلاثينات، وبداية الأربعينات، حيث تتمتع حواء فى تلك الفترة بأقصى مراحل الجمال والأنوثة، وتعود أسباب تألق الجنس الناعم بعد إنهاء مرحلة منتصف العُمر مُباشرةً لعدة عوامل منها مثلاً:

  • الثقة فى النفس التى تصل لها المرأة فى تلك المرحلة تنعكس إيجابيًّا على علاقاتها العاطفية وبالتالى على إثارتها وجاذبيتها.
  • المرأة فى تلك الفترة العُمرية تُصبح لديها الخبرة والمهارات الكافية للتعامل مع الرجل بسهولة، ما يُقلل من ضغوطاتها النفسية التى تنعكس سلبًا على مظهرها العام، وجاذبيتها، وصحتها النفسية فى المقام الأول.

فى النهاية، اختلفنا أو اتفقنا مع تلك الأبحاث، فإنها يجب أن تبقى محل اهتمام لأن دراستها تم إجراؤها على مدار 30 عامًا، للوقوف على أدق النتائج التى رصدناها لكم.