المهندس المعمارى محمد فارس لـ«7أيام»: أحلم بتصميم بلدة صغيرة خاصَّة بى

محمد فارس مهندس معمارى تخرَّج فى جامعة القاهرة منذ 17 سنة، عمره 39 سنة.. دائمًا ما كان يحلم بأن يكون مهندس ديكور، وأن يرفع اسم مصر لمستوى آخر، وأراد أن يكسر الحدود بين الهندسة المعمارية وهندسة الديكور والـ«Landscaping» وفن التصوير، والفن عمومًا؛ لا يُريد أن يتقيَّد بمجال مُعيَّن، كل عمله تحت اسم واحد هو الفن.. لم يتوقَّف عند هذا؛ فهو يُحبُّ الموسيقى، ويعمل الآن موسيقاه الخاصة، كما يُحبُّ صناعة الأفلام، وقام بدراستها فى نيويورك.

«7 أيام» قامت بعمل جلسة تصوير خاصة لمحمد فارس فى منتجع Seashell بالساحل الشمالى، وحاورته حوارًا شيِّقًا، فى السطور التالية.

لماذا درستَ صناعة الأفلام فى أمريكا؟

درستُ هذا المجال فى «نيويورك فيلم أكاديمى» بأمريكا، وتعلَّمتُ كل شىءٍ هناك من إخراج، وإضاءة، وكتابة، وكل شىءٍ، وقد ذهبتُ إلى أمريكا لأننى أردتُ أن أُحسِّن مستوى الـ«Presentation»، أو التقديم عندى فى العمل، ولأننى أريد -إن شاء الله- أن أعمل فيلمًا جديدًا فى طريقة السَّرد، والإلقاء، والصورة، وكل شىءٍ، وعندما كنت مخرجًا فنيًّا صمَّمتُ إعلانات كثيرة من قبل؛ فأردتُ أن أكون مختلفًا فى وسيلة عرضى لمُنتَجى أو فيلمى فى يوم من الأيام، فمثلاً فى صفحتى الخاصة على الإنترنت «الويب بيج» ستُلاحظين أننى أروى قصةً من خلال صفحتى.. دائمًا أحبُّ أن أقول قصةً أو رسالةً من خلال عملى.

 

ما مصدر إلهامك وأنت تنظرُ إلى الورق الأبيض قبل التصميم؟

كلُّ شىء من بداية الـ«Brief» من العميل، وأستمع إلى العميل لأعرف ما الذى يحلم به، ودائمًا أفكِّر فى الأشخاص الذين سيسكنون هذا المنزل، كما أبحث دومًا عن طبيعة هؤلاء الأشخاص؛ ولذلك أعمل تصميمات مختلفة لكل عميل.. فمثلاً عندما تكون لديكِ قطعة أرض وتُريدين عمل تصميم هندسى مُعيَّن يجب أن تكون لديكِ قصة لتقوليها، وأن يكون لكِ مصدر إلهام من المكان نفسه، أو محيط المكان، أو الناس الذين يسكنون المكان، أو الطبيعة، وهناك آلاف العوامل الأخرى.

ما أصعبُ شىءٍ فى تصميم أى مكان؟

أصعبُ شىءٍ أن أجد منظورًا مُعيَّنًا لهذا المكان، ومن أين سأبدأ، هذا أصعب شىءٍ، والباقى أسهل بكثير؛ فمثلاً أحيانًا أرى صورًا فى خيالى مثل الفلاش، أو بريق نور، وتبدو لى فكرة مُعيَّنة، وهنا أستطيع أن أرسم، وأصمِّم، وأبدع.

هل هناك عملاء ترفض العمل معهم؟ ولماذا؟

بالطبع، لكننى لا أريد أن يأخذ أحدٌ فكرة خطأ عنِّى؛ فكل ما أستطيع قوله: إننى الحمد لله بعد فترة معينة من العمل يعلم العميل الآن كل شىءٍ عنِّى، ويأتى إلىَّ وهو يعرف عملى، وذوقى، وطريقتى.

