مفاجآت جديدة فى أسباب الخيانة عند المرأة والرجل

الخيانة بشكل عام، وتحديدًا الخيانة الزوجية، يتم تصنيفها كأقصى درجات الأفعال اللاإنسانية التى يفعلها البشر على وجه الأرض، وعبر التاريخ الإنسانى، بالإضافة إلى أن جميع الأديان السماوية تُجرمها، وتُحذر من توابعها الكارثية، فبعيدًا عن علاقات ما قبل الزواج التى تُعتبر مؤشرًا قويًّا على عدم الوفاء ولا يمكن تغافلها، إلا أننا سنتناول مرحلة ما بعد الزواج والمُعايشة التى من المُفترض أن تأتى برضا أكبر ووفاء وإخلاص لمن يتقاسم الحياة معنا.

خيانة النساء

مُعظم الرجال يرون فى المرأة الجميلة التى تكون مطمعًا للكثير من الرجال، زوجةً غير صالحة، لأنها مع الأيام وما تحمله من أحداث مُستترة، ستُقبل على الخيانة، ولكن جاءت أحدث الدراسات لتكشف عن نتائج مُعاكسة لهذا الاعتقاد.

كشفت الدراسة، التى أعدهاباحثون بجامعة فلوريدا الأمريكية، من أجل الوقوف على العوامل التى تشير إلى حتمية حدوث الخيانة، وتضمنت المعايير المأخوذة فى الاعتبار العمر والجاذبية وحجم الرضا الجنسى فى العلاقة، أن النساء الأقل جمالاً من غيرهن هن الأكثر عُرضة للخيانة الزوجية، على الرغم من توافر عدة عوامل أخرى من المُفترض أنها من الأشياء التى تمنع حدوث الخيانة، ولكن يبدو أن الأمر هُنا يتعلق برضاها الشخصى عن نسبة جمالها.

خيانة الرجال

الأمر هُنا فى غاية التعقيد والصعوبة فى الفهم، لأنه على النقيض والعكس تمامًا بالنسبة لوضع المرأة الذى تناولناه، فالرَّجُل يُقبل على الخيانة كُلما زادت وسامته، أو ثقته فى نفسه، حيث أكدت نتائج البحث الذى تناول تفاصيل الحياة الزوجية لأكثر من 233 زوجًا وزوجة، لمدة زادت على 3 أعوام، أنالأزواج غير الراضين عن حياتهم الجنسية، أقل خيانةً من غيرهم الذين يشعرون بالرضا الجنسى فى علاقاتهم الزوجية، بمعنى أنه كُلما شعر الرجل بالمُتعة مع زوجته سيخونها.

وهو أمر على عكس السائد أو المتوقع أيضًا بعدما تعرفنا على أسباب الخيانة الزوجية عند النساء، ولكن أيًّا كانت درجة منطقية الدراسة فهى حقائق بالأرقام، وأيضًا بعضها يكون منطقيًّا ويعود إلى الرغبة الفطرية بداخل كل ذكر وأنثى، وبعض التركيبات والخبرات النفسية الحياتية، وما ترتب عليها من آثار، فيجب دائمًا أن يقف الشخص على ما يعتقده هو بينه وبين نفسه، ويُحسن نظرته لذاته ويُراجع حساباته، قبل فوات الأوان، وقبل أن يقوم هو أو الطرف الآخر بالخيانة التى غالبًا ما تهدم كل شىء مهما كانت محاولات الإصلاح.