إسماعيل فؤاد قاسم خبير العلاقات الإنسانية فى حوار لـ«7أيام» «اعرفى راجلك وعلمى عليه».. نصائح للمرأة لفك شفرة الرجل

بعقلٍ مُنفتحٍ، وقلبٍ يملؤه الشَّغف، تشبَّع إسماعيل فؤاد قاسم منذ الصِّغر بفكرة التَّنوُّع الإنسانى، وتقبُّل الآخر، وساعده فى ذلك كثرةُ أسفاره، وخبراتُه التى اكتسبها خلال تجاربه مع أنماطٍ عديدةٍ من النَّاس، فهو يعتبر التَّواصُل الإنسانى من أهمِّ القيم التى شكَّلت شخصيَّته، ما عزَّز لديه الحدس، والذَّكاء الاجتماعى، والقُدرة على التَّفاعُل مع التَّجارب الإنسانية.

وُلد إسماعيل ونشأ بالقاهرة لأبوين داعمين له، فكانا نافذته على العالم، واكتسب منهما مجموعةً من القيم والمبادئ التى يُؤمن بها كإنسان، كما اكتسب من والدته كل الحب والثقة، فسعى خلف أحلامه، بينما شجَّعه والده على اقتحام عالم الأعمال من الصِّفر مُتسلِّحًا بخبراته، وبَثَّ فيه قِيَم العمل الجادِّ، واستغلال طاقاته الإنسانية.

حصل إسماعيل فؤاد قاسم على ماجستير فى إدارة الأعمال، وهو خريج الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وتخصَّص فى العلوم السياسية وعلم النفس، وهو حاصل على شهادة فى الـNLP (البرمجة اللغوية العصبية)، وفى الـTIME-LINE Therapy (العلاج النَّفسى بالتَّسلسل الزَّمنى للأحداث)، بالإضافة إلى التَّنويم المغناطيسى، والعلاج بالطاقة (ريكى).

«7 أيام» التقت خبير العلاقات الإنسانية إسماعيل فؤاد قاسم لنتعرَّف منه على المزيد حول كتابه الأوَّل «اعرفى راجلك وعلمى عليه» الذى يُقدِّم فيه رُؤيةً واقعيَّةً ومجموعة نصائح للمرأة لفكِّ شفرة الرَّجل الشَّرقى والانفراد بقلبه وعقله بأسلوب كوميدى شيِّق بالعامِّيَّة المصريَّة، فهو يرى أن المرأة يجب أوَّلاً أن تُدرك كيف يُفكِّر الرَّجُل؛ لتستطيع التَّعامُل معه بسلاسة.

حدِّثنا كيف كانت البداية؟

بعد دراستى علم النفس، سافرتُ لعدَّة دول، وعملت فى أكثر من وظيفة، وتعلَّمتُ الكثير عن سيكولوجية الإنسان بحُكم تعامُلى مع العديد من الأنماط المُختلفة للأشخاص، وتغيَّرت نظرتى للأشياء والأشخاص بشكل كبير، وكان هدفى من الصِّغر تأليف كتاب، ولكن لم أكن أعرف من أين أبدأ، وبعد التفاعل الكبير مع مُشاهدة الفيديوهات التى أقوم بتقديمها على «فيسبوك»، والأسئلة التى كانت دائمًا تتمحور حول الرَّجل، فى هذه اللحظة حدَّدتُ هدفى فى اتِّجاه العلاقات الإنسانية.

لماذا تتمحور حياة المرأة حول الرَّجل فى أغلب الأحيان؟

بسبب النَّشأة والتَّربية؛ ففى مُعظم البيوت المصرية تكون الأولوية للأخ، وعلى الأخت أن تقوم بخدمته، بالإضافة إلى الكبت الذى تُعانى منه من الأسرة لمُجرَّد أنها لم تتزوَّج بعد، فلا يجب لها السَّفر بمُفردها، وعليها أن تنتظر لتتزوَّج حتى تحصُل على حُرِّيَّتها كاملةً.

كيف يُفكِّر الرَّجُل فى المرأة؟

لا تُوجد قاعدة عامَّة، لكنَّ الرَّجُل بطبيعته يتحرَّك بغريزته، عكس المرأة التى تتحرَّك بعواطفها وإحساسها وأفكارها، ولذلك من خلال هذا الكتاب أقوم بتسليط الضَّوء على بعض النِّقاط التى تجهلها المرأة عن الرَّجُل لكى تستطيع التَّعامُل بشكل سليم، ومن ثم تنجح العلاقة بينهما.

فى رأيك هل يحتاج الرَّجُل إلى كتالوج للتَّعامُل؟

من وجهة نظرى، كل شىء حولنا يحتاج إلى كتالوج للتَّعامُل، لأننا لا نعيش فى فوضى، فعلينا أن نتعلَّم وندرس؛ لأنه كلما تعلَّمنا وعرفنا أكثر أصبحنا أقوى.