بولو شيرت: Gucci at EGO
بنطلون: (Paul Smith (his own
نظارة: his own

ما أهمية كريم مختجيان بالنسبة لك؟

علَّمنى أشياءَ كثيرةً جدًّا فى حياتى؛ فأنا كنت شابًّا صغيرًا، ولدىَّ طموحٌ كبيرٌ جدًّا وطاقة غير طبيعية، فأعطانى خبرته، وساعدنى كثيرًا، وجعلنى أكثر رزانةً، وأعطيته الطاقة والطموح.. وبداية مشوارى المهنى كانت مع كريم مختجيان، وهو شريكى فى Alchemy.

أنت تهوى التصوير، والتصميم، والديكور، والموسيقى، فما الهواية الأقرب إليك؟

التصميم؛ فأنا أحبُّ أن أصمِّم أشياءَ مختلفةً، فمثلاً أصمِّم نظارات شمسية، وعملت خطَّ نظارات مع «بركة للبصريات»، و«C&CO»، وكان هذا الخط كلُّه من تصميمى، وتم التصنيع فى اليونان.

ما اسم النظارات الشمسية التى صمَّمتها؟

«MF»، أو «M Fares»، و«ألكيمى ستوديو»، كما يوجد Logo على المنتج، وسآخذ هذا الاسم أو الشعار «MF»، أو «M Fares» لأعمل أى منتج أريد أن أصنِّعه، وأوَّل مجموعة نظارات شمسية كان اسمها «Life Through My Eyes»، أو الحياة من خلال عيونى، والاسم له أكثر من معنى، والمجموعة كانت تُعبِّر عن هذا الاسم باختلاف الأمزجة من السعادة، والترفيه، أو الجدية، ولم تكن نظارات على الموضة؛ لأن كل مراجعى كانت من موديلات كلاسيكية بسيطة، وعملت 10 موديلات، ومن كل موديل صنَّعنا 30 أو 40 قطعة، وتم بيعها جميعًا فى شهر واحد فقط.

سمعنا أنك تحبُّ أيضًا أن تُصمِّم حفلات.. ماذا عن هذا المجال؟

لدىَّ شغفٌ أن أخلق شيئًا خياليًّا وغير حقيقى لفترة قصيرة، مثل الحلم، أو الفانتازيا، وتنسيق الحفلات أشبع هذه الرغبة لدىَّ، وصمَّمتُ واحدةً من كبرى الحفلات فى قصر المنيل، وكانت لإطلاق منتج معين، وكان عدد المدعوِّين فى الحفلة 2000 شخص، وشاركنا أحمد الجنزورى كمدير أو مخطِّط للحفلة، وكنتُ أنا المخرج الفنى، وآخر حفلة قمتُ بها كانت حفلة رأس السنة بسهل حشيش هذا العام، وكانت بسيطة جدًّا، ومثل الحلم.

كارديجان: Iceberg at EGO
قميص: Dsquared at EGO
بنطلون: his own
حذاء: (Tod’s (his own

احكِ لنا عن مشروع صور الـ«آيفون»؟

منذ 4 سنوات بدأت تنفيذ مشروع اسمه «MF Iphone Project»، وهو عبارة عن مجموعة صور قمتُ بتصويرها بالـ«آيفون» للذكرى، ولم أقم بأى ترتيب لالتقاط هذه الصور بالـ«آيفون»، بل كانت طريقتى تلقائية جدًّا فى جمعها، وهذا المشروع سأقوم بإطلاقه فى أكتوبر المقبل، ولدىَّ صور تحت أسماء مختلفة مثل «Keep Walking»، وهو الهاشتاج المُخصَّص لهذه الصور، و«TheArtistOfAllTime#»، وتضم كل صور الطبيعة التى هى من صُنع الله، و«Classical Beauty» هو اسم الصور التى التقطُّها لأنها تحتوى على جمال كلاسيكى، وهذه الصور على حسابى الخاص فى «إنستجرام»، وتحت كل صورة الوقت، والتاريخ، والمكان الذى أُخذت فيه. والمُنتَج الذى سيتم إطلاقه عبارة عن مجموعة من هذه الصور فى علبة توجد بداخلها شهادة مصدر أو أصل، وستكون مُوقَّعة، كما ستكون فى برواز بالحجم الذى تختارينه، وعندما تفتحين هذه العلبة ستشمِّين عطرًا جميلاً يختلف، حسب مجموعة الصور المُختارة.

