مصممة الأزياء سارة أنسى لـ«7 أيام»: الاستمرار فى الإبداع والابتكار هو التحدى الأكبر لى

سارة أنسى مُصمِّمة أزياء مصريَّة، أسَّست مشروعها الخاصَّ منذ ثلاث سنوات، وذلك لشغفها الكبير بالموضة.. أوَّل مجموعة أزياء قدَّمتها كانت فى أسبوع نيويورك للموضة. بعد حصول سارة أنسى على شهادتها الجامعية فى إدارة الأعمال اتَّخذت قرارًا بدراسة تصميم الأزياء دراسةً أكاديميَّةً، كى تتعلَّم أصول التَّصميم، والتَّفصيل، مثل رسم الباترون، والقصَّات المختلفة.. إلخ.. وعليه، درست فنَّ تصميم الأزياء فى أشهر المعاهد المتخصِّصة فى مصر وإيطاليا.

«7 أيام» حاورت المصمِّمة سارة أنسى للتَّعرُّف أكثر على مسيرتها فى عالم تصميم الأزياء والخطوط التى رسمت بها ملامح إبداعاتها.

متى كانت نقطة الانطلاق؟

عندما أطلقتُ ماركتى الخاصَّة فور انتهائى من مشروع التَّخرُّج منذ ثلاث سنوات، فقد حالفنى الحظ إذ قدَّمت أوَّل مجموعة من الأزياء فى أسبوع نيويورك للموضة، وقد لاقت المجموعة نجاحًا باهرًا، وتُعَدُّ هذه نقطة انطلاقى فى هذا المجال.

برأيك ما الذى يُميِّز تصميماتِكِ فى عالم الأزياء والموضة؟

تتميَّز تصميماتى بخطوطها الأنثوية الرَّقيقة التى أحرص على أن تُظهر مواطن الجمال فى قوام المرأة، بالإضافة إلى التطريزات اليدوية المختلفة التى تُضفى لمحاتٍ من الأناقة على التصميمات.

ما أحدث مجموعاتك؟ وما مصدر إلهامك؟

أحدث مجموعاتى لموسمى ربيع وصيف 2019 تحت عنوان «كونى قويَّة/Etre Puissants » فى أسبوع باريس للموضة فى شهر سبتمبر الماضى، وقد استوحيتُ التصميمات من كل امرأة قويَّة نُقابلها فى الحياة، وينعكس هذا بشكلٍ واضحٍ على القصَّات، والألوان، والتطريز.

ما التَّحدِّيات التى تُواجهينها فى عملك؟

كل مشروع يُواجه العديد من التَّحدِّيات، وخاصَّةً من التَّطوُّر، والانتشار، ما يرفع سقف الطُّموحات، ويستلزم مجهودًا كبيرًا للحفاظ على المكانة، والنجاح، والتَّطلُّع إلى المزيد. وبالنسبة لى التَّحدِّى الأكبر هو الاستمرار فى الإبداع، والابتكار، والتَّميُّز، وهو تحدٍّ صعب جدًّا، فهناك الكثير من المشاريع التى وصلت الى القمَّة، ثم بدأت فى الانهيار؛ نتيجة إغفال هذا الأمر.

صفى تصميماتك فى ثلاث كلمات؟

تصميماتى ببساطة: أنثوية، وراقية، وتصلح لجميع الأزمنة.

هل تتَّبيعين خطوط الموضة العالمية؟ أم لديكِ أسلوبٌ خاصٌّ بكِ؟

بالطَّبع، يستلزم الأمر مُواكبة خطوط الموضة العالمية، ولكن يتعيَّن علىَّ إضافة لمساتى الخاصَّة فى كل مجموعةٍ أُقدِّمها، فهذا ما يُميِّز تصميماتى، ويضمن استمراريَّتها.

ما طموحاتكِ كمُصمِّمة أزياء؟

طموحى هو الوصول بماركتى إلى العالمية، وأن يُصبح لدىَّ جزء خاصٌّ فى كل المتاجر الكُبرى بجميع البلاد على مستوى العالم، لذا أحرص دائمًا على المشاركة فى أسابيع الموضة العالمية.

كيف تقومين باختيار الخامات التى تستخدمينها فى تصميماتك؟

أميلُ دائمًا إلى استخدام الأقمشة الثَّريَّة والنَّقشات المميَّزة، كما أهوى إضافة التطريزات اليدوية لأغلب التصميمات، وكل مجموعة تُلهمنى باستخدام الخامات المناسبة لها.

مَنْ عميلاتك؟

عميلاتى هُنَّ الفتيات، أو السَّيِّدات اللاتى يهوين التَّميُّز، والتَّفرُّد، والاختلاف.

ما خططكِ المستقبلية؟

لدىَّ خطة رائعة للتَّوسُّع، وسوف أُعلن عنها قريبًا، ولكننى أؤكِّد لَكِ أن كل خطوة نتَّخذها حاليًا هى فى صوب تحقيق تلك الخطة.

ما النصيحة التى تُقدِّمينها لمن يُريد أن يسلك الطريق نحو عالم تصميم الأزياء؟

أهمُّ شىءٍ لمن يمتلك الموهبة عدم الاعتماد كُلِّيًّا عليها، والاتِّجاه للدِّراسة الأكاديميَّة؛ لكى يُصبح مُصمِّمًا مُحترفًا، كما أنصح بالسَّعى لتحقيق الحلم والطموح، وعدم التوقف عن المحاولة مهما كانت التَّحدِّيات، فليس هناك شىء مستحيل، ولكل مجتهد نصيبٌ، كما يقولون.