رئيسه أجرى لقاءات عالمية للترويج له فى كان مهرجان القاهرة السينمائى يستقطب نجوم ونقاد العالم للمشاركة فى دورته الـ40

 استعدادًا للدورة الـ40 لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى أجرى محمد حفظى رئيس المهرجان على هامش مشاركته فى الدورة الحادية والسبعين لمهرجان كان السينمائى، عددًا من اللقاءات مع مجموعة من صناع السينما العالميين، بالإضافة لأعضاء فريق المبرمجين الذين سيعملون كمراسلين للمهرجان فى أمريكا اللاتينية وأوروبا وآسيا.

جاءت اللقاءات ضمن وجود موسَّع لإدارة مهرجان القاهرة السينمائى ودعايته فى مهرجان كان، وتضمن الإعلان عن المهرجان فى مجلتى فارايتى «Variety» وهوليوود ريبوتر «Hollywood Reporter»، أكبر المجلات العالمية المتخصصة فى السينما، إلى جانب إجراء حفظى حوارات مع مجلتى لو فيلم فرانسيه «Le Film Francais» وسكرين إنترناشيونال «Screen International»، تتضمن أهم ملامح خطة المهرجان فى دورته المقبلة، ومميزاتها والتأكيد على مكانته الدولية باعتباره أهم مهرجان فى منطقة الشرق الأوسط، وكذلك التعريف بأقسامه المتنوعة، وملتقى القاهرة السينمائى.

أكد محمد حفظى عزم إدارة المهرجان على إخراج دورة مميزة، تتناسب مع قيمة ومكانة مهرجان القاهرة السينمائى إقليميًّا وعالميًّا

فى السياق نفسه، قال محمد حفظى رئيس مهرجان القاهرة إن هذه اللقاءات جاءت بهدف تعزيز المشاركات العالمية فى الدورة الجديدة، واستقطاب مجموعة الأفلام المميزة، والنجوم العالميين وكذلك أهم نقاد العالم، مُشيرًا إلى أن الدورة المقبلة ستشهد مفاجآت متعددة ومشاركات لأول مرة، وأفلامًا تمزج بين العروض العالمية الأولى وعرض أهم الأفلام الدولية المُتوَّجة فى أكبر المهرجانات.

أكد محمد حفظى عزم إدارة المهرجان على إخراج دورة مميزة، تتناسب مع قيمة ومكانة مهرجان القاهرة السينمائى إقليميًّا وعالميًّا، قائلاً: «تعاقدنا مع شركة عالمية كبرى للعلاقات العامة لتتولى علاقة المهرجان بالصحافة الدولية المتخصصة، كما التقينا نحو 20 شركة من كبرى شركات التوزيع بسوق مهرجان كان للحصول على قائمة بأحدث الأفلام التى تتولى توزيعها، واختيار المناسب منها للمشاركة فى الدورة الجديدة لمهرجان القاهرة السينمائى».

وتابع: «كذلك تم الاتفاق مع مجموعة من المبرمجين السينمائيين من مناطق مختلفة من العالم لتغطية تلك المناطق سينمائيًّا، بحيث يتم إمداد المهرجان بمجموعة ثريَّة من أحدث الأفلام المنتجة، والتى لم يسبق عرضها عالميًّا أو فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسوف يتم الإعلان تباعًا عن مجموعات من الأفلام المختارة للمشاركة فى مسابقات مهرجان القاهرة السينمائى وأقسامه المختلفة».

وأضاف حفظى أنه تم خلال مهرجان كان السينمائى الاتفاق مع عدد من الشخصيات السينمائية المهمة للحضور إلى القاهرة والمشاركة فى مهرجانها الأكبر، بالإضافة إلى لقاء مع بينوا جينيستى رئيس الاتحاد الدولى للمنتجين، الذى يتبع له المهرجان، تم خلاله مناقشة الدورة الجديدة للمهرجان، وأبدى بينوا حماسًا شديدًا للأفكار والأنشطة التى تتضمنها الدورة الـ40 لمهرجان القاهرة السينمائى التى سيكون لها احتفاءٌ خاصٌ يناسب التاريخ العريق للمهرجان.

من جانبه، قال المدير الفنى للمهرجان، يوسف شريف رزق الله، إن الفريق الفنى للمهرجان، ممثلاً فيه ونائب المدير الفنى أحمد شوقى، قد شاهد عددًا ضخمًا من أفلام مهرجان كان، وتم طلب الكثير منها بشكل مباشر للمشاركة فى مهرجان القاهرة السينمائى وتحديدًا فى قسمى العروض الخاصة والبانوراما الدولية التى ستتضمن أهم إنتاجات العام السينمائية.

كما تم توزيع نشرة دعائية مطبوعة (Flyer) على ضيوف مهرجان كان السينمائى من الموزعين والمنتجين والنقاد يتضمن معلومات عن مهرجان القاهرة وتاريخه العريض والتحديثات التى ستطرأ على دورته الـ40. ليكتمل حضور مهرجان القاهرة السينمائى فى أكبر مهرجانات العالم ويخرج المهرجان بأكبر استفادة مُمْكنة من الوجود فى حدث مثل «كان».