بالنسبة لهندسة الديكور وتصميم المنازل كيف تُصنِّف عملك؟

عندما بدأنا فى «Alchemy» كان الناس يستغربون منَّا، ولا يعرفون من نحن؛ فنحن نقوم بأعمال أصنِّفها تحت «المودرن»، ولكن «المودرن» الذى له أصل الـ«Authentic Modern»، وله مرجعية كلاسيكية، وجذور وتاريخ.

ما الذى يجعل Alchemy مختلفًا؟

الفكرة أننا نستطيع أن نأتى بمُصمِّمى أثاث وأشياء «objects» عالميين ليُصمِّموا منتجات لمصر مُستوحاة من مصر؛ وكل المنتجات التى أنتجها Alchemy لها جذور مصرية، وهذا جزءٌ من تصميم المنتجات، ونحن نختلف أيضًا فى هندسة الديكور، والهندسة المعمارية، والـ«landscaping»؛ والآن يعرفنا الناس، وقد بذلنا مجهودًا خارقًا فى تصميم الديكور والأشياء، ولم يكن لدينا فى البداية مكان للهندسة المعمارية، بعد ذلك بدأنا نتطوَّر خطوةً خطوةً، وساعدنا أنَّنا كان لدينا هدفٌ، وهو أن نُحدِّث الصناعة فى مصر، ولهذا تعاملنا مع وزارة الصناعة، وأصبحت لنا كمصريين مكانة فى ميلانو، وباريس، وأصبح لمصر دورٌ عالمىٌّ.

ما أول مشروع لكم؟

فى هاسيندا عام 2003 كان هناك بيت مودرن جدًّا، وصُمِّم وأُنشئ فى 3 أشهر فقط، وكان الناس مبهورين بهذا التصميم الحديث والجديد فى ذلك الوقت، وبدأنا كـ(Alchemy) فى عمل منازل كثيرة جدًّا.

بليزر: at Emporio Armani
تى شيرت: (Tahiti (his own
بنطلون: Dsquared at EGO
نظارة: (PQ by Rone Arad (his own

كيف يؤثِّر المناخ الاقتصادى على عملك؟

للأسف، ليست لدينا موارد كثيرة فى الوطن العربى، لدينا مصمِّمون عظماء، وأفكار عظيمة، ولكنَّ شطارتنا أننا نُبدع بالإمكانيات الضعيفة التى لدينا، وفى الخارج يحلم المُصمِّمون، ولا يبذلون نصف مجهودنا لتنفيذ تصميماتهم؛ لأن لديهم كل الموارد متوافرة، وأى مواد خام موجودة؛ فنحن نتفنَّن فى ظل الظروف الصعبة لاستخدام موادَّ محلية ومستوردة لنصنع شيئًا مُختلفًا، وذا طابع خاص.

كيف تُجدِّد طاقتك الإبداعية؟

أحبُّ أن أجرِّب كل شىءٍ، وأن أسافر كثيرًا؛ حتى أرى وأخوض تجاربَ مختلفةً، ونحن كمصمِّمين نرى الأشياء بطريقة مختلفة.

مَن مثلُك الأعلى؟

توم فورد Tom Ford؛ لأنه كان مهندسًا معماريًّا أيضًا، وهو الآن صانع أفلام، وبعد دراسة الهندسة المعمارية اتَّجه للأزياء وعمل مع إيف سان لوران Yves Saint Laurent، ثم «جوتشى» Gucci، ثم أصبح المخرج الفنى لـ«جوتشى» Gucci، ثم عمل منتجه الخاص للنساء، ثم مؤخرًا للرجال أيضًا، والآن صنع فيلمين سينمائيين.. وعندما صمَّمت النظارات كنت أفكِّر فى توم فورد Tom Ford، وكيف طوَّر من حياته ومنتجه، وأنا الآن أعمل على إنتاج عطر من تصميمى، رغم أن الموضوع صعب جدًّا.

كيف تُدير وقتك بين كل هذه الهوايات والمجالات؟

أشتغل كثيرًا جدًّا، وأحبُّ عملى، فلا أشعر بالتَّعب أو الوقت فى العمل.

