محمد حفظى رئيسًا لمهرجان القاهرة السينمائى

 أصدرت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، قرارًا بتعيين المنتج والسيناريست الشاب محمد على حسن حفظى (محمد حفظى) رئيسًا لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الـ40، وتعيين الناقد والإعلامى يوسف شريف رزق الله مديرًا فنيًّا للمهرجان.

وجاء فى البيان الصادر عن وزارة الثقافة، أن الاختيار يهدف إلى ضخ دماء جديدة فى إدارة المهرجان، ما ينعكس بالإيجاب على الحياة الفنية والثقافية فى مصر، وذلك نظرًا لما يمتلكه حفظى من رؤى إبداعية وأفكار مبتكرة ومتجددة على المستويين الفنى والإدارى، إضافة إلى علاقاته الفنية القوية إقليميًّا وعربيًّا ودوليًّا.

يُذكر أن محمد حفظى درس الهندسة فى لندن، ونجح خلال عقد واحد من الزمن أن يثبت نفسه كأحد أبرز كُتَّاب السيناريو والمنتجين الشباب فى العالم العربى، حيث اختارته مجلة سكرين إنترناشونال ضمن قائمة قادة المستقبل لعام 2013 فى فئة المنتجين، ليكون العربى الوحيد الذى تضمنته القائمة كأحد أكثر صنَّاع السينما تأثيرًا فى العالم العربى، بدأ محمد حفظى مجال الكتابة بسلسلة من الأفلام الناجحة مثل السلم والثعبان (2001)، وتيتو (2004)، وملاكى إسكندرية (2005) الذى نال عنه جائزة أفضل مؤلف فى مهرجان المركز الكاثوليكى للسينما 2005، و«45 يوم» الذى حصل على جائزة أفضل مؤلف فى مهرجان أوسكار السينما المصرية 2007، والتوربينى (2007)، ووردة (2014)، كما شارك فى كتابة وإنتاج الفيلم الروائى من «ألف إلى باء» الذى شهد تعاونًا بين فريق من كبار صناع السينما العربية فى مصر، والإمارات ولبنان، وعُرض فى افتتاح مهرجان أبوظبى السينمائى عام 2014.

أسس محمد حفظى عام 2005 شركة لتطوير السيناريو والإنتاج، قدم من خلالها 19 فيلمًا فى مصر، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة بجانب العديد من الدول العربية كما شارك كمنتج منفذ فى فيلم الرعبPyramid 2014  The بالتعاون مع شركة Silvatar Media Fox International، وله العديد من المشاركات فى المهرجانات الدولية، وكان ضيفًا بندوات عديدة وعضو لجنة تحكيم فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى 2010، ومهرجان تروب فست أرابيا 2011 ومهرجان أبوظبى السينمائى فى 2012.

أصبح محمد حفظى عضوًا بمجلس إدارة غرفة صناعة السينما المصرية منذ سبتمبر 2013 ليكون بمثابة ممثل صناع السينما المستقلة فى الغرفة، كما اُختير مديرًا لمهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية والقصيرة، بداية من دورته الـ16، وتقديرًا لجهوده فى دعم وتطوير السينما المستقلة فى مصر، تم تكريم حفظى فى الدورة الثانية من موسم الفنون المستقلة بشهر فبراير 2014، كما أدار وحاضر فى ورش عمل متعلقة بكتابة السيناريو بالجامعة الأمريكية فى القاهرة.