لا توجد قاعدة عامة لكيفية تفكير الرجل أو المرأة، ولكن الرجل تحركه غريزته والمرأة تدفعها عواطفها وأحاسيسها 

هل من المُمكن أن تقوم بإصدار كتاب يتحدَّث عن كيفيَّة تعامُل الرَّجُل مع المرأة؟

بالتَّأكيد.. لكن فى البداية سأقوم بعمل فيديوهات للرِّجال وكيفيَّة تعامُلهم مع المرأة، لأن هناك بالفعل فئة من الرِّجال الخجولين والانطوائيين، والذين لا يعرفون الكثير عن مُعاملة المرأة.

دائمًا تنصح الفتيات بإلقاء كلمات الإطراء والإعجاب على مسامع شريك الحياة لأنه يحتاج إلى هذا مثلها أيضًا.. لماذا؟

أحيانًا كثيرة قد لا يعى الإنسان أنه يحتاج إلى كلمات الإعجاب والإطراء، ولكن عندما يجد من يحنو عليه بهذه العبارات تُؤثِّر عليه تأثيرًا إيجابيًّا، وقد تُساعد فى تطوير العلاقة إلى الأفضل.

ما أكثر المشاكل التى تصل إليك من الفتيات؟

الكذب، والوعود الواهية؛ نظرًا لوجود كثير من الفتيات ليس لديهنَّ الخبرة الكافية للتَّعامُل مع الرَّجُل، بالإضافة إلى نموذج الرَّجُل الذى يعزل زوجته، أو خطيبته، عن الواقع؛ بمعنى أن تكون بلا أصدقاء، ولا عمل، ولا أى هدف، حتى لا تستطيع أن يكون لها عائد مادِّى، لكى لا تُصبح مُستقلَّةً مادِّيًّا؛ لأن ذلك يُؤثِّر على هيمنة الرَّجُل عليها، وذلك يُعتبر من أسوأ ما يحدث لشخص فى الوجود، وقد يكون أكثر سوءًا من السِّجن.

ذكرتَ العديد من أنماط وأنواع الرِّجال فى كتابك.. فى رأيك من هو أخطر أنواع الرِّجال؟

من وجهة نظرى، أخطر أنواع الرِّجال هو الرَّجُل الجاحد، الذى لا يشعر بشريكة حياته إطلاقًا، ويسلبها حُرِّيَّتها تمامًا، بالإضافة إلى مُعاملته السَّيئة معها.

أخطر أنواع الرِّجال هو الرَّجُل الجاحد، الذى لا يشعر بشريكة حياته إطلاقًا، ويسلبها حُرِّيَّتها تمامًا، بالإضافة إلى مُعاملته السَّيئة معها 

تدعو دائمًا الفتيات إلى أن يعملن على أنفسهنَّ بشكلٍ مُستمرٍّ، وأن يتحلَّين بالقُوَّة والإرادة.. هل هذا يتعارض مع منطق الرَّجُل الذى من المُمكن أن يراها نِدًّا له؟

بالتأكيد، هناك العديد من الرِّجال لديهم هذه الرُّؤية، لكنَّ ذلك يعود إلى حالةٍ واحدةٍ؛ إذا كان رجُلاً ضعيفًا ومهزوزًا.

ما الصِّفات التى إذا وُجِدَتْ فى شريكة الحياة ابتعد عنها الرَّجُل؟

الاستغلال يُعتبر من أصعب الصِّفات، والمرأة ذات اللسان السَّليط، وصاحبة الصوت المُرتفع دائمًا، والتى تبحث عن المشاكل طوال الوقت.

ألم تشعر بأن هناك مُخاطرة من إصدار كتاب «اعرفى راجلك وعلمى عليه» خصوصًا أن الكتاب الورقى فى تراجُع مُستمرٍّ على مُستوى العالم والاتِّجاه حاليًا للفيديوهات؟

دعينى أُخبرك أننى مُستمرٌّ فى عمل الفيديوهات، والكتاب مازال يحتفظ بقيمةٍ خاصَّةٍ له، وبالفعل عندما تمَّ تسويق الكتاب تأكدتُ أن هناك شريحةً كبيرةً من القُرَّاء لديهم حُبُّ اقتناء الكُتُب، فأنا لا أتخيَّل أن الكتاب سينتهى عُمره أبدًا.

ما خططك المُستقبليَّة فى الفترة المُقبلة؟

أُخطِّط للفترة المُقبلة بأن يكون هناك عددٌ من الحفلات، والمُحاضرات، وورش العمل، والصَّالونات الاجتماعيَّة، بالإضافة إلى الفيديوهات.

أخيرًا.. لماذا وقع اختيارُك على عنوان الكتاب «اعرفى راجلك وعلِّمى عليه»؟

لأنه مُستفزٌّ بالتَّأكيد، وفى التَّسويق لابُدَّ أن تُحفِّزى الآخرين، والجُزء الأوَّل من الكتاب إذا قرأه أىُّ رجل سوف يُثنى عليه بشكلٍ كبيرٍ.