قميص: Dsquared at EGO
بنطلون: (Dsquared (his own
حذاء: (Le Coq Sportif (his own

ما أكثر مشروع قُمتَ به وواجهتَ فيه تحدِّيات؟

كثير جدًّا.. أنا لم أحقِّق نفسى بعد. وبالنسبة لى كل شىءٍ آخذه بتحدٍّ لأنتج شيئًا جديدًا ومختلفًا؛ وهذا الحوار والتصوير لـ«7 أيام» بالنسبة لى تحدٍّ.

ما اليوم العادى بالنسبة لمحمد فارس؟

أنا كنتُ إنسانًا عشوائيًّا جدًّا، ولكننى أصبحتُ مُنظَّمًا جدًّا؛ أستيقظ مبكِّرًا فى السابعة صباحًا، وأحبُّ أن أقرأ وأفكِّر، ثم أمارس الرياضة يوميًّا فى الجيم الساعة 8 والنصف صباحًا، والساعة العاشرة أكون فى مكتبى.

ما البلاد التى عملت بها مشاريع غير مصر؟

بسويسرا، ولبنان، والبحرين، والسعودية.. عملتُ بها مشاريع سكنية، وتجارية، ومطاعم، والموضوع شاق جدًّا؛ فأنا أسافر كثيرًا لمباشرة عملى بالخارج، ولكنه فى الوقت نفسه شىء مُمتع جدًّا.

ما مشروعك المُفضَّل؟

«SACHI» فى مصر الجديدة والساحل الشمالى قُمنا بتكبير المطعم هذه السنة، ولم يلاحظ الناس هذا، وبالنسبة للمشاريع التجارية أفضِّل الحفلات «Castle of Dreams»، وحفلة رأس السنة فى السنة الماضية «The Tale Teller». أمَّا بالنسبة للمشاريع المنزلية فلا يوجد لدىَّ مشروع مُفضَّل، وبالنسبة لمشاريع المنتجعات أحبُّ «Sea Shell» جدًّا؛ لأنه عمل متكامل لفريق «Alchemy»؛ وأنا، وكريم مختجيان، وإيمان حسين، مشتركون فى هذا المشروع.

قميص: Icebrg at EGO
بنطلون: Dsquared at EGO

ما أحدث مشاريعك الهندسية؟

سنقوم بتجديد «جروبى»، وسنجعله كما كان فى الماضى.

ما الذى يشغل بالك دومًا؟

كمهندس معمارى يشغلنى جدًّا سؤالٌ واحدٌ، وهو كيف سنعمل هذا فى مصر؟ زمان أيام الدولة العثمانية كان لدينا أمهر عمالة فى الدنيا، ولكن الآن العمالة أو الأسطوات -كما يقولون باللغة العامية- صعب جدًّا العثور عليهم.

كيف يؤثِّر جمال المكان على العاملين به؟

عندما عملنا «SACHI BY THE SEA» قُمنا بتعيين «Bar Tenders» من الخارج لتدريب العمالة المصرية، وبدأ العمال المصريون يحتذون بهذه العمالة الأجنبية، وبدأ العامل أو الجرسون المصرى الاهتمام بمظهره وأناقته، واقتنع بأنه لا داعى للذهاب إلى بلاد الغرب كى يعيش حياة جميلة، ولكن يستطيع أن يعيش هذه الحياة هنا فى مصر؛ فالمجتمع ساعد على ذلك فى مصر، ونحن الآن هنا نحترم العاملين فى المطاعم والأماكن المختلفة؛ لأنه لولا وجودهم بالأماكن العامة لن تكونى جالسةً سعيدةً ومرتاحةً.

ما المشروع الذى تحلم به؟

أحلم بتصميم جامع وكنيسة.

at Emporio Armani :بليزر
Tahiti (his own) :تى شيرت
Dsquared at EGO :بنطلون
Bulgari Scuba gold (his own) :ساعة
Talking hat by Lina Aboul Dahab :برنيطة
New Balance (his own) :حذاء

ما الذى يجعلك تذهب لعملك يوميًّا؟

عملى مُمتع جدًّا؛ وببساطةٍ جميع البيوت التى أصمِّمها أصحابها سُعداء بها، وليست البيوت فقط، بل المطاعم، والمحلات، والحفلات، وإحساسى أننى أقوم بإسعاد الناس إحساسٌ لا يُوصف.

ما فلسفتك فى الحياة؟

أى أحد يستطيع أن يصنع أى شىءٍ فى الحياة مهما بدا صعبًا. نعم، أنت تستطيع، أنت تعلم سرَّك وكيف تستخدمه، والله لم يمنح البشر الموهبة لكى يتكاسلوا، بل يجب أن نعمل على تنميتها ونتعلَّم كيف نوظِّفها على أفضل وجه.

كيف تتعامل مع الجيل الجديد فى مجالك؟

لا أبخل عليهم على الإطلاق، فأنا أريدهم أن يكونوا أفضل منِّى، لكننى لا أريد أحدًا فى سنِّى أن يكون أفضل منِّى (يضحك)، أنا لا أتنافس مع أحد، أمشى مثل القطار، حتَّى عندما أمرُّ بصدمات أكمل طريقى ولا أتوقَّف.

كيف تحبُّ أن ترى نفسك فى المستقبل؟

أحبُّ أن أصمِّم بلدةً صغيرةً خاصَّةً بى، أبنى بها بيتى، مع توفير مكان للحلاق، والمكوجى، والسوبرماركت، وجميع الخدمات.

بالطو Trench:
بالطو: Trench his own
تى شيرت: Polo Ralph Lauren at EGO
حذاء: (Tod’s (his own

دائمًا أنت مُتجدِّد وتتعلَّم أشياءَ جديدةً.. ما الذى تتعلَّمه الآن؟

الموسيقى.. الآن أتعلَّم كيف أمزج قطعًا من الموسيقى، وهو ما يُطلق عليه «Moods»، أو أمزجة مختلفة.

كيف ترى مصر فى المُستقبل؟

أنا متفائل جدًّا، لكن يجب على الناس أن يصبروا، كما يجب أن يتغيَّر سلوك الناس؛ فنحن لدينا مشكلة فى الأدب والسلوكيات، ويجب أن يحترم بعضنا بعضًا، وأن نُحسِّن من أخلاقنا.. لم نكن هكذا، وهذا واضحٌ فى الأفلام الأبيض والأسود؛ كانت هناك أخلاق، ومبادئ، وأصول.

ما الشىء الذى تفتخر به ولا نعرفه عنك وتُحبُّ أن تقوله لـ«7 أيام»؟

فى عام 2008 دعا المجلس الثقافى البريطانى أكثر من 3000 شاب للتقديم فى مسابقة دولية لمهندسى التصميم الشباب، وتم اختيارى ضمن 10 مهندسين من جميع أنحاء العالم، وسافرتُ إلى لندن، وحصلتُ على جائزة أفضل مُصمِّم شاب فى مصر.

قميص: Icebrg at EGO
بدلة: Dsquared at EGO
حذاء: Dolce & Gabbana

ستايلنج وإخراج فنى: سحر عزب
حوار: سلمى بركات
تصوير: شريف مختار

شكر خاص

لـ Seashell الساحل الشمالى
Alchemy Architecture
Alchemy Design Studio
Contact Info:
Facebook: Mohamed Fares
Instagram: m_fares
Website: www.m-fares.com
Email: info@m-fares.com
Telephone: +20227514137
Fashion Directory

ريتشارد البستانى

Chez Richard:
هاسيندا باى (ليك يارد)
تليفون: 01211118722
17 ش الجزائر، ميدان أسوان، المهندسين
تليفون: 0233036750

Ego:

الفرست مول، 35 شارع مراد الجيزة
تليفون: 24177727 02
46 أ شارع العروبة، هليوبوليس
تليفون: 0224177725
جاليريا 40، الشيخ زايد، 6 اكتوبر.
تليفون: 01275699933
مراسى: مول امبوريوم
تليفون: 01211163344
بورتو مارينا: مدخل 3
تليفون: 0124499044
هاسيندا: 8-9
تليفون: 0125722337

:Emporio Armani

الفرست مول، 35 شارع مراد الجيزة.

:Polo Ralph Lauren

داون تاون مول القطامية، التجمع الخامس، الدور الأول.

:Talking hat

Instagram: @Talkinghat
by Lina Aboul Dahab